مشاهير رفضوا تنصيب ترامب وشاركوا في مسيرات ضده

مشاهير رفضوا تنصيب ترامب وشاركوا في مسيرات ضده

احتجاجات إثر تنصيب ترامب (ألاكس ميلان تراسي/الأناضول)

نُصّب ترامب رئيسًا للولايات المتّحدة، وسار مع زوجته ميلانيا ترامب مشية النصر بين الجماهير المحتشدة في العاصمة واشنطن، ورقص معها رقصة "مؤلمة" كما وصفتها بعض وسائل الإعلام، بسبب ما ظهر على الاثنين من جمود أثناء الرقصة التي كانت على أغنية "My Way" لفرانك سيناترا.

في الشوارع الخلفية من مهرجان تنصيب ترامب، كانت هناك مظاهرات غاضبة مناهضة له منها مسيرة النساء إلى واشنطن

لكن في الشوارع الخلفيّة من مهرجان التنصيب الضخم، كانت هناك مظاهرات غاضبة مناهضة لترامب، وتحطيم للعديد من المحلّات وحرق للسيّارات، استدعت تدخّلًا سريعًا من الشرطة الأمريكيّة. كانت هناك في الوقت نفسه تحضيرات وترتيبات لمظاهرات ومسيرات واسعة أطلق عليها اسم "مسيرة النساء إلى واشنطن"، انطلقت في أوقات مختلفة في العديد من الولايات الأمريكيّة وفي دول أخرى حول العالم.

اقرأ/ي أيضًا: كيف سيبدو 2017 في ظل رئاسة ترامب؟

القائمون على هذه المظاهرات قالوا إنّ هدف المسيرة الأساسيّ هو "حماية حقوقنا، وسلامتنا، وصحتنا، وعائلاتنا، والتأكيد على أنّ مجتمعاتنا التي تتميّز بالتنوّع والحيويّة هي أساس القوّة لهذه الدّولة". وقد كان لهذه المسيرات الاحتجاجيّة زخم كبيرٌ جدًّا على شبكات التواصل الاجتماعيّ، بل إنّ حظّها من المتابعة والتفاعل تفوّق بكثير على مراسم تنصيب ترامب.

واللافت في هذه المسيرات كان المشاركة الواسعة للعديد من المشاهير من السياسيين والفنانين فيها، ولم يكتف البعض بالحضور وحسب، بل وألقوا كلمات كان لها تأثير كبير وصدى واسع، مثل الصحفية الشهيرة غلوريا ستاينمن، ووزير الخارجيّة السابق جون كيري، والممثلة أمريكا فيريرا وماغي جيلنهال وجيمس وفرانكو وعشرات غيرهم من المشاهير من الولايات المتّحدة ودول أخرى، وقد اخترنا لكم خمس من أهمّ الشخصيّات التي كان لها حضورٌ فعّال في هذه المسيرات:

حضر العديد من المشاهير من سياسيين وفنانين المسيرات المناهضة لترامب وألقى بعضهم كلمات أيضً

1 ـ إيمي شومر: كان حضور إيمي متوقّعًا من قبل الكثيرين، فهي من أكثر ممثّلات هوليوود انتقادًا للتمييز بين الرجل والمرأة، وكانت في العديد من المرّات تستغلّ فرصة وجودها في حفلات الجوائز المهمّة لتثير الحديث عن قضايا العدالة الاجتماعيّة والمساواة في الأجور واحترام الأقليّات. وأثبتت حضورها في مسيرة النساء.

اقرأ/ي أيضًا: ما الذي يعنيه فوز ترامب للشرق الأوسط؟

2 ـ هيلين ميرين: الحائزة على الأوسكار 2006، شاركت في المسيرات المناهضة لترامب في مدينة نيويورك، وحرصت على نشر صورة لها على موقع إنستغرام.

3 ـ آشلي جود: ذهبت آشلي جود للمشاركة في هذه المسيرات وألقت فيها خطابًا حماسيًّا بمعنى الكلمة لتشجيع المشاركين على متابعة مسيراتهم والدفاع عن الحريّات العامّة. وكانت قد بدأت كلمتها بقصيدة كتبتها فتاة صغيرة عن ترامب وحقوق المرأة والأقليّات وتشير إلى خطر ترامب وتقول "أشعر بهتلر يشير في شوارعنا".

4 ـ سكارليت جوهانسن: كان لسكارليت حضور مميّز في هذه المسيرات، وألقت هي الأخرى كلمة أمام الجماهير وضّحت فيها سبب خروجها عن صمتها ومشاركتها الآلاف في المسيرات المناهضة لترامب. وقالت موجّهة كلامها لترامب أمام مئات الآلاف من النّاس: "لا أستطيع أن أدعمك كرئيس لأنّك لم تتعهّد بحمايتي، ولا حماية ابنتي، ولا عائلتي، ولا النساء في أمريكا". وقالت له أيضًا إنّها تريد أن يتاح لابنتها من الفرص والموارد مثل ما يتوفّر لدى ابنته وعائلته.

5 ـ مادونا: وقفت مادونا بكلّ حماسة أمام الجماهير في واشنطن، وبدأت خطابها الحماسيّ أمامهم قائلة: "أهلًا بكم في ثورة الحبّ"، كما أضافت: "احتاجت أمريكا إلى هذه اللحظة المرعبة المتمثّلة في تنصيب ترامب رئيسًا لها كي تستيقظ من سباتها".

اقرأ/ي أيضًا:

ساندرز: ترامب استفاد من الغضب ضد مؤسسات الدولة

فوز ترامب كانتصار للتمرّد