مسلسل

مسلسل "Insatiable".. عنصرية نتفليكس ضد البدناء!

من المسلسل (Daily Express)

يسلط هذا المقال المترجم عن موقع شبكة "صالون - Salon"، الضوء على مسلسل "النهم"، عن قصة فتاة سمينة تنجح في تغيير شكلها، ويبين الإساءة والتنميط اللذين يتعرض لهما البدينون خلال هذا العمل. هنا ترجمة ألترا صوت للمقالة.


هل تعرفون القول المشهور بأنه لا وجود  لشيء يسمى الدعاية السيئة؟ قد يكون هذا المسلسل من إنتاج نتفليكس استثناءً لهذه القاعدة.

ثمة عروض أفضل من مسلسل "النهم" استطاعت تصوير معاناة أن تكون بدينًا في ثقافة تصر على معاقبة الأشخاص الذين يعانون من السمنة

ثمة عروض أفضل من مسلسل "Insatiable" استطاعت تصوير معاناة أن تكون بدينًا في ثقافة تصر على معاقبة الأشخاص الذين يعانون من السمنة، إما بالشفقة أو بالصراحة أو حتى بالمزاح الشرير.  

وترفض عروض أفضل الترويج للصور النمطية الأكثر بشاعةً المرتبطة بزيادة الوزن، من بينها ربط البدينين بالسلوك الرَثّ أو عدم القدرة على السيطرة على أفعالهم، أو رفض الإشارة لفكرة أنهم قد يكونوا ذوي جسد متناسق ورياضي.

قد يعني ارتداء النساء مقاسات كبيرة من الملابس، أن تكون حياتهن خالية من الرومانسية والسعادة. إذ تصور النساء اللواتي يتخطين مؤشر حجم الجسد المقبول (وهو مؤشر غير دقيق إلى حد كبير) ضمنيًا على أنهن غير مرغوب فيهن وأقل إثارة من مثيلاتهن النحيفات، كما أنهن حزيناتٌ دائمًا، كزهور ذابلة لا تستحق الحصول على علاقات اجتماعية  تنبض بالحياة أو أي أحلام خاصة.

يتم تصويرهن، بالإضافة إلى الجلوس على الأريكة، وهن يلتهمن كريمة الحلوى، بينما يشاهدن قائمة أفلام  درو باريمور من الخلف إلى الأمام ومن الأمام إلى الخلف.

ارتكب مسلسل "Insatiable" الذي يُعرض على شبكة نتفليكس معظم هذه الجرائم خلال أول 20 دقيقة من عرض الحلقة الأولى، وسيستمر في ارتكاب المزيد من الجرائم على مدار الموسم الأول الذي يشمل 13 حلقة. ومن بين الانتهاكات التي عرضت فيه، حرصه على تصوير الجنوبيين على أنهم سطحيون ومهووسون بيسوع بشكل مجنون.

وهذا ليس كل شيئًا بعد! هل أنت في مزاج يسمح لك بمشاهدة مسلسل كوميدي سخيف وذي حبكة درامية رديئة، يحاول كأقصى طموح له أن يرقى لمستوى أفلام المسابقات مثل فيلم مسابقة الجمال "Drop Dead Gorgeous"، وأن ينتقل من خانة الأعمال الفنية المهمشة إلى خانة الأعمال العبقرية؟

اقرأ/ي أيضًا: إدمان نتفليكس.. مشاهدة "قهرية" حتى الرمق الأخير!

وماذا إن كان المسلسل يصور المثليين والمثليات جنسيًا على أنهم مكبوتون، ويعانون من الحب من طرف واحد، فقط من أجل الضحك؟ هذا صحيح، سنشاهد كل هذا، بالإضافة إلى الكمية الهائلة من التعليق الصوتي الذي يُشتت الانتباه - وهذا أقل ما يقال عنه- محاولة لملء العديد من الفجوات في إخراج القصة.

في معظم الحالات، تكون الأحكام السلبية على عمل لم يُطرح بعد بناءً على المقطع الدعائي فقط، مصحوبة بتذكيرات من أصحاب العقول الهادئة بأن ننتظر. فعادة ما يكون الغرض من المقطع الدعائي هو حشد الدعاية، سلبيةً كانت أم إيجابية، لإثارة الفضول بشأن التجربة الكاملة.

لكن هذه إحدى المرات النادرة التي كانت فيها الانتقادات الغاضبة المشتعلة في محلها فيما يتعلق بهذا العرض الشائن، الذي يسخر من البدانة ويطرح الأفكار المريضة حول قبول الجسد، وكان كل ذلك حتى قبل أن نعلم ماهية كومة القمامة التي رُوج لها على أنها كعكة شهية.

تعرض أحداث مسلسل "Insatiable" قصة انتقام؛ وفي حال لم ندرك أن هذه هي النقطة الرئيسية، فإن الشخصية الرئيسية باتي (من بطولة ديبي ريان) تعلن مباشرةً في الحلقة الأولى أنها تريد الانتقام من كل من قام بالتنمر عليها طيلة حياتها؛ حتى أن نتفليكس جاءت بفكرة وضع شعار "مجيء الغضب العارم" للقصة.

وعلى الفور قامت المخرجة والمنتجة التنفيذية للمسلسل، لورين غوسيس، بالتخلص من هذه الفكرة من خلال رفض منح هذا الحلم لباتي البدينة. بدلًا من ذلك، لم يُسمح لها بالتفكير في مثل هذا الحلم إلا بعد أن لُكمت على وجهها من قبل شخص متشرد واضطُرّت لإجراء عملية في فكها. وبالمناسبة، تُقدم هذه الحادثة بشكل هزلي إلى حد كبير؛ كتفسير تسوقه والدة باتي للمحامي اللامع الذي استأجرته، بوب (بطولة دالاس روبرتس)، بأن ابنتها جدية للغاية عندما يتعلق الأمر بالطعام.

لدينا اعتقاد سائد في وسائل الإعلام بأن الشيء الوحيد الذي يمكنك القيام به عندما تكون بدينًا هو أن تناضل بكل قوتك كي لا تكون بدينًا

على أي حال، تظهر باتي النحيفة التي كانت تتمنى بشدة الخروج إلى النور، بعد مرور ثلاثة أشهر من اتباعها حمية غذائية، كواحدة من الكائنات الأسطورية العظيمة التي تكون مسجونة داخل أجساد الأشخاص الذين يعانون من السمنة في جميع أنحاء العالم. يقع بوب، الذي يعمل كمدرب لمسابقات الجمال، في حب باتي الجديدة فاتحًا الباب لعالم جديد كليًا من التنانير القصيرة والقمصان الضيقة وتسريحات الشعر ومسابقات الجمال.

وبالإضافة إلى كل ذلك، الانتقام. دعونا لا ننسى الانتقام. من الصعب تحديد الشكل الذي سيتخذه الانتقام في النهاية، فقد شاهدتُ خمس حلقات، وأجبرت نفسي على إكمال أربعة منها، فقط لمعرفة ما إذا كانت الحبكة بغيضة وسيئة التنفيذ كما ألمح بعضهم. بالطبع فقد كانت بهذا السوء كما قالوا.

بعد أيام قليلة من إصدار تريلر للمسلسل، نشر موقع "Salon" مقالة لكتابة تقول إنها ستعطي مسلسل "Insatiable" فرصة بسبب وعده الضمني بمنح حلم الانتقام لشخص بدين قد تم التنمر عليه. وإذا ما أوفى مسلسل "Insatiable" بهذه المهمة بأي شكل من الأشكال، فقد يعطي هذا سببًا للشخص (المهذب - الصبور) لكي ينصح بمشاهدة المسلسل حتى وإن كان ذلك بدرجة بسيطة.

لكن المسلسل لا يقدم مثل هذه الخدمات. بدلًا من ذلك، لدينا الممثلة الشابة ديبي ريان، التي يجب أن تكون حقًا في عمل فني أفضل من هذا، ريان التي تجسد اعتقاد الشخصية بأن "الجمال يتمثل في النحافة" بينما تحاول بشتى الطرق الممكنة إثبات عكس ذلك. وهذا ترف لا يقدر عليه الملايين من الناس الذين يشعرون، على حد قول ممثل الكوميديا البليغ غاي برانوم في مقابلة على موقع Salon، بالسوء لمجرد وجودهم على قيد الحياة.

يقول برانوم: "لدينا اعتقاد سائد في وسائل الإعلام بأن الشيء الوحيد الذي يمكنك القيام به عندما تكون بدينًا هو أن تناضل بكل قوتك كي لا تكون بدينًا". وللأسف، يؤكد لنا مسلسل "Insatiable" ذلك من خلال تذكيرنا باستمرار بأن باتي تقوم بكل ما في وسعها كي لا تنخرط في الأكل مجددًا، لعلمها أن القيام بذلك سيمثل تذكرة بلا عودة إلى سجن البدانة المأساوي والرهيب.

تؤكد مشاهدة مسلسل "Insatiable" على بعض الحقائق. أحدها، أنه بغض النظر عن توضيح المخرجة غوسيس أن المسلسل مستوحى من نضالها الشخصي مع البدانة، فإن المُنتَج النهائي يأتي كمثال للشعور الداخلي بالسلبية فيما يتعلق بقيمة الذات والصورة الخارجية للجسد. ومع العلم، أنني لا أعرف غوسيس شخصيًا، وبالتالي لا أستطيع التحدث بشكل يقيني عن مفهومها الخاص بشأن قيمة الذات. إلا أنه أمر صادم حقًا أن يقوم شخص قد مر بهذه المشكلات، بخلق عمل فني يخلّف هذه النكهة المريرة  في أفواهنا من احتقار الذات.

اقرأ/ي أيضًا: صراع نتفليكس مع أباطرة البث.. من يغير قواعد اللعبة؟

ثمة حقيقة أخرى واضحة، وهي أن الأشخاص الذين يعانون من السمنة يستحقون الحصول على أحلام تضعهم في مركز الكون، وتُصور حياتهم بقدر عالٍ من التقدير ودون تقديمهم على أنهم غير مرئيين. في الواقع، تعرض نتفليكس هذا النوع من المسلسلات، مثل مسلسل "Drop Dead Diva" الرائع الذي عُرض مؤخرًا، وهو متعة خالصة كان يُبث على قناة "Lifetime" الترفيهية.

قامت الممثلة أليسا ميلانو بعمل رائع في دورها كزوجة بوب الحسودة، كورالي، والتي تجد نفسها منجذبة لمنافس بوب الأكثر نجاحًا بوب بارنارد

عُرضت في أواخر فصل الربيع من هذا العام، العديد من الأعمال الفنية الأفضل (على الرغم من احتوائها على بعض أوجه القصور) مثل المسلسل الدرامي "Dietland" الذي يُعرض على شبكة قنوات AMC. بالإضافة للمسلسل التلفزيوني الواقعي "My Big Fat Fabulous Life"، الذي يعرض على شبكة قنوات TLC التلفزيونية، وتدور أحداثه حول مدربة رقص تبني حياتها العاطفية، والعملية في مجال الرقص بينما تناضل لتخطي العقبات والمشكلات التي تتعلق بجسدها بصفتها امرأة تبلغ من الوزن 370 رطلًا.

لكن لا يوجد سوى عدد قليل من المسلسلات التي تستطيع تقديم هذه القصص بشكل جيد، أو على الأقل جيد بما فيه الكفاية. يعتبر عدد هذه الأعمال الفنية قليلًا للغاية مقارنةً بالعروض التي تروج لصور مثيرة للقلق بشأن البدانة أو حتى اضطهاد البدناء فقط لحصد بعض الضحكات. حتى مسلسل "This Is Us" والذي بُث لأول مرة على شبكة NBC، صور الشخصية الرئيسة كيت، كامرأة يصفها الكثيرون من خلال نضالها مع مشاكل الوزن، بدلًا من  الرغبات الأخرى التي تشترك فيها مع الجمهور.

حسب الصورة النمطية، قد يعني ارتداء النساء مقاسات كبيرة من الملابس، أن تكون حياتهن خالية من الرومانسية والسعادة

عندما يعلق أحد العروض في مثل هذه النقطة، وبغض النظر عن الشخص الموجود في مركز العاصفة، فإن هذا قد يطفئ حتى أصغر الشرارات لصالح النص. لدى مسلسل "Insatiable" بعض هذه النقاط، رغم أن شخصية روبرت تستحق بعض الإبراز. تكمن المشكلة في أن شخصيته قد كُتبت كي تمثل دور الناصح المتعاطف الذي يُساء فهمه (والذي قد عانى أيضًا من السمنة عندما كان طفلًا)، لكن تصرفاته المخنثة تمثل مصدرًا خفيًا للفكاهة، يتم تصويره كذَكَر ثانوي دائمًا يتفوه بكلام مبهم يحمل أكثر من معنيين يكون أحدها جنسيًا، وهذا ابتداءً من تثاؤبه في الصباح.

قامت الممثلة أليسا ميلانو بعمل رائع في دورها كزوجة بوب الحسودة، كورالي، والتي تجد نفسها منجذبة لمنافس بوب الأكثر نجاحًا بوب بارنارد (بطولة كريستوفر غورهام) والذي يمثل دور محامٍ وأب لملكة مسابقة جمال. يقوم كل هؤلاء الممثلين بأفضل ما يمكنهم القيام به من خلال نصوص مكتوبة بسطحية وانطباع مميت ومضر.

لم يكن برانوم قد شاهد مسلسل "Insatiable" في الوقت الذي أجرى فيه المقابلة مع Salon. اسمح لي بأن أؤكد لك يا سيد برانوم أنه لا حاجة لأن تضيع وقتك الثمين بمشاهدته، أنا فعلت، وأستطيع تأكيد أن افتراضاتك تتفق مع حقيقة المسلسل. يقول برانوم: "أعتقد أن الفكرة برُمتها، والتي تتمثل في هذا الحلم الرائع حيث يستطيع البدناء أن يصبحوا أنحف ومن ثم يصبحوا بشرًا طبيعيين، تكون مضرة لأُناس يحاولون فقط عيش حياتهم... بالأجساد التي يملكونها بالفعل".

تنطبق هذه الرغبة البسيطة في عيش حياة جيدة على الجميع وعلى أي نوع من الأجساد. يسلط مسلسل "النهم" الضوء فقط على الطرق العديدة التي ينكر بها الكثير منا هذا الرأي. كلنا نستحق غذاءً أفضل؛ لكن إذا كان هذا هو المتاح فقط، فكلّا. نفضل أن نظل جائعين على أن يتم إطعامنا هذه القمامة.

 

اقرأ/ي أيضًا:

ما العلاقة بين الثقة الزائدة بالنفس والسمنة؟

"يوتيوب تي في".. هل يعلن التلفزيون موته؟