مسلسل

مسلسل "بوجاك هورسمان".. الحياة عدمية وحسب!

من المسلسل

فى آب/أغسطس 2014، أطلقت شبكة نتفليكس مسلسل "بوجاك هورسمان"، من تأليف رفائيل بوب واكسبرغ، كمسلسل رسوم متحركة بنكهة فلسفية عدمية لا تتطابق مع تصورنا النمطي عن الرسوم المتحركة، فبطل المسلسل بوجاك، الذي أدى صوته الممثل الكندي ويل ارنيت، إنسان برأس حصان فى منتصف الخمسينات، يعيش في هوليود ومدمن على الكحوليات. كان مشهورًا في التسعينات عندما قام ببطولة مسلسل كوميدي اجتماعي "هورسن اراوند" ومنذ انتهائه وهو يعيش فى بيته الفخم في هوليود وسط هواجسه واكتئابه الدائم وانطفاء نجوميته.

المسلسل الذي يعيش فيه البشر والحيوانات بجانب بعضهم البعض حياة طبيعية جدًا مرّر خلال مواسمة الأربعة دروسًا فلسفية لم يصل إليها البعض بهذا العمق.

"بوجاك هورسمان" مسلسل يعيش فيه البشر والحيوانات بجانب بعضهم البعض حياة طبيعية جدًا، لكنها حافل بالفلسفة

بوجاك الذي لا يسعده سوى الكحول تدور تفاصيل يومه في بحثه عن سبب للحماس أو شيء ينير الظلمة التي تملأه وتبعده عن الوحدة والاغتراب الذي يعيشه، فنرى في الجزء الأول "تود"، الذي أدى صوته آرون بول، وهو شاب عشريني بوهيمي عاطل عن العمل أصبح شريك بوجاك في السكن دون أن يعرفه. حدث الأمر عندما أقام بوجاك حفلة في منزلة حضرها تود، ومنذ ذلك الوقت وهو يعيش على أريكته وسط حاجياته المتناثرة، في البداية تشعر أن بوجاك لا يريده أن يظل في بيته، لكن عندما تبدأ بوادر نجاح مهني لتود يمكنها أن تجعله يؤمّن حياة خاصة به، نرى بوجاك يبادر في إفسادها كي لا يعود وحيدًا، خصوصًا أنه لا يملك أصدقاء على الإطلاق. العلاقة التي تربطهما هي علاقة احتياج أكثر منها صداقة فلست أراهما صديقين على الإطلاق، فتود لا يملك شيئًا يذهب إليه، فهو مجرد مشرد وبوجاك يرتعب من الوحدة، لكن شخصية تود لديها تحسس كبير من العالم إذ يمل سريعًا ويفقد همته وحماسه السريع كبوجاك تمامًا، رغم موهبته في الموسيقى، ورغم أن بوجاك أفسد أمورًا كثيرة في حياته، لكنه لا يستطيع الابتعاد عنه، وكلما ابتعد عاد مرة أخرى لبيت بوجاك ذي الإطلالة الجميلة.

اقرأ/ي أيضًا: أفضل 10 مسلسلات يمكن متابعتها على نتفليكس

شعرت وأنا أشاهد شخصية بوجاك أن فلسفة ألبير كامو هي الملهمة لكتّاب الشخصية، فكامو الذي تلخصت فلسفته في عبثية الحياة يشبة بوجاك كثيرًا، إذ أنه لا يعرف تحديدًا ماذا يريد من الحياة، ويسير وراء حماسه المؤقت لإيمانه بعبثية الأمور وعدم جدواها، وعدم صلاحية الحياة له، أو العكس، فيبدأ علاقات وينهيها بدافع الملل، ويسير وراء هدف يظن أنه يريده لكن عندما يحصل علية يصاب بالملل ويفسد كل شيء.

على النقيض تمامًا من بوجاك، هنالك مستر بيناتس بتر، الذي قامت بأداء صوته اليسون بري، وهو كلب بجسد إنسان يتمتع بالمرح والسعادة، وهو ممثل أيضًا قام بعمل مسلسل شبية "لهورسن أراوند"، يتهمه بوجاك مرارًا بسرقته منه، تربطهما علاقة عجيبة فبيناتس دومًا يحاول أن يكون لطيفًا في مقابل لا مبالاة بوجاك ولسانه السليط.

أعتقد أن كتّاب المسلسل حاولوا وضع التصور المناقض لبوجاك في هذه الشخصية لإعطاء المشاهد فرصة لتقييم الأبعاد الكاملة للشخصيات، بعيدًا عن التقييم النمطي "جيد - سيئ"، فهنالك تأرجح بين تقييم الشخصيات كلما تعمقت أكثر في الأحداث. بيناتس الذي بدأ المسلسل معه مثاليًا وجيدًا ومرحًا لدرجة "اللزوجة" كأي كلب كلاسيكي، تكتشف فية نقاط مختلفة لاحقًا فهو ليس مغفلًا أو لا يدري ماذا يحدث حوله بل لديه وجهة نظر ناقدة للحياة، رغم مظهره السطحي، ولكنه يحاول أن يكون جيدًا وسعيدًا قدر المستطاع. وبوجاك الذي تتعاطف مع لامبالاته في البداية يمكنه أن يجعلك تستشيط غضبًا جراء أفعاله المضرة له، وللمحيطين به، فالشخصيات تمت كتابتها بشكل متقن بعيدًا عن الاستسهال.

دايان، التي أدت صوتها إيمي سيداريس، هي حبيبة ثم زوجة مستر بيناتس بتر، فتاة من أصول فيتنامية حظيت بطفولة وتربية قاسية أفقدتها ثقتها بنفسها رغم موهبتها فى الكتابة. بدأت علاقتها ببوجاك عندما أرادت دار نشر إعادة بوجاك للواجهة بكتاب عن نفسه، وكالعادة فشل بوجاك في ذلك فاستأجرت الدار لة كاتبة خاصة، تربطها ببوجاك علاقة غريبة بعض الشيء فهما متشابهين بشكل ما، ولكن دايان تختلف عنه بأنها تحاول المقاومة دومًا رغم انغماسها الكلي في حالة التردد المرضي، وانعدام الثقة بالنفس، فهي غير واثقة من شيء حتى نفسها. العلاقة التي تربط ببوجاك بدايان هي علاقة لا نستطيع وصفها بكلمة كونها أكثر تعقيدًا من ذلك، فهي ليست صديقته أو حبيبته، إنما شيء ما يحدث عندما تتقابل السوداويتان، لكن واحدة منهما أخف وطأة قليلًا، دايان التي لا تستطيع التعبير عن نفسها عاطفيًا رغم أنها كاتبة تواجة معضلة في زواجها بمستر بتر بيناتس الكلب العاطفي للغاية المعبر عن عواطفة دومًا، ودائما ما يحمل لها المفاجآت على العكس منها، كل ذلك يشكل عبئًا كبيرًا عليها فهي تحبه، لكن هذا الحمل الكبير يجعلها غير سعيدة كليًا معه، لكنها لا تريد تركه فالأمر أشبه بالعذاب الذي يجعل دايان مأسورة دومًا بفكرة الهرب بعيدًا دون قطع العلاقة.

هذا التعقيد في شخصيتها يجعلها تريد أن تكون إلى جانب بوجاك لأنه مثلها، رغم أن الظاهر لا يفيد بذلك، لكن دون أن تكون حبيبته، ولا تستطيع أن تكون صديقته أيضًا، هذا التشابك في الشخصيات لمس جزءًا معقدًا في العلاقات الإنسانية دون حذلقة أو عمق مصطنع

بوجاك الذي لم يعمل منذ نهاية برنامجه يحظى بمديرة أعمال طموحة، رغم عدم مساعدته لها على الإطلاق، وهي قطة وردية تسمّى برنسيس كارولين، أدت صوتها ايمي سيداريس. مع تقدم الأحداث ندرك أنه بخلاف أنها صديقته السابقة فهي ليست مجرد مديرة أعمال له وحسب، بل هي النجدة التي يذهب إليها كلما تعقدت الأمور وانغمس فى المشاكل. تقريبًا تجسّد جرس الإنذار مع أنها شخصية نرجسية عاطفية تفعل كل ذلك من أجل إيمانها بمستقبل مهني رائع ينتظرها، وترى أن بوجاك فرصتها في ذلك، من جهته يستغل بوجاك هذة العاطفية في بدأ علاقات قصيرة معها كلما غمرته بعض العواطف التي لا تنتابه كثيرًا، الأمر الذي تقابله بالرفض في البداية ثم تستسلم له، وكالعادة ينهي بوجاك العلاقة في اليوم التالي.

بوجاك الذي يريد من الناس أن يحبوه لأنه لا يحب نفسه، بل يكرهها بكل تفاصيلها كما يكره جسده الممتلئ، لا يستطيع أن يبلغ هدفًا حتى نهايته، كما لا يستطيع أن يعطي القليلين الذين يحبونه نفس المقدار من الحب، ولا حتى نصفه، فهو يتأرجح بين اللطف المصتنع فى بعض لحظات النجاح وبين العدمية التامة وسيطرة هواجسه علية. كل هذة المعطيات جعلت منة شخصية ميكافيلية يمكنها أن تخطو فوق رأس أي شخص كي يحقق سعادة أو نجاحًا شخصيًا، فيمكنه السفر آلاف الأميال كي يذهب إلى فتاة عرفها منذ 20 عامًا ويطلب منها الهرب معه وترك أسرتها السعيدة كي يحقق سعادته، ويمكنه أن يطلب من حبيبة صديقه أن تكون حبيبته من أجل سعادته الشخصية.

"بوجاك هورسمان" مسلسل يتسم بنمط سريع وأحداث متوالية مثيرة تجعل المشاهد يرغب في الاستمرار في المشاهدة دون توقف

هذا التحرر من القيود الأخلاقية والعاطفية ينم عن إيمان قاطع بعبثية الأمور، وأن الكلمات والقيم الكبيرة التي تعد أشبه بالمقدسات عند أغلبية البشر ما هي إلا مجرد كليشيهات لتقييد النفس، المقيدة أصلًا بالحياة ذاتها. بوجاك يلغي كل مواعيده من أجل أن يثمل، أو يتناول المخدرات لمدة شهور، أو تخريب حيوات المحيطين به دون قصد، لمجرد أنها قد تكون فرصة ضئيلة لإعادة السعادة إلى حياته.

اقرأ/ي أيضًا: "The Americans".. عملة تلفزيونية نادرة

المسلسل ينتقد الحياة بوصفها سببًا للماسأة التي نعيشها يوميًا، فجميع الشخصيات بائسة بشكل متفاوت، ودائمًا ما يصيبهم الملل والإحباط والرغبة في الهروب وترك كل شيء، بالإضافة إلى الحوارات والجمل العدمية اللاذعة التي يمتلأ بها المسلسل.

"بوجاك هورسمان" مسلسل يتسم بنمط سريع وأحداث متوالية مثيرة تجعل المشاهد يرغب في الاستمرار في المشاهدة دون توقف، فالمسلسل مهتم بتغطية تفاصيل تغوص في أعماق الشخصيات وجذورها ودوافعها، صحيح أنها تبدو غير مهمة في البداية، لكن الصحيح أن المشاهد يدرك أهميتها عندما يرى الصورة الكاملة في النهاية.

اقرأ/ي أيضًا:

الجزء الأخير من "Game of Thrones".. حرب على التسريبات

6 شخصيات من مسلسل Orange is the New Black