مثقفون ومواقف..

مثقفون ومواقف..

فتاة من الهنود الحمر تعلن رفض مارلون برانجون أوسكار 1973 (AP)

سأعرض نماذج للمثقف والأديب والفنان الحقيقي. المثقف العضوي الذي يستعمل وظيفته الاجتماعية في صالح الإنسان، والعدل، والحق، والحرية. ذلك المثقف الذي امتاز بالوعي لأنه امتاز بدفعه للناس نحو الحرية، عبر مواقفه التي يسجلها التاريخ في صالح المعرفة، التي لا أقدس من الحرية في خصائصها، وسماتها، وآثارها في بني البشر.

المثقف العضوي هو الذي يستعمل وظيفته الاجتماعية في صالح الإنسان، والعدل، والحق، والحرية

وسأبدأ من حيث أثارت الأديبة الأمريكية أدريان ريتش (1929-2012) جدلًا واسعًا برفضها الوسام القومي للفنون، حين فازت به عام 1997 وهو أعلى جائزة تمنحها الحكومة الأمريكية للفنانين ورعاة الفن. وكتبت عن ذلك تقول "لا يمكنني قبول جائزة من الرئيس كلينتون أو من البيت الأبيض لأن معنى الفن كما أفهمه لا يتفق مع سياسات المصالح التي تنتهجها هذه الإدارة".

ولنرجع إلى عام 1973 حين مُنح مارلون براندو، الذي طالما صرح بأنه "يكره التمثيل"، أوسكار أفضل ممثل عن "العرّاب". فصعدت المنصة شابة من الهنود الحمر لتعلن رفضه تسلم الجائزة، وكانت قد حضرت نيابة عنه، متوشحة بلباس امرأة من الهنود الحمر وقدمت نفسها على أنها "ساشين الريشة الصغيرة"، أرسلها السيد براندو لتعلن رفضه تسلم الأوسكار اعتراضًا على ما تقوم به الولايات المتحدة وخصوصًا هوليوود من تفرقة وظلم تجاه الهنود الحمر.

سُمع بعض التصفيق لكن صيحات الاستهجان غلبت وطغت بين الحضور. تجنبت لاحقًا استديوهات هوليوود العملاقة التعامل مع براندو بعد ذلك، وسرت مقولات بأنه كان محاربًا حتى وفاته بسبب تلك الجرأة على الأكاديمية وهوليوود والأهم يهودها. كما وضّح براندو حينها، أن الشهرة لا تعنيه وأن إعجاب الجمهور والتصفيق لا يساوي لديه شيئًا حيث أضاف "هل كان الناس سيصفقون لي لو كنت سباكًا جيدًا؟" معلنًا استياءه من سيطرة اليهود على هوليوود وقال إنهم "لا يهتمون بمعاناة الآخرين من أقليات ولا يتوخون الإنصاف في ما يقدمونه في أفلامهم من تصور عن تلك الأقليات".

الأديب المغربي وأحد أهم كتاب القصة القصيرة العرب، أحمد بوزفور، يرفض هو الآخر جائزة المغرب للكتاب 2004 في فرع الإبداع الأدبي عن إصداره القصصي "ققنس"، مناصفة مع الشاعرة وفاء العمراني عن ديوانها الجديد "هيّأتُ لك". وهو أول رفض في تاريخ الجائزة التي تقدمها وزارة الثقافة، والتي تعتبر أهم جائزة أدبية رسمية في المغرب.

لنتأمل بيانه الذي كتبه بهذه المناسبة: "كنت أتمنى أن أفرح بجائزة تعطيني إياها حكومة بلدي، حكومة تستطيع أن تضرب بيد من حديد على أيدي المفسدين ولصوص المال العام، حكومة تريد وتستطيع أن تقنع شبان هذا البلد بإمكان الحياة فيه، بدلًا من دفعهم إلى الانتحار غرقًا في مياه "البوغاز"... حكومة تريد وتستطيع أن تزيد من حجم القراء بطبع سلاسل شعبية من كتب المعرفة وتوزيعها بثمن رمزي، وبدعم الكتاب والمؤلفين بدل دور النشر... وتريد وتستطيع أن تضمن أو توفِّر التغطية الصحية للكتاب المغاربة حتى يُعالجوا من دون حطٍّ من كرامتهم كلما سقط أحدهم مريضًا".

رفضت أدريان ريتش الوسام القومي للفنون، لأن فهمها لمعنى الفن لا يتفق مع سياسات المصالح التي تنتهجها إدارة البيت الأبيض

وهل تعرفون الفنان والإذاعي أحمد بن أحمد السنيدار، إنه فنان وملحن من مشاهير الغناء اليمني، له دور في إحياء وتطوير التراث الغنائي اليمني القديم واللون الصنعاني على وجه الخصوص المعروف بثرائه وصعوبته. سنة 1960 حصل على منحة دراسية في معهد الموسيقى العربية في القاهرة ، ومع اندلاع ثورة السادس والعشرين من أيلول/سبتمبر 1962، ضد الملكية في اليمن، قطع دراسته عائدًا إلى وطنه ليساهم في الثورة.

في تلك الأجواء، أسس السنيدار فرقة من مجموعة من الفنانين تحت مسمى جمعية الفنانين وأقاموا أول معهد موسيقى في صنعاء عام 1964. بعد ثلاث سنوات انتقل للعمل في إذاعة صنعاء بطلب من قائد الثورة الرئيس عبدالله السلال في إدارة تنسيق البرامج. انسحبت القوات المصرية في العام نفسه، فطمعت الملكية في استعادة عرشها المتهالك، ما أسفر عن "حصار السبعين" أو ملحمة السبعين، حيث بدأ الهجوم على صنعاء من الملكيين، وحاصروها.

أثناء ذلك، كان الفنان السنيدار مع فرقته يقيمون في محافظة تعز، ضمن حفلاتهم الفنية التي كانت تجوب البلاد، فتم تكليفه لإدارة البرامج في إذاعة تعز، ليتولى مهامه هناك، وعيّن على صنعاء، حتى نجح في الانتقال إلى العاصمة المحاصرة، والوصول إلى مبنى الإذاعة، ليحمل السلاح مع زملائه دفاعًا عن أحد أهم أهداف العدو، إضافة إلى عمله في إدارة وتنسيق البرامج. ومن الأناشيد التي أطلقها عبر الإذاعة أثناء حصار السبعين : "أنا يمني أنا المغوار أنا الواقف بخط النار".

وهذا ‏منير بشير‬ الحائز على عشرين وسامًا تقديريًا من دول كثيرة حول العالم، ثلاث منها فقط عربية. حين أرادت جهة ثقافية كندية المبادرة بتكريمه، بعد حرب أمريكا الأولى على العراق رفض تلك الدعوة بسبب أنها موجهة من جهة أمريكية وأنه لن يقبل التكريم من قتلة الشعب العراق 1990.

يقول القائد في حوار تلفزيوني "إن الموسيقى الهابطة تلعب بمخيلة الناس"، لكن زميله في فرقة التراث عبر برنامج وثائقي "قال لي العود"، من إنتاج الجزيرة، يقول القصة الأهم: "ذهبنا لإحياء حفلة في قاعة الخلد ببغداد 1976. فلم يحضر سوى حارس القاعة وزوجته وأطفالهم. انتظرنا حتى الثامنة ولم يحضر أحد. وقفنا على سجيتنا لنلملم أنفسنا ونعود من حيث جئنا. فغضب منهم منير بشير مؤسس الفرقة، وقال معاتبًا: "وماذا سيقول هذا الرجل لزوجته وأبنائه؟ هل سيقول لهم لم يحضر جمهور"، ثم يؤكد صاحب القصة: "ولقد قدمنا الحفلة كاملة تلك الليلة، وبلا نقصان".

في نفس البرنامج الوثائقي، قالت زوجته: "الحمد لله أنه رحل ولم يشهد الاحتلال الأمريكي 2003. وفي سياق تطور الأحداث الأخير، نستطيع أن نضيف من عندنا: الحمد لله أنه رحل قبل وصول "القافلة التائهة" إلى مسقط رأسه الموصل، وإلى وطنه ‏العراق‬، وقبل أن يشهد "‏داعش"‬ التي كانت ستجعله "ن. ن" نصرانيًا نازحًا، ولو لم يكن قبره في تراب هنغاريا لكان معرضًا للنبش وللأذى في أي لحظة.

رفض غويتيسولو جائزة ثقافية من القذافي باعتبارها صادرة عن نظام قمعي 

تعالوا أخيرًا وليس آخرًا، إلى خوان غويتيسولو، الأديب والمثقف الإسباني الشهير، طفل الحرب الأهليّة الإسبانيّة التّي اندلعت بين 1936/1939، الذي عاش مناضلًا من أجل الحرية ومغترب قسرًا في سبيلها، ما بين مراكش وباريس.

اشتهر غويتيسولو بسخريته من مجتمع الإسبان، الذّي يرى فيه مجتمعًا زائفًا يلبس الأكاذيب بالحقيقة، كما عرف باعتراضه الحاد على الرّوح الانتقائيّة عند المؤسّسة الأوروبيّة الرّسمية أو ما يسمى بالمركزيّة الأوروبية ورفضها للآخر. حيث يرى غويتيسولو دائمًا أن الثقافة عملية دفاع عن النّفس بحماية الهويّة من الزّوال.

وأن حيوية أيّ ثقافة تكمن في قدرتها على احتواء التّأثيرات الخارجيّة، وليس في قدرتها على الانغلاق، فالانغلاق حول الهويّة، كما يقول، هو أشبه بإصدار حكم إعدام بحقها. في مطلع 2010 رفض هذا المثقف الحرّ، جائزة ثقافية كان يرصدها القذافي (مائتي ألف دولار) وذلك باعتبارها صادرة من نظام قمعي. فاستُبدل غويتيسولو بجابر عصفور الذي بدوره لم يتأخر، بطبيعة الحال، في إجابة هذه الدعوة الكريمة.

اقرأ/ي أيضًا:

مثقفو السماء السابعة

ميليشيا الثقافة.. مقهورو الأمس قاهرو اليوم