متبرجة كشجرة الميلاد

متبرجة كشجرة الميلاد

الموت رائع بقدر روعة الحياة
هذا ما أخبرتني به وهي تطل من نافذة الحب
وغادرت
الآن وهي بعيدة 
أعيش مع السجائر والمهدئات
أفكار شيطانية
تمر مرور الكرام 
أحاور المستحيل 
كي أجعل منه ممكنًا
ألف وراء ذكراها ككلب ضال
أقتفي أحاديثها شعرًا 
وأنتظر 
لعلها في يوم تمر على صفحة ثقافية 
أو نص في جريدة تلتف على سندويشة الفلافل
فترى 
جملة نطقتها وحفظتها كذكرى
ويرويها الحنان 
وتعود 
لعلها..
*

أستيقظ فجأة على هتاف في رأسي
ومظاهرات 
تدعوني لعقد هدنة ما 
مع ذاتي 
تطالبني بوقف إطلاق النار 
على أفكاري الهاربة من بطشي 
هي حرب
حطت رحالها في هذا الجسد الهزيل
منذ زمن 
سقط فيها آلاف الضحايا 
استنفذت من خلالها
جميع أسلحتي
وحتى جميع وسائل التعذيب
سكين المطبخ لم تسلم على نفسها
حاولت كبح الأفكار اللعينة 
فازدادت تمردًا
أرقت نومي 
خوّنتني
اتهمتني بالعمالة 
حتى جارتي الجميلة 
باتت ترمقني بنظرة حقد
أولاد الحي يرموني بالحجارة
ينعتوني بالمجنون
ويبصقون في وجهي 
شجرة الدراق هي الأخرى 
تبصق في وجهي 
مع ذلك 
لن أرضخ
لن تثنيني نظرات جارتي 
عن النصر 
عن الصلب والقهر.
*

أحيانًا تتلعثم بكلمة "أحبّك"
وأكاد أجزم 
أن آخر الهرمونات الأنثوية المتبقية في حنجرتها المتقرحة هي من نطقت
تلفظ في وجهي ضجيج سجائرها
وتنتفض مجددًا رئتيها
لتعبر عن مدى الحزن المختزل داخلها
تشتم كالرجال
تكفر وتتمرد
في إحدى المرات 
وعلى حائطها المضرج بالأسى كتبت
"ذكرى أبو الغضب"
تتلذذ بمضاجعة الوحدة 
لتزفر شهوتها حقدًا على ذاتها

في صندوقها الخشبي
تجمع أشياءها الثمينة كالغراب
ترتبها وتحصيها 
تصنفها في قائمة سوداء
ستتزين غدًا 
بحمرة وردية 
وبكلمة وردية 
وساعة وردية متوقفة على ناصية الوقت
ستظهر بأبهى حلة 
لتلاقي الموت المنتظر 
على طاولة المقهى 
اعتادت هذا اللقاء
اعتادت الموت على أطلال الحياة 
خرجت متبرجة 
كشجرة الميلاد 
تتبختر بين العواصف
لتركن روحها على الطاولة الرابعة
استسلمت لرحيق القهوة
وغاصت في الحياة الأخرى 
حتى الثمالة 
لتنهي فنجانها 
بوصية أرهقت كاهلها
وتودع الحياة إلى الحياة

اقرأ/ي أيضًا:

ولادات متتالية من الرأس

شعائر الغياب