مبيعات أبل تحطم أسطورة الساعات السويسرية

مبيعات أبل تحطم أسطورة الساعات السويسرية

باعت أبل في 2019 أكثر من 30 مليون ساعة حول العالم (Apple)

الترا صوت - فريق الترجمة

منذ عقود طويلة تتربع شركات الساعات السويسرية على قمة صناعة الساعات حول العالم، بقوتها وفخامتها، وبالمبيعات. لكن يبدو أن ذلك العهد قد ولّى، وتحطمت أسطور الساعة السويسرية على يد شركة أبل. المزيد من التفاصيل في ما يلي نقلًا بتصرف عن موقع شبكة "CNBC".

خلال 2019 باعت أبل 30.7 مليون ساعة من ساعتها الذكية، مقابل 21.1 مليون ساعة من كافة شركات الساعات السويسرية مجتمعة


وفقًا لتقرير جديد، فإن مبيعات ساعات أبل تفوقت على مبيعات كافة شركات الساعات السويسرية للعام 2019. فبحسب تقرير شركة أبحاث الأسواق "Strategy Analytics"، فإنه خلال 2019، باعت شركة أبل 30.7 مليون ساعة من ساعتها الذكية في الأسواق العالمية، مقابل 21.1 مليون ساعة من كافة شركات الساعات السويسرية مجتمعة.

اقرأ/ي أيضًا: تفوّقت على آبل في 2019.. هواوي الثانية عالميًا في مبيعات الهواتف الذكية

ما سبب تفوق ساعة أبل الذكية؟

ويعزى السبب الرئيسي في ذلك إلى أن الساعات الذكية باتت الخيار المفضل بين فئة الشباب، رغم أن الساعات التقليدية ما تزال هي الخيار الأول الذي يُقدِم عليه كبار السنّ.

ساعة أبل الذكية
باتت الساعات الذكية الخيار المفضل لدى فئة الشباب

لكنّ هذا التوجّه بين قطاع واسع من المشترين حول العالم، يعني أن شركات الساعات السويسرية هي الخاسرة في حرب تجارة الساعات، لصالح الساعات الذكية، وفي مقدمتها ساعة أبل، الأشهر بين الساعات الذكية حاليًا والأكثر مبيعًا.

أبل تتقدم بقوة وسويسرا تتراجع

وكانت ساعات أبل وسماعاتها الذكية قد حققت مبيعات ضخمة ونموًا قويًا في الآونة الأخيرة، حيث حققت الشركة من مبيعات الساعات والسماعات في الربع الأخير من العام الماضي 2019، أكثر من 10 مليارات دولار من صافي الأرباح، بزيادة بلغت 27% عن العام الذي سبقه.

ووفقًا للاتحاد السويسري لشركات صناعة الساعات، فإن هذا القطاع صدّر 20.6 مليون ساعة في العام 2019، وهذا الرقم لا يشمل عدد الساعات الذي تم توزيعه في السوق المحلية في سويسرا. وشكلت هذه الأرقام انخفاضًا عن العام الماضي بنسبة 13%.

الساعات السويسرية
هامش ربح الساعات السويسرية أعلى بكثير من ساعة أبل الذكية

من أول ساعة ذكية في 2014 إلى سيادة السوق

وكانت شركة أبل الأمريكية قد كشفت عن أول ساعاتها الذكية في عام 2014. والآن أصبحت الساعة الذكية أحد أقوى المنتجات مبيعًا في الشركة، الأمر الذي دفع بالكثير من المراقبين ومحللي الأسواق في قطاع الساعات، إلى التحذير من مستقبل غامض لشركات الساعات السويسرية في الأعوام المقبلة.

رغم تفوق ساعة أبل في المبيعات على شركات الساعات السويسرية، إلا أن هامش ربح الساعات السويسرية أعلى بكثير من ساعة أبل 

لكن على الرغم من هذا الفارق في حجم المبيعات بين شركات الساعات السويسرية العريقة ومبيعات ساعة أبل الذكية، إلا أن مختصين يرون أن هامش الربح في الساعات السويسرية الفخمة أعلى بكثير من هامش الربح في ساعة أبل الذكية.

 

اقرأ/ي أيضًا:

آبل تعترف: نتعمد إبطاء أجهزة الآيفون القديمة

صراع آبل وسرقات سامسونج.. نصف مليار دولار لإسكات العملاق!