6 تغيّرات توقّعها في حياتك بعد إنجاب أول طفل!

6 تغيّرات توقّعها في حياتك بعد إنجاب أول طفل!

يصبح الطفل الصغير مركز الكون بالنسبة للوالدين(براتن ستيرتون/Getty)

عليك أن تعرف أن الأمور ستكون مُختلفة بعد قدوم الطفل فورًا، فوجود طفل صغير بحاجة إلى الكثير من الرعاية إضافة إلى البكاء ويحتاج لمن يطعمه وينظفه وينام بأوقات غريبة ويستيقظ بأوقات أكثر غرابة، كل هذا قادر على تغيير بيئة الزواج إلى بيئة جديدة مختلفة تمامًا عما كانت عليه، وفي نفس الوقت، هذا الكائن الصغير المتطلب يولّد الكثير من الحب فلا يستطيع الأب والأم كرهه أو أن يتذمرا منه. ومن هذه التأثيرات التي يجب أن تتوقعها بعد الإنجاب ما يلي:

فترة اكتئاب النفاس هي أمر طبيعي ما لم تتحول إلى اكتئاب ما بعد الولادة

اقرأ/ي أيضًا: 5 هدايا تسعد بها أي أم مستقبلية

1ـ حياة مختلفة

إذا أخبرك شخص ما أن زواجه لم يتغير، فكن واثقًا أنه ليس صادقًا معك، وعندما تصبح أنت وزوجتك والطفل، فإن الأمور ستتغير بالضرورة، والتغيير ليس سيئًا، على الأقل، ليس دائمًا هكذا. ستشعر فور رؤيته أن حياتك صارت تدور حول هذا الكائن الضّئيل العاجز الذي يحتاجك، والذي يحتاج إلى الأكل والنوم والتعب من أجله على مدار الساعة وعلى مدار اليوم وباهتمام كامل.

2ـ قد تكره شريكك

عندما تبدأ الأم بالرضاعة قد تشعر أن الهرمونات تصيبها بالجنون، ويشعر الزوج بالتوتر لأنه لن يستطيع مساعدتها، هنا قد يشعر هو أو هي بالكراهية، وقد تبدأ حياتهما تأخذ منحًا مُختلفًا فيرتفع صوتهم خلال النّقاش حتّى لو لم يعتادا الأمر سابقًا، وقد تستاء الزوجة من زوجها لذهابه إلى العمل بينما تبقى هي في المنزل، وقد يشعر الزوج بالقرف من تغيير الحفاضات أو إعداد الحليب أو غسل الصحون.

لكن عليكما أن تتذكرا أنكما لا تريدان الوصول إلى الانفصال عن بعضكما البعض، وعليكما معًا أن تتجاوزا هذه المصاعب، بعض النّاس يعزون هذه التغيرات والتّقلبات المزاجية إلى التغيرات الهرمونيّة والحرمان من النّوم، وتسمى هذه الحالة فترة اكتئاب النفاس وهي أمر طبيعي، ما لم تتحول إلى اكتئاب ما بعد الولادة. فالهرمونات ستتوازن في نهاية الأمر، لكن عليكما أيضًا أن تجعلا عقلكما مهيئًا للخروج من الحالة المزاجية السيئة.

3ـ ستصبح العلاقة الجسدية ذكرى

مؤقتًا على الأقل ستصبح حياتك الجنسية من الذكريات، وستبدأ بالانخفاض. ويجب أن ينتظر الزوج قرابة الستة أسابيع بعد الولادة قبل أن يمارس العلاقة مع زوجته.

اقرأ/ي أيضًا: الجزائريون في رحلة بحث عن الإنجاب

4ـ ستحب طفلك أكثر من شريك حياتك

غالبًا ما يشعر الأب بالغيرة من المولود الجديد، ولتجنب ذلك يجب أن لا يهمل الطرفين علاقتهما

يصبح الطفل الصغير مركز الكون بالنسبة للوالدين، ولأحدهما أكثر من الآخر، وسيظن كل منهما أنه يحب الطفل أكثر من الآخر، لكن هذا سيترافق مع شعور أحد الوالدين بشيء من الغيرة، غالبًا ما يشعر الأب بالغيرة من المولود الجديد، ولتجنب ذلك يجب أن يتوقف الطرفين عن إهمال علاقتهما.

5ـ تختفي اللباقة

يزداد الجدال بين الأزواج في هذه المرحلة، وتعلو أصواتهم، وبكل تأكيد هذا سيشعرهم بالغربة عن بعضهم البعض، فمن المهم أن يحاولا استخدام جمل لطيفة كـ"من فضلك، لو سمحت، شكرًا"، ليشعر كل منهما بتقدير الآخر له وسيبادله هو الآخر الأمر.

6ـ توقف وقت المرح

ستتذكر عندما كنتما لوحدكما وكيف أمضيتما ليالي الشتاء الباردة والكثير من الممارسات التي باتت من الماضي كمشاهدة فيلم معًا أو قراءة رواية بالسرير أو السهر طويلًا، الآن لا وقت لتضيعانه فلديكما كم من العمل وحفاضات ليتم تغييرها وحليب ينتظر من يعده وأمور تكاد لا تنتهي لتذهب إلى السرير خائر القوى كزوجتك، ولن يعدكم أحد بليلة مريحة.

 

اقرأ/ي أيضًا: 

المغرب.. دعوات إلى يوم وطني للخصوبة

قصص مغربيات اخترن الإجهاض!