ما العلاقة بين التوتر والشيب المبكر؟.. العلماء يكتشفون السر

ما العلاقة بين التوتر والشيب المبكر؟.. العلماء يكتشفون السر

التوتر من نوع استجابة الكر والفر يؤدي إلى شيب الشعر (Getty)

الترا صوت -  فريق الترجمة

تعرف البشرية منذ القدم أن الشيب مرتبط بتقدم الإنسان في العمر، كإحدى أبرز مظاهره. لاحقًا، فهمنا لماذا بعض الناس يشيب شعرهم مبكرًا وهم لا يزالون في سن الشباب بعد، إذ فسر العلم ذلك ببعض الاختلالات المتعلقة بصبغة الشعر.

استطاع العلماء أن يحددوا نوع التوتر المسؤول عن تشييب شعر الإنسان مبكرًا، إذ وجدوا أنه نوع التوتر المعروف باستجابة الكر والفر

لكن، العلاقة بين الخوف والتوتر وبين شيب الشعر، لم تكن واضحة بالنسبة لنا ولا بالنسبة للعلماء، حتى اكتُشفت مؤخرًا. في ما يلي مزيد من التفاصيل، نقلًا بتصرف عن موقع "The Next Web".

اقرأ/ي أيضًا: 7 خطوات متكاملة للتخلص من التوتر والوقابة منه


قد لا يكون مفاجئًا أن نقول إن التوتّر والضغط يسببان بياض الشعر ويشيّبان الإنسان. لكن فريقًا من العلماء في جامعة هارفارد أكدوا هذا الأمر مؤخّرا، وكشفوا طبيعة العلاقة بين الأمرين.

لم يكن العلماء يعرفون بالضبط الدور الذي يؤديه التوتر في تشييب الإنسان. في الماضي كانت هناك بعض الفرضيات التي ترى أن التوتر يسرّع شيخوخة الإنسان، أو أنه يؤدي إطلاق حالة استجابة مناعيّة معيّنة تتسبب في تغير لون الشعر إلى الأبيض.

التورت
نوع التوتر المعروف باستجابة الكر والفر يؤدي إلى تشييب شعر الإنسان مبكرًا

لكن العلماء حددوا موع التوتر المسؤول عن تشييب الشعر مبكرًا، وهو ذلك النوع المعروف باستجابة "الكر والفر"، وهي استجابات تكيفية تحدث حين يشعر الإنسان أنه يتعرض للتهديد، فيتم تنبيه الجسم بسرعة عالية، ويصبح تحت تأثير الجهاز العصبي الودي (Sympathetic Nervous System)، وجهاز الغدد الصماء، ما يؤدي إلى تحفيز الخلايا الجذعية المسؤولية عن لون الشعر. ولشرح الأمر ببساطة، فإن الإنسان يستنفد مخزون الصبغة في التكوين الخليوي للشعر حين يتعرض للتوتر والخوف.

كيف اكتشف العلماء ذلك؟

باستخدام فئران التجارب، حيث تم وضع فئران تجارب تحت تأثيرات مختلفة من التوتر، وهي التقييد، والألم الجسدي، والتوتر النفسي. ثم بدأ العلماء في البحث عن التغيرات الفسيولوجية التي تؤدي إلى الشيب لدى الفئران.

كان الافتراض في البداية بأن الغدة الكظرية هي المسؤولة عن ذلك، فأعادوا إجراء التجربة بعد إزالة هذه الغدة، لكن الفئران مع ذلك ظلت تشيب.

جرب العلماء ضبط عدة عمليات متعلقة بهرمونات الفئران، حتى توصلوا إلى أن الجهاز العصبي الودي هو المسؤول عن زيادة الضغط على الخلية الجذعية المسؤولة عن تغير الصبغة الشعر إلى الشيب. وبمجرد أن ضبطوا هذا العامل، توقف تعرض الفئران لتغير لون الصبغة تحت نفس المؤثرات الخارجية.

لا تتوتر

لا ينطوي التوتر على شيب الشعر فقط، بل له تأثيرات أخرى على الإنسان، بعضها جسيم. ومن أبرز ما يتسبب فيه التوتر: ارتفاع ضغط الدم، ومشاكل الهضم، وحتى الضعف الجنسي، وأحيانًا قد يؤدي إلى الاكتئاب.

التوتر
يرتبط التوتر الشديد بالتأثير على حاسة البصر

وتؤكد عدة دراسات إلى ارتباط التوتر الشديد بأمراض القلب والأوعية الدموية والشرايين والسكري. كما وجدت دراسات تطور بعض أنواع السرطانات عند بعض المرضى الذين يعانون التوتر النفسي.

لا ينطوي التوتر على شيب الشعر فقط، بل له تأثيرات أخرى على الإنسان مثل الضعف الجنسي والاكتئاب وأمراض القلب 

هذا ووجدت دراسة أن زيادة التوتر العصبي والنفسي، قد يؤدي إلى التأثير على البصر، فارتفاع هرمون التوتر في الجسم، قد يؤدي إلى تدهور البصر، وربما يصل الأمر إلى فقدان القدرة على الرؤية تمامًا.

 

اقرأ/ي أيضًا:

كيف تتخلص من الخوف بطرق سهلة؟

كيف تتغلب على الخوف من الجمهور؟

انفوجرافيك: ماذا تعرف عن القلق والاسترخاء؟

نباتات المكتب.. حل سحري لتقليل التوتر وزيادة الإنتاج