مايكل كين: المخدرات دمرت جيل الستينات في أمريكا!

مايكل كين: المخدرات دمرت جيل الستينات في أمريكا!

مايكل كين

ظهر مايكل كين، البالغ من العمر 84 عامًا، في 127 فيلمًا، بما في ذلك Zulu وAlfie وThe Italian Job، وتم ترشيحه لجائزة الأوسكار ست مرات، فاز في مرتين منها. كين هو الراوي والمنتج المشارك ونجم الفيلم الوثائقي الجديد My Generation، الذي يدور حول رحلته في ستينيات القرن الماضي في لندن. هنا حوار مترجم معه عن صحيفة الغارديان البريطانية.


تجمعني صداقة بسايمون فولر، وخلال إحدى المحادثات التي جمعتنا على العشاء، تطرق الحديث إلى الستينات. كان هو صغيرًا جدًا في تلك الحقبة، لذلك كان دائمًا يسأل عنها. وذات مساء قال، "لنصنع فيلمًا وثائقيًا. أنت تحكي القصص وأنا سأختار الموسيقى". لقد استغرق الأمر بضع سنوات، ولكن هذا ما فعلناه. لدي ذاكرة جيدة جدًا، وهذا أمر نادر لمن هم في مثل عمري، لذلك هناك الكثير من المواد المتبقية التي سنحولها إلى مسلسل تلفزيوني من ستة أجزاء.

  • الفيلم مرصع بأسماء النجوم، لكنهم لا يظهرون بأسلوب تقليدي. لماذا؟

أجريت مقابلات مع الكثير من الأشخاص - مكارتني، وتويغي، وروجر دالتري، وجوان كولينز - ولكن انتهى بنا الأمر إلى حذف اللقطات من الفيلم. لقد أفسدته، فالمشاهد لم يعد منغمسًا في الستينات، بل ينشغل نظره بشكل النجم بعد أن كبر في العمر، فيقول لنفسه: "لقد أصابه الصلع!" أو "لقد أصبحت بدينة!" لذلك اكتفينا بأصواتهم فقط. لكننا سنستخدم اللقطات في المسلسل التلفزيوني.

مايكل كين: وضعت المخدرات نهاية الستينات كما عرفناها - والتي كانت عبارة عن مجموعة من السكارى يفعلون كل شيء، ويرقصون كالمجانين

  • اعتقدت أن المثل يقول: "إذا كنت تتذكر الستينات، فأنت لم تكن هناك حقًا"؟

ينطبق هذا أكثر على أواخر الستينات وأوائل السبعينات. في الستينات، كنا نشرب الخمور. ما دمر الستينات، في نهاية العقد، كانت المخدرات. إذا تناول الناس الكوكايين، فإنهم سيستمرون في الثرثرة الفارغة لساعات. أما لو تناولوا عقاقير أخرى، فهم يجلسون فقط، لا يتحدثون. لذلك كان الناس إما يتكلمون بسرعة أكبر من أن يفهموا، أو لا يقولون أي شيء على الإطلاق. لقد وضعت المخدرات نهاية الستينات كما عرفناها - والتي كانت عبارة عن مجموعة من السكارى يفعلون كل شيء، ويرقصون كالمجانين.

اقرأ/ي أيضًا: كولين فاريل: الحياة البشرية ساحرة بكلّ مآسيها وأمجادها!

  • هل صحيح أنك دخنت الماريجوانا مرة واحدة فقط؟

نعم، وظللت أضحك لمدة خمس ساعات. حتى كدت أصاب بفتق. لا بد أنني كنت متوترًا بشدة قبلها! عندما غادرت الحفل في الساعة الواحدة صباحاً في ميدان غروسفينور، وقفت مقهقهًا أقف وحدي في الزاوية، حتى أنني لم أجد سيارة أجرة تريد أن تقف لي. اضطررت إلى المشي إلى شقتي في نوتينغ هيل، وعندما وصلت، أقسمت أنني لن أتناول أي مخدرات مرة أخرى. ولم أفعلها قط. أنا لست ضد المخدرات: أنا متعاطف مع الناس الذين يأخذونها، لأنهم وضعوا أنفسهم في موقف لا يحسدون عليه. معظم المخدرات فظيعة.. على الأقل الماريجوانا تفيد في الأغراض الطبية.

  • بالرغم من ذلك، فقد كنت مدخنًا شرهًا في الستينات..

دخنت كثيرًا، لكن توني كيرتس أنقذ حياتي. كنت في حفلة، أدخن بشكل مستمر بجوار الموقد، عندما جاءت يد من خلفي، أخرجت علبة السجائر من جيبي وألقتها في النار. استدرت لأجد توني كرتيس. لم نكن قد التقينا من قبل، لكنه قال، (لقد كنت أراقبك، مايكل. أنت ستموت إذا استمررت في فعل ذلك، أيها الأحمق) بعدها أقلعت عن التدخين".

ثم تناولت السيجار في وقت لاحق، لكنني تركته بسبب أليكس هيغينز (الذي عُرف باسم هوريكين هيغينز)، لاعب السنوكر. كنت أعرف أليكس جيدًا، وفي إحدى الليالي كنت أدخن السيجار أثناء مشاهدة التلفزيون. ظهر أليكس على الشاشة بحنجرة صناعية، وعلمت أنه كان يحتضر. أطفأت السيجار في منفضة سجائر ولم أدخن منذ ذلك الحين.

  • في الفيلم الوثائقي، تبدو في بعض الأحيان وكأنك الكبير العاقل.

حسنًا، لقد كنت ممثلًا جادًا. لقد أمضيت تسع سنوات على خشبة المسرح وشققت طريقتي حتى حصلت على أدوار رئيسية في الأفلام. كنت أستيقظ في السادسة والنصف صباحًا للعمل، لذلك لم يكن بوسعي السهر طوال الليل للرقص والمرح. لكن لا تقلق، كنت أمرح قليلًا في الفترات بين الأفلام.

مايكل كين: أمضيت تسع سنوات على خشبة المسرح وشققت طريقتي حتى حصلت على أدوار رئيسية في الأفلام

  • فيلم My Generation مقسم بين الجنسين بنسبة متساوية. هل أصررت على ذلك؟

بالطبع. فأنا مؤيد لحقوق المرأة حتى النخاع. سأل أحد المذيعين ذات مرة زوجتي: "ما الذي جذبك إلى مايكل في البداية؟" قالت: "الطريقة التي يعامل بها والدته." أحترم المرأة بشكل هائل منذ البداية. لم أكن أعلم أنني كنت مؤيدًا للنسوية حتى اخترعوا ذلك المصطلح.

اقرأ/ي أيضًا: بيل موري: حس الفكاهة نوع من الالتزام

  • التغيير الاجتماعي هو أحد الأطر العامة المطروحة في My Generation؟

هذه هي النقطة الهامة في الفيلم، حقًا. لقد كانت الستينات نقطة تحول للمجتمع. لقد ولدت خلال فترة الكساد، ثم جاءت الحرب. تم ترحيلنا، وقضيت ست سنوات في انتظار برقية تقول لي إن والدي قد مات. بداية صعبة بعد ست سنوات من الحرب، خدمت في الجيش - أولًا في قوة احتلال برلين، ثم الحرب الكورية، مقاتلًا الصينيين. عندما عدت إلى الوطن، كانت لندن يغطيها الدخان ويقتات أهلها على أطعمة الحصص التموينية. كانت القشة الأخيرة هي خطاب (الزعيم السوفييتي) خروتشوف الذي قال فيه إنهم الآن يمتلكون القنبلة الذرية ويمكنهم إرسالها إلى هنا في صاروخ لإبادتنا في غضون أربع دقائق. وهكذا أصبح الموقف: "نحن بائسون للغاية، لم يبق لنا سوى أربع دقائق نعيشها، دعونا نحصل على بعض المرح". ولقد استمتعنا بوقتنا بالفعل!

  • هل استولت الطبقة العاملة على الثقافة؟

نعم، ببطء ولكن بثبات. حدثت أشياء صغيرة: افتتح راديو كارولين، قبل أن تستسلم بي بي سي أخيرًا وتبدأ في إذاعة موسيقى البوب. بدأت المقاهي في تقديم عروض حية، مثل فرقة البيتلز. وفدت إلينا مراقص الديسكو من باريس. في الليلة الأولى التي ذهبت فيها إلى نادي Ad Lib - الذي كان يديره صديقي جوني غولد، الذي افتتح لاحقًا Tramp كلن يدعوني "ديسكو مايك" - كان كل أعضاء فرقة البيتلز وكل أعضاء الرولينج ستونز هناك. انتشرت ثقافة البوب ​​بقوة، واستمرت في الانتشار. أبناء الطبقة العاملة في كل مكان.

أصبح ديفيد بيلي وتيري أونيل مشهورين بقدر الناس الذين كانوا يصورونهم. شاركت فيدال ساسون السكن وحصلت على حلاقة مجانية. كان تيرينس ستامب أيضًا شريكي في السكن. بدا أن كل شخص عرفته أصبح مشهورًا.

  • كنت صديقًا مقربًا لروجر مور. هل أصابك موته في العام الماضي بصدمة؟

نعم، كنا قريبين. لكن في مثل عمري، تعتاد على موت أصدقائك.

مايكل كين: أصبح الموقف: "نحن بائسون للغاية، لم يبق لنا سوى أربع دقائق نعيشها، دعونا نحصل على بعض المرح"

  • كان اثنان من أبطال أفلام جيمس بوند من أصدقائك، مور وكونري. من الذي تود أن تراه يلعب هذا الدور بعد ذلك؟

توم هاردي. واجعله يتحدث بلهجة راقية.

اقرأ/ي أيضًا: جيم كاري: ليس هناك أنا

أنا مذهول جدًا. أنا عضو بالجمعية الوطنية البريطانية لمنع القسوة ضد الأطفال، ولدي موقف واضح تجاه الولع الجنسي بالأطفال. لا أستطيع أن أستوعب ذلك، لأنني أحب وودي وقضينا وقتًا رائعًا معًا. عرّفته حتى إلى ميا [فارو]. أنا لست نادمًا على العمل معه، وهو ما فعلته ببراءة كاملة. لكنني لن أعمل معه مرة أخرى، لا.

  • في العام الماضي، عملت في فيلم آخر رشح لجائزة الأوسكار، دنكيرك.

دور صغير جدًا. عملت مع المخرج كريستوفر نولان في ستة أفلام ناجحة للغاية. أعتبر نفسي أيقونة الحظ بالنسبة له. أو ربما هو أيقونة حظي. على أي حال، كان علي أن أكون في فيلم دنكيرك، لكن لم يكن هناك دور مناسب لي بسبب عمري. بدلًا من ذلك، أديت صوت قائد سرب Spitfire عبر الراديو. نظرت إلى إجمالي الأرباح أمس: نصف مليار. نجحت تميمة الحظ مرة أخرى.

  • يبدو أنك مشغول أكثر من أي وقت مضى.

ما يحدث، لحسن الحظ بالنسبة لي، هو أن هناك موجة من أفلام لكبار السن. منذ أن حصل فيلم The Best Exotic Marigold Hotel على 150 مليون دولار، أدركوا أن هناك جيلًا لا يزال يذهب إلى السينما. لذلك في العام الماضي، عملت في فيلم"Going in Style" مع مورغان فريمان وآلن أركين، جميعنا في الثمانينيات. لقد انتهيت للتو من فيلم "ليلة في هاتون غاردن- Night in Hatton Garden"، عن أقدم اللصوص في التاريخ. وكأن الجمهور كبر معي.

  • تقول تيس دالي بأنك من المشاهير الذين تحلم أن تراهم في برنامج Strictly Come Dancing. هل يروق لك ذلك؟

حقًا؟ أخشى أنني تجاوزت ذلك. أشاهد البرنامج كل نهاية أسبوع مع أحفادي الثلاثة. كلنا نصرخ بالتقييم معًا.

مايكل كين: العمل في السينما يعتزلك، لست أنت من تعتزله

  • هل كانت الستينات أفضل عقد في حياتك؟

نعم، في ذلك الوقت. منذ ذلك الحين، تحسنت حياتي من عقد إلى آخر. سعادتي الآن ليست في الأفلام أو المال أو النساء - فأنا سعيد في حياتي الزوجية منذ 45 عامًا وزوجتي أفضل امرأة قابلتها في حياتي - إن سعادتي الآن هي أحفادي. أحبهم حبًا جمًا.

اقرأ/ي أيضًا: إيما ستون: شخصيتي الحساسة لعنة في حياتي

ستحتفل بعيد ميلادك الخامس والثمانين الأسبوع القادم. كيف ستحتفل؟

تنظم زوجتي شيئًا لكنها لا تخبرني. كان احتفال الثمانين في لاس فيغاس مع كوينسي جونز. نسمي أنفسنا "التوأم السماوي". قام بتأليف الموسيقى لـ The Italian Job وعندما جاء إلى الموقع، توصلنا إلى أننا ولدنا في نفس الساعة بالضبط. نحن لسنا توأمًا متماثلًا، لكننا توأمًا سماويًا. ما أحبه في كوينسي هو أنه متأخرٌ دائمًا. لقد دعاني لتناول طعام الغداء مؤخرًا وجاء متأخرًا ساعة عن الموعد. في منزله!

  • هل سوف تتقاعد في يوم ما؟

لا، العمل في السينما يعتزلك، لست أنت من تعتزله. لقد رفضت فيلمًا مؤخرًا، ولكن إذا حصلت على سيناريو أريده حقًا، سأفعل. أنا مشغول بما فيه الكفاية. لدي المسلسل التلفزيوني والكتاب الذي أكتبه. لقد كتبت دليلًا عن التمثيل، وكان جيدًا للغاية، لذلك أنا الآن أكتب واحدًا عن النجومية. إنه مليء بالقصص المضحكة، وأشير فيه إلى العديد من الشخصيات. لعلك لاحظت ذلك.

 

 

اقرأ/ي أيضًا:

ميلا كونيس: لا ترفعك هوليوود إلا لتطيح بك

مونيكا بيلوتشي: أحب أن أستكشف الجانب المظلم في البشر