ماذا قالت الصحافة العالمية عن مباراة الكلاسيكو الأخيرة؟

ماذا قالت الصحافة العالمية عن مباراة الكلاسيكو الأخيرة؟

انتهت المباراة بنتيجة 1-1 (Getty)

استحوذ كلاسيكو الكرة الإسبانية، بين الغريمين التقليديين برشلونة وريال مدريد، في ذهاب نصف نهائي كأس ملك إسبانيا؛ على اهتمام الصحافة الرياضية الأوروبية والعالمية.

في مباراة الأمس بين برشلونة وريال مدريد، هذه المرة الـ15 على التوالي التي يسجل فيها ريال مدريد هدفًا على الأقل في الكلاسيكو

وكان الريال قد نجح في تخطّي برشلونة في آخر مرة لعب فيها الفريقان في منافسات كأس الملك، في موسم 2015 بقيادة زين الدين زيدان، في مباراة غاب عنها كريستيانو رونالدو يومها بسبب الإيقاف، فيما نجح برشلونة في الفوز في الكلاسيكو الأخير وبنتيجة كاسحة: 5-1، في ذهاب الدوري الحالي، في مباراة غاب عنها ميسي هي الأخرى بداعي الإصابة.

اقرأ/ي أيضًا: ريمونتادا جديدة لبرشلونة تأهله لنصف نهائي كأس الملك على حساب إشبيلية

ميسي على دكة البدلاء

وترقبت الأنظار قبيل المباراة التشكيلة التي سيعلنها مدرب برشلونة فالفيردي، لمعرفة إذا كان ميسي سيبدأ أساسيًا بعد الإصابة التي لحقت به في مباراة الفريق الأخيرة ضد فالنسيا، ليأتي الخبر من صحيفة ماركا، والتي كتبت على صفحتها قبيل المباراة: "ميسي سيتواجد على دكة البدلاء".

ميسي
بدا أثر الإصابة واضحًا على ميسي في الدقائق التي لعب فيها

وانتهت المباراة المثيرة بالتعادل 1-1، حيث افتتح لوكاس فاكيز التسجيل مبكرًا  للفريق الملكي في الدقيقة السادسة، بعد تمريرة ذهبية من الفرنسي كريم بنزيما، وعادل البرازيلي مالكوم، النتيجة في الدقيقة 57. وفي الدقيقة 64 دخل ليونيل ميسي أرض المباراة، إلا أن أثر الإصابة التي لحقت به كان واضحًا.

أفضلية نسبية للنادي الملكي

موقع شبكة فوكس سبورت اعتبر أن ريال مدريد حصل بهذه النتيجة على أفضلية نسبية قبل مباراة الإياب، لافتًا إلى أن دخول كل من ليونيل ميسي مع برشلونة، وغاريث بايل مع الريال لم ينجح في تغيير النتيجة.

ونقلت الشبكة عن مدرب ريال مدريد، الأرجنتيني سولاري، تقديره لمستوى لاعبه البرازيلي الشاب فينسوس جونير ابن الـ18 سنة، إذ قال إنه لم يتفاجأ بمستواه الكبير في الكلاسيكو الأول له، كونه يعرف قيمته الفنية جيدًا.

أما صحيفة الأس الإسبانية، فرأت أن ريال مدريد كان الطرف الأفضل في الشوط الأول بنجاحه في السيطرة على خط الوسط. وأشارت الصحيفة إلى أن البرازيلي مالكوم "كان متألقًا فوق العادة" وأنه كان الوحيد في فريقه القادر على إيجاد الحلول لزملائه. منوهةً إلى أن فينسوس جونيور بات أصغر لاعب يبدأ أساسيًا مع ريال مدريد في الكلاسيكو في القرن الحالي.

تحدث كذلك موقع Goal.com المتخصص في كرة القدم، عن الدور الكبير للبرازيلي مالكوم خلال المباراة، والذي عوّض إلى حد ما غياب ليونيل ميسي عن الجهة اليمنى لهجوم برشلونة.

بينما أشار الموقع إلى المستوى المتذبذب للبرازيلي فيليب كوتينيو، والذي لم يقدم حتى الآن المستوى المطلوب من لاعب دفع برشلونة أكثر من 150 مليون يورو ثمنًا له.

هل كان راموس يستحق الطرد؟

من جانبها أجرت صحيفة الماركا حديثًا مع مدافع برشلونه جيرارد بيكيه، الذي قال إنه رغم الأداء المميز من حكم المباراة ماتيو لاهوز، إلا أن سيرجيو راموس برأيه كان يستحق الطرد.

بيكيه وراموس
يعتقد بيكيه أنه كان ينبغي طرد راموس

وأشار بيكيه إلى أن ميسي لم يكن جاهزًا للعب 90 دقيقة كاملة. فيما اعتبر أن النتيجة مقبولة، وأن لديهم 90 دقيقة في السانتياغو برنابيو للقتال وحجز بطاقة تأهل للنهائي.

هذه المباراة الأولى التي يفشل فيه ميسي في التسجيل في كل المسابقات، منذ مباراة فريقه ضد توتنهام في كانون  الأول/ديسمبر الماضي

إحصائيات حول المباراة

نشر موقع Opta المتخصص في إحصائيات كرة القدم، بنشر أرقامه وإحصائياته الخاصة بعد المباراة، وأبرزها:

  • هذه المرة الـ15 على التوالي التي يسجل فيها ريال مدريد هدفًا على الأقل في الكلاسيكو، وهي أطول سلسلة إيجابية في تاريخ الفريق الملكي في الكلاسيكو.
  • هذه المباراة الأولى التي يفشل فيه ليونيل ميسي في التسجيل في كل المسابقات، منذ مباراة فريقه ضد توتنهام في كانون الأول/ديسمبر الماضي.
  • سدّد فينيسوس جونيور أربع تسديدات على المرمى في الشوط الأول، أكثر مما سدّده كل لاعبي برشلونة.
  • لعب قائد ريال مدريد سيرجيو راموس الكلاسيكو رقم 40 له، ليعادل رقم لاعب برشلونة السابق تشافي هيرنانديز.

 

اقرأ/ي أيضًا:

ميسي يتخطى حاجز 400 هدف في الليغا.. الحكاية الكاملة

ألفا موراتا يعود لبيته الأول.. هل ينجح في اكتشاف نفسه من جديد في أتلتيكو؟