مؤذٍ أن تكون بخير في غيابي

مؤذٍ أن تكون بخير في غيابي

مروة النجار/ فلسطين

أوجدنا الله على هيئته
حزانى
ووحيدين
*

لم تكن حياتي سيئة البتة
كان لدي عائلة وأصدقاء وعشاق وأعداء 
يقتلون كل شيء 
وحدتي وخوفي وضعفي
وحريتي!
*

حزنك الكبير هذا
هون عليّ الأمر 
لطالما فكرت 
كم هو مؤذ
أن تكون بخير 
في غيابي.
*

للمجهول سمعة الخوف
وقلق الاحتمالات
دعني أحفظ ملامحك هذه المرة
ثم لا بأس 
لو أدرت لي ظهرك 
طوال هذا العمر.
*

لم أنتبه يومًا 
أنني امرأة حزينة
حتى ربت الأصدقاء 
على كتفي.
*

أقسمت لي أنك لن تموت
ومع هذا فعلتها!
لا أريد الحقيقة 
فهي لا تهمني
اخترع لي عذرًا واحدًا
وسأصدقه.
*

أريد أخًا
أحفر في قلبه الحفر
لأقع بها
*

ثم ماذا بوسعي أن أتمنى
لامرأة تقطع البصل
سوى النجاة 
من حزن 
ومن دموع لا يصدقها أحد.

اقرأ/ي أيضًا:

قبعات من الغيمِ بيضاء

باسكار شاكرابورتي: أوقات عصيبة