ليون يصدم السيتزنز في دوري الأبطال.. ويوفنتوس يرفض الخضوع للطعنات

ليون يصدم السيتزنز في دوري الأبطال.. ويوفنتوس يرفض الخضوع للطعنات

كريستيانو رونالدو يتعرّض للطرد لأوّل مرّة في تاريخ مشاركاته بدوري أبطال أوروبا (Getty)

لم تخلُ ثاني أمسيات دوري أبطال أوروبا من الإثارة التي شهدتها في اليوم الأوّل، فحفلت تتمّة الجولة الأولى التي أقيمت ليلة الأربعاء بالكثير من الأحداث الدراماتيكية، ولم تبخل على متابعي كرة القدم حول العالم في مفاجآتها، إذ صدم ليون الفرنسي مضيفه مانشستر سيتي بانتصار تاريخي، كذلك لم يرضخ فريق السيّدة العجوز للطعنة التي صوّبها نحوه حكم اللقاء، عندما طرد نجمه الأوّل كريستيانو رونالدو في أوّل نصف ساعة من مباراته في معقل فالنسيا الإسباني، في وقت أمتع به حامل اللقب ريال مدريد جماهيره بفوز كبير على روما، كذلك فعل مانشستر يونايتد خارج ميدانه على حساب يونغ بويز السويسري، وبايرن ميونيخ خارج أرضه أمام بنفيكا البرتغالي، وأياكس أمستردام على حساب آيك أثينا اليوناني.

 وعاد سسكا موسكو من بعيد ونجح في تعديل النتيجة بالوقت بدل الضائع، بعد أن كان خاسراً أمام مضيفه فيكتوريا بلزن التشيكي بهدفين، وهي نتيجة التعادل ذاتها التي انتهى عليها لقاء شاختار دونيتسك الأوكراني مع هوفنهايم الألماني.

اقرأ/ي أيضًا: عودة الشغف.. مواجهات نارية مع بداية دوري أبطال أوروبا

دخل مانشستر سيتي مباراته مع ليون بقوّة، فهو أراد أن يمنح جماهيره انتصاراً كاسحاً يعزّز آمالهم في التتويج بدوري أبطال أوروبا، لذلك ضغط  السيتيزينز بشكل رهيب على دفاعات ليون، فتعذّب الحارس أنتوني لوبيز كثيراً في الذود عن مرماه، خصوصاً أمام تسديدات ستيرلينغ وجابرييل جيسوس، كما نابت العارضة عنه في التصدّي لكرة إيميريك لابورت، ولكن بعكس مجريات اللقاء، نجح الضيوف في تسجيل هدف المباراة الأوّل عندما أخطأ فابيان ديلف في إبعاد كرة مرفوعة من نبيل فقير، فاستغلّ ماكسويل كورني ذلك أحسن استغلال وأودع الكرة في المرمى بالدقيقة 26، وسط ذهول تام من لاعبي السيتي.

تعرّض كريستيانو رونالدو للطرد لأوّل مرّة في مسيرته بدوري أبطال أوروبا

 لم يستفق السيتيزينز من صدمتهم حتّى أطلق الفرنسي نبيل فقير رصاصة أخرى في مرماهم قبل نهاية الشوط الأوّل بلحظات، عندما تلاعب بدفاعاتهم وسدّد من بعيد كرة لا تُردّ، معلنًا تسجيل الهدف الثاني لفريقه، وفي الشوط الثاني نجح أصحاب الأرض في تقليص النتيجة عبر البرتغالي برناردو سيلفا، لكنّ ذلك لم يكن كافياً لتعديل النتيجة، بسبب تألّق الحارس الفرنسي أنتوني لوبيز.

وفي معقل الخفافيش ملعب الميستايا حقّق يوفنتوس فوزاً عظيماً على فالنسيا بهدفين دون رد، فوزٌ لم يكن  سيشكّل مفاجأة للمتابعين بطبيعة الحال، ولكن الأمور لم تكن على طبيعتها في هذا اللقاء، فرغم الضغط الرهيب من مهاجمي اليوفي على مرمى الخصم، تعرّض الفريق لنكستين قاهرتين، فاعتقد الجميع أن الفريق الإيطالي سيلجأ للدفاع من أجل تجنّب الخسارة، لكنّه تحدّى الجميع، وكسب الرهان.

شكّلت إصابة لاعب وسط اليوفي سامي خضيرة المبكّرة خسارة كبيرة للمدرّب أليغري، فاضطر لإجراء تبديل اضطراري، وما هي إلا دقائق حتّى ُطرد نجم الفريق الأوّل كريستيانو رونالدو، بحجّة ضربه لمدافع فالنسيا، الأمر الذي أنكرته الكاميرات بعد ذلك، وهو الطرد الأوّل للدون في تاريخه بهذه البطولة.

بات على اليوفي أن يلعب أكثر من ساعة بعشر لاعبين، ففعل ذلك وسجّل هدفين من ركلتي جزاء عبر بيانيتش، وأهدر أصحاب الأرض فرصة تسجيل هدف حفظ ماء الوجه، عندما تصدّى حارس اليوفي لركلة الجزاء التي نفّذها لاعب فالنسيا باريخو في الوقت بدل الضائع.

رغم إصابة نجمه المبكّرة وطرد كريستيانو رونالدو في أول نصف ساعة، نجح يوفنتوس في الفوز خارج ميدانه على فالنسيا

 وضمن الجولة ذاتها حقّق ريال مدريد حامل اللقب فوزاً كبيراً بالأداء والنتيجة على روما قاهر البارسا في الموسم الماضي، فبان على لاعبي لوبيتيجي أنّهم تحرروا من حقبة رونالدو، فأجبروا الكاميرات على الاعتراف بأنّ عدساتها ستبقى تلاحق لاعبي الفريق حتى لو لم يكن منهم فتى اسمه كريستيانو رونالدو، وتناوب على تسجيل أهداف المباراة الثلاثة كلّ من إيسكو وغاريث بيل وماريانو دياز.

اقرأ/ي أيضًا: الوقت القاتل ينقذ ليفربول والإنتر.. وميسي يتألّق في دوري الأبطال

كذلك حقّق أياكس أمستردام انصاراً كبيراً على آيك أثينا اليوناني بثلاثة أهداف دون رد، وهي النتيجة ذاتها التي حقّقها مانشستر يونايتد على حساب مضيفه يونغ بويز السويسري، وكان ملك المباراة الأوحد القائد بول بوغبا الذي سجّل هدفين وصنع آخر لزميله مارسيال.

ولم يتعذّب بايرين ميونيخ على الإطلاق من أجل جني النقاط الثلاث في ملعب النور معقل بنفيكا، لأنّ مهاجمه البولندي روبرت ليفاندوفسكي سجّل مبكّراً في الدقيقة العاشرة، وأتبعه زميله ريناتو سانشيز بهدف ثان في الشوط الثاني.

وفي بقيّة النتائج تعادل شاختار دونيتسك الأوكراني مع ضيفه هوفنهايم الألماني 2-2، وهي النتيجة ذاتها التي انتهت عليها مباراة فيكتوريا بلزن التشيكي مع سسكا موسكو الروسي، علماً أن الفريق الروسي كان متأخّراً في النتيجة 2-0، لكنّه استطاع أن يعود للقاء في أنفاسه الأخيرة.

 

اقرأ/ي أيضًا:

قرعة دوري أبطال أوروبا "الجهنمية".. غزوة جوائز لريال مدريد

دوري أبطال أوروبا 2018-2019.. القائمة الكاملة للفرق المشاركة