ليفربول يغرّد في صدارة البريميرليغ.. وتعثّر مفاجئ لمانشستر سيتي

ليفربول يغرّد في صدارة البريميرليغ.. وتعثّر مفاجئ لمانشستر سيتي

ليفربول يتألّق بثلاثيّة في شباك كريستال بالاس (Getty)

ألترا صوت - فريق التحرير

انفرد ليفربول مؤقتًا بصدارة الدوري الإنجليزي الممتاز، بعد فوزه على كريستال بالاس بثلاثيّة نظيفة، فيما تعثّر مانشستر سيتي بالتعادل السلبي أمام ساوثهامبتون، كما واصل آرسنال صحوته، وحقّق ثاني انتصاراته تواليًا في المسابقة.

التقى ليفربول مع كريستال بالاس أواخر العام الماضي، ضمن المرحلة الـ14 من ذهاب البريميرليغ، وقتها انتصر الريدز على مضيفهم بسباعيّة نظيفة، بعد ذلك عانى ليفربول كثيرًا، وكأن مباراته مع كريستال بالاس شكّلت لعنة له، فبعد ذلك فشل في الانتصار بالبريميرليغ لخمسة مباريات متتالية، كذلك فشل في الانتصار على ملعبه بالدوري الممتاز أكثر من أربعة أشهر، تخلّلها ثمان مباريات في الأنفيلد دون انتصار.

واجه ليفربول مساء السبت نادي كريستال بالاس وعينه على النقاط الثلاث، والتي ستضمن له على الأقل صدارة بالاشتراك مع أندية أخرى، أو قد توفّر له الظروف الانفراد بالمركز الأوّل، لكنّ يدرك جيّدًا أن خصمه ليس باللقمة السائغة، لقد كبّد توتنهام خسارته الأولى في الأسبوع الماضي، حينما غلبه بثلاثيّة تاريخية.

كاد كريستال بالاس أن يصدم أصحاب الأرض بهدف التقدّم المبكّر، دقيقتان فقط على البداية وينقذ الحارس البرازيلي آليسون بيكر مرماه من كرة زاها الخطرة، ردّ الريدز بكرة من هندرسون أبعدها حارس الضيوف باقتدار، قبل أن يتألّق مدافع الريدز الجديد كوناتي في إبعاد فرصة هدف محقّق من أمام بينتيكي، أتبعه من الجانب الآخر البرتغالي جوتا، والذي أهدر كرة بطريقة غريبة للغاية، حينما كان المرمى مفتوحًا أمامه، لكنّه صوّب الكرة نحو المدرّجات.

قبل نهاية الشوط الأوّل بدقيقتين فقط، نجح ساديو ماني أخيرًا في فكّ طلاسم الدفاع، حينما أكمل كرة مرتدّة من الحارس وتابعها في المرمى، النجم السنغالي دخل التاريخ، هو اللاعب الوحيد الذي سجّل في شباك فريق واحد في تسع مناسبات متتالية، إذ يعتبر كريستال بالاس أحد ضحاياه المفضّلين.

المباراة استكملت إثارتها في الشوط الثاني، محاولات جدّية من الضيوف لتسجيل هدف التعادل، يتخلّلها رغبات واضحة من الريدز لتسجيل هدف تأكيد الانتصار، أبرز محاولات كريستال بالاس كانت من ركلة ثابتة لآيو ردّها الجدار البشري، وتسديدة أخرى لآيو علت العارضة، إلى أن أتى هدف تأكيد الانتصار من تسديدة صاروخيّة لمحمّد صلاح داخل منطقة الجزاء، وهنا استسلم كريستال بالاس، واستغلّ ذلك نابي كيتا مضيفًا ثالث أهداف المباراة في الدقيقة الأخيرة.

بذلك اعتلى ليفربول المركز الأوّل بشكل مؤقّت، مع احتمال مشاركته إياه من قبل تشيلسي ومانشستر يونايتد وإيفرتون، لكنّ العنوان الأبرز في الجولة الخامسة من البريميرليغ هو تعثّر حامل اللقب، مانشستر سيتي فشل في تحقيق فوزه الرابع تواليًا بالمسابقة، بعدما اصطدم بالتعادل مع ساوثهامبتون دون أهداف، حملت الدقيقة الأخيرة هدف الفوز لمانشستر سيتي، لكنّ حكم اللقاء أبطله بداعي التسلّل، بعد اللجوء لتقنيّة الفيديو.

من جهة أخرى، واصل آرسنال صحوته في الدوري الممتاز، فبعد ثلاث هزائم بالجولات الثلاث الأولى، تخلّلها الفشل في تسجيل أي هدف، نجح الغنرز في الفوز بالجولة الماضية على نوريتش سيتي بهدف وحيد، وفي الجولة الحاليّة رحلت كتيبة المدرّب آرتيتا إلى ملعب بيرنلي، ونجحت أيضًا في تحقيق الانتصار الثاني تواليًا، بهدف سجّله أوديغارد من ركلة ثابتة.

 

اقرأ/ي أيضًا:

مانشستر سيتي يستعيد بريقه في البريميرليغ.. وليفربول يواصل تألّقه

ليفربول يتخطّى ليدز بثلاثيّة.. وصلاح يفتح صفحة جديدة في تاريخ البريميرليغ