ليس أكثر من وشوشة الريح

ليس أكثر من وشوشة الريح

عزيز عياشين/ الجزائر

ليس أكثر!!

ليس أكثر من عصفورٍ
صغير
يحنو على أفقٍ متجهم
ويفردُ أجنحته بعيدًا.

وليس أكثر من سنبلة 
تقترحُ للغيم 
حكاية أخرى 
في قلب التراب. 

ليس أكثر من وشوشة 
الريح 
في حلقكَ أيها الوادي

وليس أكثر 
من غفوتكَ
أيها العطر 
في قُبلتها الخرافية.

ليس أكثر 
من بوحكَ 
أيها الكتاب
في مخاوفهم.

ليس 
أكثر من قصيدةٍ 
يتوسدُ
الشاعر ذراعها 
كل ليلةٍ

ويحلم.

(23. 10 .2014)

 

فِـرارٌ !!

أفرارًا من قدر الله* 
نعم.. 
هو الموت 
يُلقي عليك تحية الصباح 
وينتظركَ
تحت المعاني المخبأة 
نعم 
هي الشبهةُ تُلاحقك 
وتترصدُ فرحك
وتلقي في وجهك 
نهارًا مُكبلًا بالأشباحِ
وليلًا مرصودًا بالكوابيس
نعم..
هي مخاوفك 
فلا ترتبك 
نعم
نفرُ من قدرِ الله 
إلى قدر الله

نختزلُ العمرَ

في أنينٍ مكتوم

وبعضُ حكاية.

* من حوار بين عمر بن الخطاب و أبي عبيدة الجراح