ليبرمان: سكان

ليبرمان: سكان "شمال إسرائيل" سيشعرون بالأمان بعد عودة الأسد إلى الحدود

تشير تصريحات ليبرمان إلى تسوية علنية وشيكة بين النظام السوري وإسرائيل (Getty)

ألترا صوت - فريق التحرير

في موقف ليس مفاجئًا، عبر وزير الأمن الإسرائيلي، أفيغدور ليبرمان، عن رغبة إسرائيل وشعورها بالاطمئنان حيال عودة قوات النظام السوري إلى المناطق الحدودية في جنوب وجنوب غرب سوريا. معتبرًا أن هناك فوائد محتملة من هذه العودة لأمن إسرائيل، وأن المستوطنين على الحدود مع سوريا يمكن أن يعيشوا في هدوء أكثر.

قال ليبرمان إن هناك تغييرًا  مفيدًا في الأوضاع الأمنية في إسرائيل، بعد استقرار نظام الأسد

وكان النظام السوري قد استطاع بعد تنسيق مع إسرائيل والأردن بوساطة روسية، إعادة السيطرة على آخر مناطق المعارضة في درعا وبعض المناطق المحيطة، فيما سبق وتلا ذلك تساؤلات حول مستقبل الوجود الإيراني في البلاد.

وقال ليبرمان بينما كان يتفقد قواعد دفاعية في المناطق الحدودية، إن هناك تغييرًا مفيدًا في الأوضاع الأمنية في إسرائيل، بعد استقرار نظام الأسد وإتمام سيطرته على الجنوب السوري. وأضاف إنه "من وجهة نظرنا فإن الوضع يعود إلى ما كان عليه قبل الحرب الأهلية"، وهو ما اعتبره مفيدًا لإسرائيل، لأنه "سيكون هناك مسؤولًا واحدًا وحكمًا مركزيًا".

وردًا على سؤال حول ما إذا كان يجب على إسرائيل أن تكون أقل حذرًا من ناحية احتمال تفجر الجولان المحتل، قال ليبرمان: "أعتقد ذلك. أعتقد أن هذا أيضًا من مصلحة الأسد".

وصرح الوزير الإسرائيلي أنه من أجل أن يكون هناك هدوء طويل الأمد بين إسرائيل والنظام السوري، فإن الأسد يجب أن يلتزم بالهدنة أو باتفاق فك الاشتباك، الذي تم اعتماده من قبل الأمم المتحدة عام 1974، وأقام مناطق منزوعة السلاح في الجولان.

وكرر ليبرمان المطالبة بثقة أكثر هذه المرة تعززت على ما يبدو بعد الوساطة الروسية بينه وبين نظام الأسد، بأن لا تقوم إيران بإنشاء قواعد عسكرية في سوريا، وألا تستخدم سوريا لتهريب الأسلحة إلى مقاتلي حزب الله في لبنان.

اقرأ/ي أيضًا: موسكو تقود التنسيق بين بشار الأسد وتل أبيب.. ترتيبات ما قبل درعا

واعتبر مراقبون، كما أوردت صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية، أن تصريحات المسؤول الإسرائيلي تشكل علامة على تسوية قادمة بين النظام السوري وإسرائيل.

وتزامنت هذه التصريحات مع إعلان جيش الاحتلال الإسرائيلي، أنه قد نفذ غارة جوية على الجولان في الليلة الماضية، مما أسفر عن مقتل سبعة مسلحين يعتقد أنهم ينتمون لتنظيم الدولة الإسلامية "داعش". بينما قال المتحدث العسكري باسم جيش الاحتلال جوناثان كونريكوس، بشيء من الاحتفاء: "نحن نرى كيف أن الإرهابيين المنتسبين لداعش مشتتون ويفقدون الأرض".

كرر ليبرمان المطالبة، بثقة أكثر هذه المرة تعززت على ما يبدو بعد الوساطة الروسية بينه وبين نظام الأسد، بأن لا تقوم إيران بإنشاء قواعد عسكرية في سوريا

وقال بيان عسكري إسرائيلي إن الضربة الجوية وقعت في المنطقة التي يسيطر عليها النظام السوري. لكن كونريكس تراجع عن ذلك قائلًا إن الموقع كان ضمن الخطوط الإسرائيلية.

وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان، قد أفاد اليوم، عن وقوع اشتباكات بين قوات الأسد ومسلحي الدولة الإسلامية في الجولان السوري بالتزامن مع الضربة.

اقرأ/ي أيضًا: صفر مشاكل نتنياهو مع بشار الأسد.. الجولان جبهة "حميمة"

وتتزامن هذه التطورات مع تصاعد النقاش حول الدور الإيراني في سوريا، بعد ما كشفت وسائل إعلام إسرائيلية وروسية، عن تفاهمات بين النظام السوري وإسرائيل من خلال وساطة روسية. ويبدو أن النظام السوري الذي يمتلك علاقات أقوى مع روسيا، مستعد للتخلي عن الدور الإيراني في كل المناطق الحدودية مع إسرائيل، لكن ملف انسحاب إيران كليًا من سوريا ما زال غامضًا إلى الآن، وإن كان تلاعب النظام رفقة الضغط الروسي على إيران جليًا، خاصة في ملف مقاتلي حزب الله اللذين يبدو أنهم كانوا طعم الأسد في وقت الحرب، أما بالاقتراب المدوي لدمشق من إسرائيل فلم تعد له حاجة بهم.

وكان السفير الروسي في إسرائيل، أناتولي فيكتوروف، قال قبل يومين إن انسحاب إيران من كامل الأراضي السورية لا يبدو مطلبًا واقعيًا، في إشارة إلى خلاصة التفاهمات الإسرائيلية الروسية، بسبب الدور الذي تلعبه إيران في محاربة المجموعات المسلحة، وهو ما يعزز "الجهود المشتركة لمحاربة الإرهاب" على حد وصفه.

فيما أكد السفير الروسي على كون الأمن الإسرائيلي من ضمن الأولويات الأساسية لبلاده، وهو ما بدا أشبه بعرض ينص على انسحاب إيران من الحدود مقابل غض إسرائيل النظر عن وجودها في باقي سوريا، وهو ما يظهر أن إسرائيل لا تمانعه كثيرًا حتى الآن.

 

اقرأ/ي أيضًا: 

تقدير موقف: استراتيجية إدارة ترامب نحو إيران والتصعيد المحسوب

البوصلة نحو موسكو.. هكذا أصبح بوتين الزعيم الجديد للشرق الأوسط