لويد أوستن.. أول وزير دفاع أسود في تاريخ الولايات المتحدة

لويد أوستن.. أول وزير دفاع أسود في تاريخ الولايات المتحدة

أصبح أوستن أول وزير دفاع أسود في تاريخ الولايات المتحدة (أ.ب)

الترا صوت – فريق التحرير

حصل لويد أوستن، الجمعة، على الموافقة من مجلس الشيوخ الأمريكي ليصبح أول وزير دفاع أسود في تاريخ الولايات المتحدة، حيث تم تعيينه كثاني أعضاء مجلس الوزراء. ويأتي ذلك، بعد أن تم التصويت يوم الأربعاء على أفريل هينز لتكون أول امرأة تحتل منصب مديرة الاستخبارات الوطنية.

حصل لويد أوستن، الجمعة، على الموافقة من مجلس الشيوخ الأمريكي ليصبح أول وزير دفاع أسود في تاريخ الولايات المتحدة

ومن المتوقع أن يتم التصويت على مرشحي بايدن في فريق الأمن القومي في الأيام المقبلة، بما في ذلك أنتوني بلينكين كوزير للخارجية. وحسب ما توضح وكالة "أسوشييتد برس"، فإن بايدن من خلال هذه الخطوة، يبحث عن استعادة الاستقرار في البنتاغون، الذي شهد تقلبات كثيرة خلال إدارة الرئيس السابق دونالد ترامب.

اقرأ/ي أيضًا: "كابوس الجمهوريين".. ساندرز رئيسًا للجنة المالية في مجلس الشيوخ

وحسب الوكالة، فإن التصويت انتهى بنتيجة 93 إلى 2، حيث كان النائبان الجمهوريان مايك لي من ولاية يوتا وجوش هاولي من ميسوري، هما الوحيدين الذين رفضا التصويت لصالح أوستن. وقبل التوجه إلى البنتاغون، كتب أوستن على تويتر أنه فخور بشكل خاص بكونه أول وزير دفاع من أصول أفريقية. مضيفًا "لنبدأ العمل".

وكان ترشيح أوستن معقدًا بالنظر إلى أنه جنرال متقاعد مؤخرًا، حيث يحظر القانون الأمريكي على أي ضابط عسكري أن يصبح وزيرًا للدفاع قبل مرور سبع سنوات من التقاعد. ورغم أن أوستن كان قد تقاعد في عام 2016، إلا أن بايدن استطاع الحصول على استثناء من أجل تعيينه في المنصب. وكان أوستن أول نائب أسود لرئيس أركان الجيش في عام 2012 وشغل أيضًا منصب مدير هيئة الأركان المشتركة.

وحسب "أسوشييتد برس"، يصف أوستن نفسه بأنه ابن عامل بريد ورب منزل من توماسفيل، جورجيا. وفي جلسة الاستماع الثلاثاء، قال إنه لم يطلب أن يتم ترشيحه لكنه مستعد لقيادة البنتاغون مع وعي كامل بأن كونه عضوًا في مجلس الوزراء يتطلب منظورًا مختلفًا وواجبات مختلفة عن دوره العسكري.

وعندما كان نائبًا للرئيس، عمل بايدن بشكل مقرب مع أوستن بين عامي 2010-2011 عندما كان القائد الأعلى للقوات الأمريكية في بغداد. وحسب الوكالة، فإنه ينُظر إلى أوستن باعتباره مهندس الاستراتيجية التي أدت إلى هزيمة داعش في العراق وسوريا.

وكان بايدن قد قال في كانون الأول/ديسمبر عندما أعلن ترشيحه لأوستن، إنه يعتبره "الشخص الذي نحتاجه في هذه اللحظة"، وأنه يثق به لضمان السيطرة المدنية على الجيش.

 

اقرأ/ي أيضًا: 

رسميًا.. بايدن رئيسًا للولايات المتحدة