لوسيان فافر يعيد بروسيا دورتموند إلى الواجهة

لوسيان فافر يعيد بروسيا دورتموند إلى الواجهة

بعد انتهاء الجولة التاسعة من الدوري الألماني، يتصدّر بروسيا دورتموند جدول الترتيب (Getty)

خلال تقديمه لوسائل الإعلام في الصيف الماضي، قال السويسري لوسيان فافر مدرب بروسيا دورتموند الجديد آنذاك "أمنيتي هي أن يلعب الفريق ككتلة واحدة، وأن يبدأ البناء من حارس المرمى، وأن نجد طرقًا كثيرة لتسجيل الأهداف". 

لا يضخّ بروسيا دورتموند أموالًا طائلة، بل أنه يعمد لشراء اللاعبين الذين لا يجدون فرصًا للعب بفرقهم، ويعمل على إعطائهم الثقة ليخرجوا أفضل ما لديهم

بعد انتهاء الجولة التاسعة من الدوري الألماني، يتصدّر بروسيا دورتموند جدول الترتيب، وقد نجح لاعبوه بتسجيل 29 هدفًأ حتى الآن، بمعدل أكثر من ثلاث أهداف في المباراة الواحدة، وهو واحد من أعلى المعدلات التهديفية في أوروبا. أما في دوري الأبطال، فيتصدر الفريق مجموعته الصعبة، بعد تحقيق ثلاث انتصارت متتالية، أبرزها كان في المباراة الأخيرة، عندما فاز الفريق على أتلتيكو مدريد المعروف بصلابة دفاعه برباعية نظيفة. وهي من المرات القليلة في السنوات الأخيرة التي ينجح فيها أحد الفرق بتسجيل رباعية ضد فريق دييغو سيمييوني.

اقرأ/ي أيضًا: البلوز يتفوّق في ويمبلي ويحرم ليفربول صدارة الدوري الإنجليزي

كعادته في نوافذ انتقالات اللاعبين، لا يضخّ بروسيا دورتموند أموالًا طائلة، بل أنه يعمد لشراء اللاعبين الذين لا يجدون فرصًا للعب بفرقهم، ويعمل على إعطائهم الثقة ليخرجوا أفضل ما لديهم. يقتنص الفريق المواهب الشابة والمغمورة ويعمل على تطويرها، ويقوم أحيانًا ببيعها بمبالغ طائلة، كما حصل مع الجناح الفرنسي عثمان ديمبيلي مثلًا، الذي اشتراه الفريق ب15 مليون وباعه بعد سنة واحدة ب105 مليون يورو. 

تعاقد النادي على سبيل الإعارة، مع  مهاجم برشلونة والمنتخب الأسباني باكو ألكاسير، الذي لم يكن يجد دقائق لعب كافية في برشلونة. تأقلم اللاعب بسرعة مع الفريق الألماني، وهو اليوم يتصدر قائمة هدافي الدورين بـ7 أهداف. كذلك استعار النادي ظهير ريال مدريد المغربي أشرف حكيمي، صاحب ال19 سنة، وأصبح اللاعب بسرعة قطعة أساسية في تشكيلة "أسود الفيستفالين"، وقد قدّم اللاعب مستوى مدهشًا ضد أتلتيكو مدريد، وحصل على جائزة أفضل لاعب في الجولة الثالثة من دوري الأبطال.

كذلك رفّع النادي لاعبه الإنجليزي اليافع، وبطل كأس العالم للشباب مع منتخب بلاده السنة الماضية، جادون ناتشو، إلى الفريق الأول. سجل اللاعب أربعة أهداف حتى الآن وبات حديث الصحافة اليوم، وتنبأ له المحللون بمستقبل باهر. بدوره،  نجح البلجيكي اليكس فيتسل المنتقل إلى دورتموند من الدوري الصيني مؤخرًا، في إعطاء قوة وحيوية إلى خط الوسط، وهو أمر افتقده دورتموند منذ انتكاسة غاندوغان بعد تتالي إصاباته، وتراجع مستوى نوري شاهين. 

بعد سنوات من التخبط والشك، تخللها تعرّضه لنكسة صحية. استعاد اليوم غوتزه شيئًأ من بريقه السابق، وأصبح يبدأ أساسيًا في المباريات الأخيرة

اندمجت الأسماء الجديد إذاً بسرعة مع الفريق، وبدا التفاهم واضحًا مع بقية اللاعبين. قائد ونجم الفريق ماركو رويس الذي قدّم كأس عالم مخيّبًا مع المنتخب الألماني، استعاد توازنه بسرعة وعاد إلى قمة مستواه. سجل اللاعب خمسة أهداف حتى الآن، وصنع ثلاثة أخرى. كذلك نجح فافر في إعادة النجم الألماني، وصاحب هدف تتويج  ألمانيا بمونديال 2014 في البرازيل، ماريو غوتزة، إلى الحياة مجدّدًا، بعد سنوات من التخبط والشك، تخللها تعرّضه لنكسة صحية. استعاد اليوم غوتزه شيئًأ من بريقه السابق، وأصبح يبدأ أساسيًا في المباريات الأخيرة، ويساهم بشكل كبير في الأهداف.

اقرأ/ي أيضًا: بيريز يطرد لوبيتيغي من النادي.. ويورّط سولاري بتولّي المهمّة

في مباراته التي اكتسح فيها أتلتيكو مدريد برباعية، شارك مع دورتموند أربعة لاعبين دون 21 سنة، هم النجم الأميركي بوليزيتتش، الدانماركي لارسن، المدافع الفرنسي زاغادو، إضافة إلى أشرف حكيمي.أما جادون سانتو، 18 سنة، فقد شارك في الشوط الثاني وسجّل هدفًا جميلًأ. يمتلك بروسيا دورتموند اليوم إذاً مجموعة شابة متميزة لها مستقبل كبير. وسيستفيد فيها النادي سواء حافظ على اللاعبين، أو باعهم بأسعار خيالية كما حصل مع عثمان ديمبيلي. 

يلعب اليوم بروسيا دورتموند كرة قدم جميلة، التشكيلة هي مزيج من جيل الشباب الواعد، ومن لاعبي الخبرة كماركو رويس، أليكس فيتسيل، البولندي بيتشيك والحارس رومان بوركي. نجح فافر في أيجاد التوليفة المناسبة، التدوير بين اللاعبين، والمرونة التكتيكية وإعطاء كل مباراة حقها يبدو واضحًا في عمل المدرب الذي قاد نيس الفرنسي في السابق، إلى احتلال المركز الثالث في الدوري الفرنسي، بالرغم من قلة الإمكانيات. 

تشكيلة بروسيا دورتموند تعبر عن مزيجًا من جيل الشباب الواعد، ومن لاعبي الخبرة كماركو رويس، أليكس فيتسيل، البولندي بيتشيك والحارس رومان بوركي

يعاني بروسيا دورتموند من بعض الهفوات الدفاعية، ويفشل الفريق في الحفاظ على تقدمه. وقد ظهر هذا الأمر في العديد من المباريات هذا الموسم، آخرها كان ضد هرتا برلين، حيث عجز الفريق عن الحفاظ على تقدمه مرتين، وفرّط بنقطتين ثمينتين، بالرغم من الأداء الباهر الذي قدمه اللاعبون أمام جماهير الفيستفالين الرائعة.

تشعر جماهير بروسيا دورتموند، أن فريقهم عاد أخيرًا إلى السكة الصحيحة، وأنه من خلال معالجة بعض الثغرات والهفوات، سيكون الفريق قادرًا، بقيادة فافر على المنافسة على لقب الدوري، الذي يحتكره بايرن ميونيخ منذ 2012. علمًا أن بروسيا دورتموند هو آخر فريق فاز بالدوري قبل أن تبدأ الهيمنة البافارية. فاز بروسيا دورتموند بقيادة يورغن كلوب بالدوري عامي 2011 و2012، ووصل الفريق إلى نهائي دوري الأبطال 2013 وخسره بصعوبة أمام بايرن ميونيخ. هل ينجح لوسيان فافر بإعادة الفرح إلى مدرجات الفيستفالين؟ جمهور الفريق متفائل أكثر من أي وقت مضى منذ بدء تراجع النتائج ابتداءً من موسم 2014. الأسابيع والأشهر القادمة ستعطينا الإجابات الوافية. 

 

اقرأ/ي أيضًا:

الكلاسيكو الإسباني بعين الصحافة الرياضية الأوروبية

ليستر تبكي أيقونتها.. وفاة مالك "ليستر سيتي" بعد تحطّم طائرته