14-يونيو-2024
المشروبات الغازية تسبب الشعور بالعطش

المشروبات الغازية تجعل الجسم عرضةً للجفاف لعدة أسباب

المشروبات الغازية في الأيام الحارة لن تروي عطشك!

يحتاج الجسم للترطيب وشرب المزيد من السوائل في الأيام شديدة الحرارة، أو في الطقس الرطب، إذ تساعد السوائل الجسم في تقليل درجة حرارته وتعويض ما فقده من السوائل في التعرق وأثناء العمليات الحيوية في الجسم. ولا يقتصر الأمر على الأيام الحارة فقط بل حتى في الأيام الباردة التي يكون فيها الطقس رطبًا مما يجعل الجسم عرضةً للجفاف وبحاجة للترطيب. 

وفي حال عدم تعويض ما فقده الجسم من هذه السوائل سيكون عرضة للجفاف الذي يرافقه مضاعفات تتفاوت في حدتها من ارتفاع حرارة الجسم والإصابة بمشاكل في الكلى والجهاز البولي، وحدوث نوبات انقباض العضلات اللاإرادية أو التعرض لصدمة نقص حجم الدم.

أما عن الطريقة الأسلم لتعويض هذا النقص في السوائل في الأيام شديدة الحرارة فلا سوائل تتفوق على الماء، ولكن العصائر الطبيعية والأطعمة التي تحتوي على نسبة جيدة من السوائل قد تكون خيارًا جيدًا مثل البطيخ. لكن وإن كنت تشعر بأن المشروبات الغازية تروي عطشك فهو شعور خادع ووهمي، قد يكون مؤقتًا وتكون تبعاته الشعور بالعطش أو إصابة الجسم بالجفاف عند الإكثار منه، ولاحقًا تفصيل ذلك.

تحتوي علبة الصودا متوسطة الحجم على ما يزيد عن 40 غ من السكر، وهو كمية كبيرة نسبيًا تعادل 10 ملاعق صغيرة من السكر.

هل المشروبات الغازية تزيد العطش؟

 من أكثر الأسئلة تداولًا على موقع التواصل وتبادل الخبرات والتجارب كورا، هو عن أسباب الشعور بالارتواء والانتعاش في أيام الصيف الحارة عند شرب المشروبات الغازية أكثر من الماء! وهل حقًا تزيد المشروبات الغازية من العطش؟ والإجابة نعم؛ فباختلاف أسباب الشعور الوهمي بالارتواء وإرجاعها لمكونات المشروبات الغازية ومحتواها من الماء المكربن الذي يعطي شعور الانتعاش بالفقاعات الغازية أكثر من الماء العادي، إضافة للمحتوى العالي من السكر الذي يجعل الإقبال على هذه المشروبات عاليًا، وإضافة النكهات لهذه المشروبات مما يجعلها مرغوبة أكثر،وبهذا لا يمكن غض  النظر عن ما يجعل هذه المشروبات لا تروي عطش الأيام الحارة، بل أنها تزيد من العطش وذلك يعود لما يلي:

  1. المحتوى العالي من الكافيين؛ تحتوي المشروبات الغازية على الكافيين بنسب متفاوتة، وهو يعد من المواد الطبيعية المدرة للبول، ما يجعلك عرضة للجفاف في الأيام الحارة بسبب فقدان السوائل.
  2. المستوى العالي من السكريات؛ تحتوي علبة الصودا متوسطة الحجم على ما يزيد عن 40 غ من السكر، وهو كمية كبيرة نسبيًا تعادل 10 ملاعق صغيرة من السكر. ويأتي السكر الموجود في معظم المشروبات الغازية من شراب الذرة عالي الفركتوز. كميات السكر الكبيرة هذه تسبب الجفاف والشعور في العش فهي تجعل سكر الدم غير مستقرًا، وارتفاع مستويات الجلوكوز في الدم يعطي أمرًا للكلى لانتاج المزيد من البول والتخلص من السكر الزائد، ووفقًا لآراء الأطباء والمختصين فإن الإفراط في تناول السكر يسبب خللًا في توازن السوائل في الجسم، مما يسبب الشعور بالعطش ومحاولة استعادة الترطيب الذي فقده الجسم. إضافة لطريقة الحسم في التعامل مع السكروتحويله لدهون وما تحتاجه هذه العملية من كميات من الماء لتتم في الجسم
  3. الكربونات والأحماض؛ محتوى المشروبات الغازية من الكربونات والأحماض تجعلك أكثر عطشًا مما كنت عليه من قبل.
  4. تنسى بسببه شرب الماء؛ الإدمان على المشروبات الغازية يجعل الكثيرين ينسون شرب الماء ويستكفون تمامًا بمقدار ما يأخذونه من السوائل من المشروبات الغازية، الأمر الذي قد يتسبب بإصابتهم بالجفاف دون إنذار مسبق. وحتى من لا يدمنون المشروبات الغازية فالشعور بالارتواء والانتعاش المؤقت بعد شربها سيجعلهم لا يطلبون الماء أو يقبلون عليه كمحصلة لعدم الشعور الملح بالعطش. وقد وضح ذلك بدراسة أجريت عام 2016.
  5. المحليات الصناعية؛ المشروبات الغازية التي تعتمد في تحليتها على المحليات الصناعية تزيد من الشعور بالعطش، والحاجة لشرب كميات كبيرة من الماء بعد إدخالها للجسم تصبح ملحة للحفاظ على صحة الكلى.

 

ما هي المشروبات التي ينصح بشربها في الأيام الحارة؟

يمكن الحفاظ على الجسم رطبًا ومنتعشًا خلال الأيام شديدة الحرارة من خلال الاعتماد على أطعمة ومشروبات معينة تحافظ على توازن السوائل في الجسم، وتحمي الجسم من الجفاف وتقلل الشعور بالعطش، وبما أن الشعور العطش يعد من العلامات المتأخرة للجفاف؛ فلا يمكن الانتظار إلى حينها. قد يكون شرب سوائل محددة بأوقات معينة يساعد الجسم في حمايته من أن يكون عرضة للجفاف ومن هذه المشروبات ما يلي:

  • شرب الماء؛ شرب الماء العادي الذي يعد من أكثر المشروبات صحية للجسم فهو لا يحتوي على سعرات حرارية أو  سكريات تضر الجسم وتلحق به الضرر، كما أن الشرب منه يدفنا دومًا لطلب المزيد منه مما يساعد الجسم في الحصول على الترطيب اللازم، وكنصيحة ذهبية للأيام الحارة اشرب الماء قبل يوم من اليوم ذو الطقس الحار، قبل أن تشعر بالعطش ويبدأ جسمك بفرط التعرق. وإن كان الاحتياج اليومي من الماء يقدر ب 2 لتر ل 2.5 إلّا أن الاحتياج يتزايد في الأيام شديدة الحرارة.
  • العصائر الخضراء والسموذي؛ يمكن الاعتماد على العصائر الخضراء المنعشة  المحضرة من الخضروات والفواكه التي تحتوي على الماء بنسب عالية مثل الخيار والبطيخ واللفت والسبانخ والشمام، إضافة لما تزود الجسم به من عناصر وفيتامينات.
  • المياه المكربنة؛ تعد المياه المعدنية والمياه المكربنة والفوارة مشروبات ذات قيمة غذائية عالية ومتقاربة وهي من المشروبات المثالية التي تروي العطس وتحافظ على رطوبة الجسم وتساعد في تهدئة اضطرابات المعدة وتشجع على شرب الماء باستمرار.
  • الإضافات المنعشة للماء؛ لا يرغب بعض الأشخاص بشرب الماء وينفرون منه، وهذا أمر شائع ومن الطرق التي تجعلهم يقبلون عليه أكثر إضافة المطيبات الصحية والمنعشة مثل أوراق النعناع أو شرائح الليمون الطازج، أو برش الزنجبيل الطاج وغيرها من المطيبات.
  • الحليب؛ نعم يساعد الحليب في الحفاظ على توازن السوائل في الجسم وعادة ما ينصح بشربه في الليالي التي تسبق الأيام الحارة أو شربه قبل رحلة مسير ظ طويلة في يوم شديد الحرارة.

الخلاصة: شرب المشروبات الغازية في الأيام شديدة الحرارة يجعلك عرضةً للجفاف بسبب محتواه العالي من السكر أو المحليات الصناعية، ونتيجة للكافيين الذي يعمل كمدر للبول، إضافة للشعور الوهمي بالارتواء الذي يجعلك تنسى الماء وحاجة جسمك له.

يحتاج الجسم للماء في مختلف عملياته الحيوية ولإنجازها بأفضل الطرق الممكنة، فالماء هو المكون الكيميائي الأساسي للجسم فهو يتكون من ما نسبته 50 - 70% من وزن الجسم وهو ضروري للحفاظ على درجة حرارة الجسم ورطوبته، والتخلص من الفضلات، وتليين المفاصل وحماية الأنسجة. ونقص الماء أو عدم الحصول على الاحتياج الكافي يسبب الجفاف، مما يمنع الجسم من القيام بوظائفه الطبيعية، وحتى ولو حصل الجفاف بدرجات طفيفة فهي تكفي للشعور بالتعب والإرهاق وفقدان النشاط. وشرب المشروبات الغازية في الأيام شديدة الحرارة يجعلك عرضةً للجفاف بسبب محتواه العالي من السكر أو المحليات الصناعية، ونتيجة للكافيين الذي يعمل كمدر للبول، إضافة للشعور الوهمي بالارتواء الذي يجعلك تنسى الماء وحاجة جسمك له.