لهذا السبب يجب تجنّب ارتداء الكمّامات الطبية أثناء قيادة السيارة

لهذا السبب يجب تجنّب ارتداء الكمّامات الطبية أثناء قيادة السيارة

لا ينصح بارتداء الكمامة الطبية أثناء القيادة (Getty)

الترا صوت- فريق الترجمة 

مع استمرار تفشي فيروس كورونا الجديد والجائحة المرضيّة التي تسبب بها حول العالم، يلجأ الناس إلى اتباع عادات جديدة أو التخلي عن عادات قديمة من أجل الوقاية من العدوى، كما قامت حكومات عدة دول في العالم بفرض قواعد جديدة على الناس أثناء التواجد في الأماكن العامّة والخروج للتسوق والعمل، ومن ذلك ارتداء الكمّامات، وربما القفازات الواقية.

وقد التزم الناس بالفعل بارتداء الكمّامات حتى صار المشهد مألوفًا في كل مكان، وصارت العديد من الشركات تساهم في تصنيع الكمامات الطبية المتخصصة وتوزيعها أو بيعها، ومن ذلك شركات سيارات وألبسة عالمية معروفة، مثل جنرال موتورز الأمريكية وفولكفساغن وكيا وغيرها، وذلك لتلبية الطلب المتزايد من قبل الناس على هذه الكمامات الطبية.

وفي حين أن ارتداء الكمامة العادية لا يشكّل خطرًا على من يرتديها، سواء كان يسير أو يقود السيارة، فإن ارتداء الكمامات الطبية المتخصصة، المعروفة باسم N95، قد يؤدي إلى نتائج خطيرة في بعض الظروف، وينصح الخبراء عمومًا بتجنب ارتدائها من غير حاجة، وتجنب استخدامها أثناء القيادة بشكل قطعي.

تأتي هذه النصائح بعد تعرض سائق سيارة في ولاية نيوجيرسي الأمريكية لحادثة أثناء قيادة سيارتها، وذلك بعد أن فقد وعيه أثناء ارتداء كمامة N95 لمدة طويلة، فارتطمت سيارته بعمود كهربائي، مما أدى إلى ضرر بالغ بالسيارة، ونجا السائق برضوض خفيفة، وتم نقله إلى المستشفى.

ويعتقد رجال الشرطة والإسعاف الذين عاينوا الحادث أن السائق قد فقد وعيه بسبب نقص الأكسجين في الجسم بسبب ارتداء هذه الكمامة المتخصصة لعدة ساعات. وقد أكد قسم شرطة نيوجيرسي لينكولن بارك في ولاية نيوجيرسي الأمريكية على أنّه في حين يُنصح باستخدام الكمامات في الأماكن العامة المزدحمة في حال عدم توفر الإمكانية في الحفاظ على المسافة اللازمة المقدرة بمترين، فإنه لا داعي لاستخدامها في الأماكن والظروف حيث يلتزم الناس بالمسافة الاجتماعية أو في السيارة إن كان السائق وحده، أو مع شخص مرافق من الأسرة لا يشكّ بإصابته بالعدوى أو مخالطته لمصاب بالعدوى.

 

المصدر: CarBuzz

 

اقرأ/ي أيضًا: