لمحاربة التضليل.. تويتر يطلب من المستخدمين

لمحاربة التضليل.. تويتر يطلب من المستخدمين "قراءة المحتوى" قبل إعادة التغريد

تسعى تويتر لمحاربة التضليل والتلاعب الإعلامي (Getty)

ألتراصوت- فريق الترجمة 

تقوم منصة التدوينات القصيرة تويتر بتجربة ميزة جديدة تدعو المستخدمين لقراءة وعرض المقالات والأخبار قبل إعادة تغريدها. ففي حال لم تنقر على الرابط الخاص بالمقال أو الخبر على تويتر، فستتلقى إشعارًا يطلب منك القراءة والاطلاع بشكل كاف على المحتوى قبل إعادة نشره، في محاولة من تويتر لمحاربة الأخبار المضللة التي تعتمد على العناوين المتلاعب بها، والتي قد تنقل معلومات ليست دقيقة وغير منسجمة مع ما ورد في المقال.

وتقول تويتر على حسابها الرسمي على المنصة إنها تسعى عبر هذه الميزة إلى تعزيز النقاش حول المعلومات والتأكد منها من قبل المستخدمين قبل إعادة نشرها وعدم الاكتفاء بقراءة العناوين والتصرف بشكل مندفع بناء عليها فقط، نظرًا إلى ما قد تتضمنه من تضليل أو إساءة فهم في حال عدم الاطلاع على محتوى المقالات والأخبار. ويرى خبراء أن ذلك قد يزيد من وعي العامة وكفاءتهم في التعامل مع الأخبار ومحتواها وتجنب الوقوع ضحية التضليل والتلاعب الإعلامي والحملات المدفوعة أو الآلية، إضافة إلى تعزيز ملكة التفكير الناقد وعدم الاندفاع تأثرًا بالعناوين والتغريدات.

وقد أكدت تويتر إلى أنها وبعد تجربة هذه الميزة الجديدة قد اكتشفت أن نسبة الدخول على المقالات قبل إعادة نشرها قد ازداد بنسبة بلغت 33 بالمئة، كما ذكرت أن بعض الناس لم يغردوا المقالات بعد أن ظهر لهم الإشعار واطلعوا على محتوى المواد التي فكروا للوهلة الأولى بإعادة تغريدها.


تويتر تحذر المستخدمين من أن "المكتوب لا يظهر من عنوانه" (تويتر)

كما بدأت تويتر بالحدّ من خاصية إعادة التغريد المباشر، لتنبيه المستخدمين إلى ضرورة التفكير بالمحتوى الذي سيساهمون في نشره، والمساهمة في كتابة تعليقاتهم وانطباعاتهم، بدل الاكتفاء بترديد المحتوى الرائج الذي يطلعون عليه.

وكانت منصة تويتر في وقت سابق قد أعلنت أنها ستطلب من جموع المغردين والمغردات على منصتها التنبه لكلماتهم التي يستخدمونها أثناء التغريد والتأكد من خلوها من الشتائم والتعليقات العنصرية قبل نشرها، وذلك كجزء من اختبار جديد من أجل تطبيق قواعد تجعل المنصّة مكانًا أكثر أمنًا للمستخدمين ولاسيما من فئة الشباب من جيل الألفية الذين تحاول تويتر جذبهم إلى منصّتها. وستعمل الخدمة التي يجري تجريبها حاليًا على إظهار تنبيه للمغرّد عند الردّ على تغريدات الآخرين، تطلب منه مراجعة ردّه إن كان يشتمل على شتائم أو تعليقات عنصرية أو جنسية.

 

اقرأ/ي أيضًا: 

غرّد "بأدب".. تويتر ستطلب من المغرّدين مراجعة تعليقاتهم العنصرية والنابية

لمحاربة التنمّر.. تويتر يختبر ميزة التحكّم بالردود على المنصّة