لماذا يرى المصريون الشؤم في يوم

لماذا يرى المصريون الشؤم في يوم "الثلاثاء"؟

تنتشر كراهية الثلاثاء بين المصريين بطريقة عجيبة لا يفهم أحد أصلها (كريس بورونكلي/أ.ف.ب)

يشبه المصريون الشخص الذي لا يحبونه بيوم الثلاثاء. وتنتشر كراهية اليوم بينهم بطريقة عجيبة لا يفهم أحد أصلها. ويلصقون به كل ما يعتبرونه "نحسًا" وجلبًا لسوء الحظ. وينسب المصريون ليوم الثلاثاء كل ما يتشاءمون منه، فهم يعتبرونه أطول أيام الأسبوع، يرون أنه يسجل أكبر نسبة وفيات، بل ويرون أنه إن مر بسلام، فقد عبروا من أسوأ ما يمكن أن يحدث لهم طيلة الأسبوع.

يشبه المصريون الشخص الذي لا يحبونه بيوم الثلاثاء. وتنتشر كراهية اليوم بينهم بطريقة عجيبة لا يفهم أحد أصلها

ولكن هل توجد أسباب علمية أو تاريخية أو حتى منطقية لهذا التشاؤم؟ أم أنها موروثات عن الأجداد منذ القدم؟ أو أن بعض الصدف تجمعت في هذا اليوم فوصمته بقدر كبير من النحس عند المصريين؟ لنكتشف في هذا المقال.

اقرأ/ي أيضًا: النكتة المصرية.. بين التلاعب اللفظي والإيحاء الجنسي

يوم الثلاثاء.. كـ"اللقمة في الزور"

يقول البعض إنه يوم في في منتصف الأسبوع "لا لزوم له"، هو ثاني يوم بعد عطلة الأحد، التي يكون الازدحام المروري فيها معقولاً خاصة في وسط البلد، حيث تغلق كثير من المحال التجارية أبوابها، في عادة درج المصريون على اتباعها في بعض محال منطقة وسط البلد كونها تأسست على يد مهاجرون في القرن التاسع عشر وأوائل القرن العشرين، وهم قد ورثوا منهم هذه العادة.

والثلاثاء لا يأتي بعد إجازة مباشرة، ليبدؤوا فيه نشاطهم بقوة وإقبال على العمل، ولا هو يسبق الإجازة فيستعدون فيه للعطلة، إنه كما يقولون عنه كـ"الشوكة في حلق الأسبوع".

أما في حياة الليل، فيعتبره أصحاب المسارح والأماكن الترفيهية يومًا ميتًا، يقل فيه الإقبال نسبيًا على هذه الأماكن ويضطر أصحابها إلى تخفيض قيمة التذاكر لضمان أكبر قدر ممكن من الإقبال وينطبق هذا الأمر على حياة أهل الليل في العاصمة المصرية أساسًا، التي تبدأ في بطن الليل وتستمر حتى الصباح الباكر، والتي أصبحت مؤخرًا تقتصر على الميسورين من الناس القادرين على الحصول على هذا النوع من المتعة، دون القلق من عدم  التواجد باكرًا في أماكن عملهم.

اقرأ/ي أيضًا: "بكرة مش كويس".. المصريون يخافون المستقبل

أما تاريخيًا، فيعتقد المصريون أنه منسوب إلى أشد الأحداث سوءًا في التاريخ، ومن ذلك "الثلاثاء الأسود"، وهو الموافق للثاني من تشرين الأول/ أكتوبر عام تسعة وعشرين وتسعمائة وألف، الذي انهارت خلاله سوق الأسهم في نيويورك، وشهدت هبوطاً بنسبة 13 في المائة مما أدى إلى ركود خطير، ويطلق عليها  بالانجليزية  Black Tuesday.  حتى أن هناك جملة انجليزية تقول إن "يوم الثلاثاء هو الأخت القبيحة ليوم الإثنين" أو Tuesday is the Ugly sister of Monday".

يلصق المصريون بيوم الثلاثاء كل ما يعتبرونه "نحسًا" وجلبًا لسوء الحظ ويستقبلونه على مواقع التواصل بالقلق والتهكم

في الحياة اليومية تُغلق المجمعات الاستهلاكية في مصر يوم الثلاثاء، والتي يعتمد عليها جُل المصريين لانخفاض أسعارها مقارنة بأسعار السوبر ماركت. وبالتالي لا يستطيعون خلال هذا اليوم الحصول على ما يحبونه من لحوم رخيصة مثلًا، وبناء على ذلك يشاع أن طعام المصريين خال من اللحوم يوم الثلاثاء.

إنه الثلاثاء: اجعله خيرًا!

على مواقع التواصل الاجتماعي، يستقبل بعض المصريين الثلاثاء بقلق أو بتهكم. وهنا أمثلة مختلفة.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

اقرأ/ي أيضًا:

المعارضون المصريون بالخارج..رعب غامض من العودة

المصريون المعارضون بالخارج.. "أروح لمين"؟!