لماذا نجحت WWE في استقطاب الجماهير؟

لماذا نجحت WWE في استقطاب الجماهير؟

بروك ليسنر يهاجم سيث رولينز في أحد عروض RWA الإسبوعية (WWE)

يصنف اتحاد المصارعة الحرة العالمية WWE، على أنه الشركة الأولى في الولايات المتحدة لتقديم الترفيه الرياضي بتنظيمه نزالات تدخل صمن برامج تلفزيون الواقع، رغم ما يتخلل المباريات من عنف منظم بالاستناد لسيناريوهات معدة مسبقًا، ومتفق على الحركات المستخدمة ضمن المباريات بعد تدريبهم عليها في الصالات التابعة للاتحاد.

يعرف معظم متابعي نزالات WWE أن ما يقدمه المصارعون على الحلبات عبارة عن سيناريوهات مكتوبة مسبقًا

يعرف معظم متابعي نزالات WWE أن ما يقدمه المصارعون على الحلبات عبارة عن سيناريوهات مكتوبة مسبقًا من قبل فريق الإبداع، بالاتفاق مع المصارعين. 

وكان النجوم في السابق يخضعون للتدريب في اتحاد المصارعة الأمريكي للتدريب، لكن مع التطور الذي شهده اتحاد WWE، بدأ الاتحاد يشرف بنفسه على تدريب اللاعبين ضمن صالات تتبع اتحاد NXT للمواهب الشابة تحت إشراف مصارعين سابقين.

يمكن للراغبين في التعرف أكثر على خفايا هذه الرياضة، وكيف يجري التعامل خلف الكواليس، مشاهدة فيلم The Wrestler للمخرج دارين أرنوفسكي، الذي يقدم من خلاله صورة عما يجري بين المصارعين قبل بدء النزال، والاتفاق على الحركات المستخدمة أو الأدوات التي سيستخدمونها، وعند أي حركة يطلب من الحكم إنهاء النزال، رغم سوداوية الفيلم التي اعتدنا عليها في أفلام أرنوفسكي إلا أنها تقدم لمحة صغيرة حول آلية سيناريوهات النزالات.

سيناريوهات مكتوبة مسبقًا

ويعتمد الاتحاد في أغلب العروض الأسبوعية على عدة نقاط تشويقية ومثيرة، بهدف الترويج لمشاهدتها؛ تبدأ بالإعلان عن ظهور مجموعة من النجوم في العرض، تمهيدًا لتنظيم نزال في أحد العروض الشهرية، وكتابة سيناريوهات عداوة تبدأ بأحد العروض الأسبوعية لتتصدر واجهة العروض الشهرية لأكثر من عرضين أو ثلاثة في بعض الأحيان، وتجذب متابعي الرياضة الترفيهية لمتابعة النزالات، وتضع مكاتب الراهنات في حالات استنفار خوفًا من تسريب السناريوهات للمراهنين.

وكثيرًا ما دخل الاتحاد في خلاف مع مكاتب المراهنات سابقًا، نتيجة نقارير تحدثت عن تسريبه لنتائج النزالات. ويعرف عن الاتحاد أن السيناريوهات المكتوبة للاعبين يتم فيها تحديد الحركات المستخدمة، ومحاولات التثبيت غير الناجحة التي يمكن للمصارع تنفيذها على الخصم، وعدد الضربات القاضية التي تستخدم قبل إنهاء النزال الذي يكون قد حُدد الفائز به مسبقًا، لذلك يعتمد المراهنون أكثر على قرائتهم لتسلسل الأحداث.

ومن أمثلة على قراءة المراهنين لتطور العداوات والصعود الجماهيري للمصارع، من أجل تحديد اختيارهم في مكاتب الراهنات، هناك بيكي لينش في الوقت الحالي، التي تعد واجهة المصارعة النسائية الترفيهية في WWE، والتي خاضت قبل شهرين نزالًا ثلاثيًا على لقبي الاتحاد النسائيين ضد شارلوت فلير وراندا روزي

وعلى الرغم من تمتع الأخيرتين بجماهيرية عالية، كانت الغلبة للينش بسبب تفوقها جماهيريًا، وارتفاع نسبة مبيعاتها بالاتحاد. وكان واضحًا من خلال السيناريو المرسوم أنها في طريقها لتكون أول سيدة تفوز بلقبي الاتحاد النسائيين، وهذا ما يدركه معظم متابعي العروض بتتبعهم لتطور السيناريوهات.

لكن في نزالات العروض الشهرية التي يتبارى بها أكثر من لاعبين اثنين مثل Royal Rumble أو Elimination Chamber أو Money in the Bank أو حتى نزالات السلالم، للحصول على اللقب، يصعب توقع الفائز باللقب أو حقيبة الأموال، كما حدث في عرض Money in the Bank الأخير، عندما دخل بروك ليسنر في نهاية النزال من خلف الكواليس، ليحصل على الحقيبة، في سيناريو غير متوقع على الإطلاق، بعد اتخاذ الاتحاد كافة الإجراءات التي منعت معرفة المتنافسين على الحقيبة بالفائز، باستثناء إخبارهم أن أحد النجوم سيدخل في نهاية النزال من خلف الكواليس للفوز بالحقيبة!

إجراءات وقائية للسلامة والأمان

يعمل اتحاد WWE على اتخاذ العديد من الإجراءات الوقائية لضمانة سلامة اللاعبين أثناء النزالات. ويحصل اللاعبون على عقود تأمين عالية، منها التأمين على حياتهم بشكل كامل لضمان حصولهم على أفضل وسائل العلاج من الإصابات الخطيرة التي تعصف بهم. وغالبية اللاعبين خضعوا سابقًا لعمليات جراحية في القدم أو الكتف أو الظهر نتيجة تعرضهم للإصابات خلال النزالات أو بعد انتهائها. 

لكن المثير للجدل في ذلك كله، أن الاتحاد لا يدفع عقود التأمين للاعبين، إنما تكون على نفقتهم الخاصة، وهو ما ينطبق على الاتحادات المحلية الصغيرة أيضًا، لذلك تكون عقود التأمين المرتفعة من نصيب نجوم الصف الأول.

ويفرض الاتحاد على اللاعبين مجموعة من القواعد لضمان سلامتهم الجسدية، يأتي في مقدمتها منعهم من شرب الكحول قبل 12 ساعة من موعد النزال، وعدم السماح بانتعال أحذية الكعب العالي للنساء والرجال. كما أن هناك مجموعة من القواعد التي يفرضها ماكمان على المصارعين، يبلغ عددها 15 قاعدة تم تسريبها خلال الأعوام الماضية بشكل متسلسل، مثل: منع تنفيذ ضربات تحت الحزام، أو استخدام الأدوات الحادة والخشبية، أو استمرار المباريات بعد انتهاء البث، دون أن يكون ذلك ضمن السيناريوهات المكتوبة، باستثناء جون سينا الذي لديه صلاحيات أوسع للابتكار خلال النزالات التي يخوضها.

في عام 2017 نشأت عداوة بين عائلة ماكمان والنجم كيفن أوينز، ضمن سيناريو يدفع الأخير ليصبح من نجوم الصف الأول. وخلال عرض SmackDown الأسبوعي، قام أوينز بتنفيذ ضربة بالرأس إلى جبهة ماكمان، أدت إلى نزف الدماء منها، ما أدى لتفاعل الجماهير مع أوينز. 

لكن التقارير تحدثت أن ماكمان قام بشق صغير في جبهته قبل دخوله الصالة، وطلب من أوينز توجيه الضربة إلى جبهته لإعطاء الحدث المزيد من الإثارة، في النهاية تواجه أوينز مع شين ماكمان في نزال الجحيم في زنزانة.

وخلال التدريبات الأولى للمصارعين قبل انتقالهم للعروض الرئيسية، يتم تدريبهم على الارتداد والارتطام بأرضية الحلبة، أو كيفية وقوعهم على طاولات المعلقين. كما أن أغلبية الأدوات المستخدمة تكون إما بلاستيكية أو مطاطية، يُستخدم معها مؤثرات صوتية. 

لكن هذا لا يعني أن المصارعين لا يتعرضون للمخاطر أو الإصابات، فهناك أسماء توفيت أثناء خوضها لأحد النزالات بسبب سكتة قلبية أو دماغية، ومع ذلك تبقى النزالات دون قوانين من أكثر النزالات المحببة لدى الجماهير لم تتخله من عنف مفرط.

لذلك دائمًا ما نلاحظ في إعادة أهم اللقطات التي تتخلل النزالات، أن اللقطة تبدأ ببطء، وعند الوصول للضربة المراد إظهارها في الإعادة، يجري تسريع اللقطة حتى لا تظهر بشكل واضح للمشاهدين، وقد كان ماكمان واضحًا حين صرح في أحد اللقاءات بأن الهدف من اتحاد المصارعة الحرة الترفيهية "التسلية وليس المنافسة"، لذلك نجد أن نجوم المصارعة يصبحون في دولهم رموزًا ثقافية ونجومًا يضاهون في شعبيتهم نجوم السينما ومقدمي برامج تلفزيون الواقع.

التسلية.. التشويق.. الإثارة

تقوم WWE بتقديم العديد من السيناريوهات لترضي جميع متابعيها أو استقطاب المزيد من المتابعين، لذلك تحاول دائمًا زيادة جرعة التشويق والإثارة في النزالات، يأتي في مقدمتها عودة النجوم من الإصابة، إذ يتم رسم سيناريو يجعل الجماهير يتقافزون من مقاعدهم عند رؤية أحد النجوم عائدًا من الإصابة كما حدث مع سيث رولينز في عرض Extreme Rules عام 2016، أو عودة النجم غولدبيرغ عام 2017 بعد 12 عامًا من الغياب عن النزالات.

وهناك أيضًا سيناريوهات الخيانة بين الفرق، فعلى الرغم من الصداقة المتينة التي تجمع أعضاء الفرق، فإن الاتحاد يرسم سيناريوهات الخيانة لتفريقهم، كما حصل مع فريق الدرع سابقًا، عندما قام رولينز بخيانة رينز وإمبروز من أجل اللقب.

 تقوم WWE بتقديم العديد من السيناريوهات لترضي جميع متابعيها، ولاستقطاب المزيد منهم، مركزةً جهودها على الإثارة والمفاجأة

ومن هذه السيناريوهات ما يحدث أن تنتهي بعض المباريات بهجوم شامل لتدمير المنافس، وهذه تحدث دائمًا في نهاية العروض الأسبوعية لتترك المجال مفتوحًا أمام رسم سيناريو لتحديد نزال خلال الأسبوع التالي من العرض. وكان أحدث هذه الهجمات العنيفة عندما قام ليسنر بمهاجمة رولينز في RAW يوم الإثنين الفائت.

كما تعمل WWE على تقديم أفضل المقدمات التي تسبق دخول اللاعبين إلى الحلبة من أجل زيادة التشويق. وحتى الآن تعتبر لحظات دخول فريق DX عند عودتهم للعروض الشهرية، من أفضل العروض المقدمة في الاتحاد، بالإضافة لأسطرة الضربات القاضية عند بعض النجوم، مثل أسطور RKO راندي أورتن، أو الضربة التي اشتهر بها شون مايكلز سويت شين ميوزك.

 

اقرأ/ي أيضًا:

أبرز 5 لحظات لدونالد ترامب في عالم المصارعة الحرة

5 لاعبين يستحقون الإيقاف مدى الحياة!