لماذا لا يقلق الهولنديون من فيلدرز؟

لماذا لا يقلق الهولنديون من فيلدرز؟

المرشح الهولندي المنتمي لليمين المتطرف خيرت فيلدرز (سيان جالوب/Getty)

نادرًا ما يغادر خيرت فيلدرز مقر إقامته. يعيش السياسي الهولندي المعادي للأجانب تحت حمايةٍ مستمرة منذ عام 2004 بسبب تهديدات بالقتل من قِبل أصوليين إسلاميين. في صباح أحد أيام الربيع الماضي، وجد الصحافي البريطاني سيمون كوبر فيلدرز جالسًا في مقره البرلماني شديد الحراسة بلاهاي، أسفل لوحة لرئيس الوزراء البريطاني السابق ونستون تشرشل.

يحصل المرشح الهولندي المتطرف فيلدرز على حوالي 15% في استطلاعات الرأي، متخلفًا بنقطة واحدة عن حزب الشعب المصنف كيمين الوسط

بمجرد أن تجاوز الحديث نقاط حوار فيلدرز المعتادة عن شرور الإسلام المفترضة والاتحاد الأوروبي، يقول كوبر في مقاله بصحيفة فايننشال تايمز، كانت صحبة فيلدرز ممتعة، حيث كان ذكيًا، ودودًا، سريع البديهة، ومستمعًا جيدًا. كان ذلك اللقاء عشية تصويت بريطانيا على البريكسيت، وقال فيلدرز إنه إذا حدث البريكسيت فإنه سوف يتقدم "على الفور" باستفتاءٍ هولندي على النيكسيت (خروج هولندا من الاتحاد الأوروبي).

اقرأ/ي أيضًا: هل تحكم الشعبوية المجتمع الغربي؟

يقول كوبر إن ذلك كان أكثر الأشياء التي قيلت له إثارة خلال اليومين اللذين قضاهما في لاهاي. كان فيلدرز زائد تشرشل زائد نيكسيت مقدمة الأحلام لأي صحفي أجنبي يحاول إثارة اهتمام قارئيه بالسياسة الهولندية، لكن كوبر تخلى عن الفكرة في منتصف المقال الذي كتبه لاحقًا عن احتمالية النيكسيت لأنه كان بفعل تنشئته في هولندا يعلم أن تصريح فيلدرز ليس له تأثيرٌ يذكر على الواقع الهولندي. يرى كوبر أن هناك قصتين مختلفتين بشأن الانتخابات الهولندية التي تقام الأربعاء القادم: قصة أجنبية، تدور بالكامل حول فيلدرز وما إذا كان يستطيع استكمال الثلاثية الشعبوية بعد البريكسيت وترامب؛ وقصة هولندية، حيث لا يلعب فيلدرز دور الشخصية الرئيسية بالأساس.

يشير كوبر إلى أن الاهتمام الخارجي بالانتخابات الهولندية عادةً ما يقترب من الصفر، لكن هذه المرة مختلفة فقط لأن الكثير من الأجانب يرون انتخابات يوم الأربعاء على أنها أحدث مواجهة بين الحركتين السياستين العالميتين الكبيرتين: معادي الأجانب في مواجهة الأممين.

يشجع فيلدرز ذلك التصور، حيث لا يرغب في أن يكون مجرد سياسي محلي. مثل الهولنديين الطموحين في جميع المجالات، يطمح فيلدرز إلى مكانةٍ دولية. يزدان مكتب فيلدرز بدلالاتٍ أجنبية: صورة من صحيفة لمارجريت ثاتشر، علمٌ إسرائيلي في نافذة، وملصق، على باب مكتبه، يحمل اقتباسًا بالعربية يقول (حسب فيلدرز) إن القرآن سم ومحمد لص. يقول كوبر إنه عندما تحدث مع فيلدرز كان يعد بحماس لرحلته إلى مؤتمر الحزب الجمهوري الأمريكي. حتى الحراس الأربعة الذين كانوا يتسكعون في حجرة الانتظار كانوا تذكيرًا بمعركته مع الأصولية الإسلامية العالمية. يشير كوبر إلى أن من بين أكبر المتبرعين لفيلدرز معادين للإسلاميين مثل ديفيد هورويتز، والذي يبدو أنه يعتقد أن تشرشل الهولندي فقط هو من يستطيع إنقاذ أوروبا من أن تصبح خلافة.

يأمل هؤلاء في أن يصبح حزب الحرية الذي يتزعمه فيلدرز أكبر حزب هولندي. من المنظور الخارجي، سوف يمثل ذلك "فوز" الشعبوية في هولندا، لكن المنظور الهولندي للانتخابات شديد الاختلاف.

يحصل فيلدرز على حوالي 15% في استطلاعات الرأي، متخلفًا بنقطة واحدة عن حزب الشعب للحرية والديمقراطية المنتمي إلى يمين الوسط. بافتراض أنه سوف يحصل على نسبةٍ تفوق ذلك في الانتخابات كما حدث مع البريكسيت وترامب (وهو لم يفعل في الانتخابات الماضية)، لنتصور أنه سوف يحصل على 20%. حسنًا، ماذا بعد؟ الحكومات الهولندية دائمًا ما تكون ائتلافية. تحتاج إلى أكثر من 50% لتحكم. تقول جميع الأحزاب الأخرى تقريبًا إنها لا ترغب في مشاركة فيلدرز الحكم.

اقرأ/ي أيضًا:أين ينتصر الشعبويون في العالم؟ ولماذا؟

تعتمد الائتلافات الهولندية على التوصل إلى حلولٍ وسط، لكن فيلدرز لا يحب الحلول الوسط، وهذه المرة تجعل أجندته المتطرفة ذلك غير عملي. يبدو ترامب نصيرًا للتعددية الثقافية إلى جانب فيلدرز، حيث يرغب فيلدرز في إغلاق جميع المساجد في الولايات المتحدة ومنع القرآن وإغلاق الحدود الهولندية ومغادرة الاتحاد الأوروبي. لا يمكن لأي حزب هولندي القبول بتلك المواقف.

الهولنديون يهتمون بمن سوف يدير بلادهم. بالنسبة إليهم، فقد فيلدرز أهميته. قليلون يعتبرونه الشخصية المحورية في الانتخابات الهولندية

بل إنه ليس من الواضح أن فيلدرز يرغب في الحكم. إذا قدم فيلدرز تنازلاتٍ من أجل الانضمام إلى حكومةٍ ائتلافية، فإنه سوف يصبح تقريبًا سياسيًا هولنديًا عاديًاِ، وبالتالي أقل إثارة لاهتمام هورويتز وأقرانه. من الأفضل لفيلدرز أن يظل نقيًا، ليظل السياسي الهولندي الوحيد المسموع بالخارج، والمعروف أكثر من مارك روت، رئيس الوزراء منذ عام 2010. أصولية فيلدرز، كما هو الحال مع شعره الأشقر المصبوغ المصفف للخلف، تمنحه شهرةً دولية.

لكن الناخبين الهولنديين يهتمون بمن سوف يدير بلادهم. بالنسبة إليهم، فقد فيلدرز أهميته. قليلون اليوم يعتبرونه الشخصية المحورية في الانتخابات. تحقق الأحزاب اليسارية الرئيسية الثلاثة 28% في استطلاعات الرأي موزعةً عليها، بينما يحصل حزبا يمين الوسط على ما يقارب ذلك أيضًا. حزب فيلدرز هو الحزب الأكبر فقط لأنه يكاد يهيمن وحده على جبهة المعادين للأجانب.

تستمر تصريحات فيلدرز المتطرفة في تصدر الأخبار، لكنها فقدت بعض التأثير بمرور الوقت. يشبه الأمر كما لو أن ترامب ظل يقود حزبا طوال 11 عامًا: مل الإعلام من فيلدرز. إذا استمعت إلى الإذاعة الهولندية أو شاهدت التلفزيون الهولندي، فإنك سوف تسمع عن أليكساندر بيكتولد زعيم حزب الديمقراطيين 66 الليبرالي أو جيس كلافر زعيم حزب اليسار الأخضر اليساري، وكلاهما يكاد يكون غير معروف بالخارج رغم أهميته في هولندا، بمقدار ما سوف تسمع عن فيلدرز.

تؤثر آراء فيلدرز بشأن طالبي اللجوء والهجرة والاتحاد الأوروبي على النقاش العام، لكن استطلاعات الرأي تظهر أن أكثر ما يهم الناخبين هو "زورج"، وهو ما يعني كلًا من الرعاية الصحية ورعاية المسنين. الجماهير أيضًا قلقة من الصفاقة وسوء السلوك. تجتذب المناقشات المتلفزة الطويلة حول تلك القضايا اهتمامًا كبيرًا.

كل ذلك ممل للغاية بالنسبة إلى للأجانب. حتى إذا فاز فيلدرز بأكبر نسبة من الأصوات في الخامس عشر من ديسمبر، فتوقع شهورًا من المحادثات المملة لتشكيل ائتلاف، تتوج بحكومةٍ لا تضم فيلدرز. حينها يمكن للأجانب نسيان السياسة الهولندية لعقدٍ آخر.

اقرأ/ي أيضًا: 

هجمات يمينية متصاعدة على السياسيين في ألمانيا

الديمقراطية على حافة الهاوية