لجوء عكسي إلى الوطن

لجوء عكسي إلى الوطن

إريك يوهانسون/ السويد

لا شك في أن الوطن يحبنا ويعيش فينا ومن خلالنا، ولا بد من أننا نحبه ونشتهي الأفضل له ولنا، ولكن علاقتنا به متغيرة ومعقدة، فنبادله الحب بشكل متفاوت ومتقلب، بحسب معاملته لنا ووفقا لمزاجنا ومقدار السعادة التي نجدها أو نضيعها فيه.

وإذا كنّا، نحن المواطنين الودودين، نولد ونكبر ونتغير وفي النهاية نموت ونُنسى، فإن الوطن يولد ويتغير ولكنه لا يموت ولا يمكنُ أن يتلاشى من أذهاننا، حتى لو اندثرت معالمه وبات رمادًا. فإن كنّا معرضين للنسيان فإن التاريخ لا ينسى ولا يكلّ التذكر ولا يمله.

إذا حالفك الحظ ونجوت لتعيش بعض قرنٍ، قرأتَ خلال سنواتك عن قرون أخرى طويلة، فإنك ستخرج من الحيز الفيزيائي البسيط بخلاصتك الخاصة المعقدة وسترى أشياء ليس لها وجود إلا في عقلك، ذلك الذي يحاكي في عالمه كل العوالم وكل الاحتمالات.

لا شك أن للوطن فلسفته الخاصة كأي وطن مميز لا يماثله أي مكان آخر، ولكن فلسفته تتغير، بحسب مزاجه أو ظروفه الشخصية ووفقًا لكمية أمراضه المزمنة (قلّت أو كثُرتْ)، وبالطبع كمية التأمل الذي يمارسه والسلام الداخلي التي يحظى به.

دعني أخبرك بشكل فلسفي معقد بأن علاقتنا بوطننا اهتزت في الآونة الأخيرة، ولا خجل في إخبارك ذلك ولا حاجة لإخفاء مثل هذه الأمور، فالخلاف في العلاقات كما تبيّن لي في الآونة الأخيرة أمر صحي ويجب مواجهته والتباحث في حله. بعد أن تصاعدت لحظات حبنا له ووصلت قمتها انتكس تفاهمنا وتعايشنا وأصبحنا بحاجة إلى جلسات علاج نفسية للأزواج، لكي نعرف في نهايتها إذا كانت علاقتنا ستنجح على الإطلاق أو إذا كان مصيرها الفشل والتعاسة الأبدية.

وصلنا بعد نزاع داخلي إلى مفترق طرق عصيب، توجّب عنده اتخاذ قرارات حاسمة، فقررنا الانطلاق جماعات جماعات تاركين خلفنا وطننا المتأزم في محنته، ولكن إذا فكرت قليلًا، سيخطر ببالك احتمالية أن يكون "هو" الذي ترَكَنا نغادره أيضًا، كأنه فكّر بشيء يشبه تلك الفلسفة الأثيرة القائلة: "إن كنت تحب شيئًا أطلقه بعيدًا فإن عاد فهو لك وإن لم يعد فإنه لم يكن يومًا مكتوبًا لك".

بعد أن تركتَ كل شيء خلفك ـ ذكرياتك، بيتك وأصدقاءك الذين بقوا طوعًا والذين بقوا قسرًاـ سينصحك على الطريق الكثيرون من أبناء جلدتك بأن ترجع وسيخبرك آخرون من بني لونك بجدوى الترك والذهاب قدما، وستبقى أنت تمشي محتارًا تضرب أفكار الليل بشكوك النهار.

في الوقت الذي تدير ظهرك لعلاقة سابقة ستبدأ بملاحظة الآخرين الذين يريدون ما فقدته وما تركته، كأن قرار تركك كان بمحض إرادتك لا إجبار فيه ولا ظروف خارجية معقدة.

حسنًا، ستبتعدُ ومع كل حدود تقطعها تتلفتُ حولك، تسأل الواقفين الواجمين على الحدود إن كانوا يقصدون الجهة نفسها، أو إن كانوا سيرافقونك في اختيارك، كنوع من الغريزة الفطرية لتتأكد بأنك لست "الهاجر" الوحيد، وستقتنع في النهاية بأنك مهاجر يبحث عن راحة البال لتقييم حياته في هدوء وبأنك ستعود فورًا لو تبين بأن هنالك فرصة لبناء العلاقات المتهدمة.

كلما كثُرَتْ الحدود أمامك صعُبتْ الاختيارات...أو هي خباثة الأرض الواسعة.

كنتَ محاطًا بستة حدود في وطنك الأول، ويبدو أنّ البلد الذي وصلت إليه الآن، بحدوده الثمانية مع الدول المجاورة مناسب لخوفك المتطور، أو لنقل لنومٍ تتقلب فيه بدلًا من المرات الست مراتٍ ثمان، مترقبًا ومراقبًا علاقات من حولك بأوطانهم ومن أي جهة ستأتي رياح التغيير التي ستُطيّرُكَ خفيفًا كأي ورقة رسمية لم تكتمل عليها الختوم والتواقيع.

في هذه الأرض البعيدة وتحت مناخها المتقلب، سيصرخ بوجهك قوم لا تتكلم لغتهم كفاية أن ترجع إلى وطنك، وسيربت على كتفك قوم لا يتكلمون لغتك أن ترابط عندهم، وبأن علاقتهم بوطنهم تحتمل وجودك وبأنه لن يستاء من وجود بعض الأفواه الإضافية أو بعض الأصوات الجديدة حتى، ولكنك لا تريد أن تفرض نفسك، ستقول بلغة ما بأنك مغلوب على أمرك وبأنك يتيم علاقات، لا صدر يحنُّ عليك ولا تاريخ يجلب لك من نفسه شيئًا سوى الذكريات.

تروي لك لاجئة عجوز من ذاكرتها ـ بالرغم من أنّ الذاكرة بالأسود والأبيض ـ عن لون عيون الرجال الصفر الذين مروا أمامها وعن شكل حقدهم المتكوّمِ، ثم تمسكُ بتلابيب خوفك بيدها اليسرى وتمسكُ الجريدة بالمقلوب وتقرأ لك المستقبل في الخطوط العمودية: "ستلجؤون وسيتحزبون، سترابطون وسيصرخون، وإن كنتم لا تتكلمون لغاتَ من هم على غير لونكم، سيرفعون لافتات بلغاتكم تقول: فليخرجوا قبل أن يتجذروا وقبل أن تتفتح لهم زهرة واحدة أو يخضر لهم حقل أو تألف مرورهم فزاعات الحقول".

ولأنك تحب العرافات وتسمع كلامهن ككلام أمك، ستجمعُ أغراضك لترحل وتعود إلى جلسات علاج الأزواج النفسية وتقابل وطنك الذي تركته، دون أن يكون هناك مساحة ليتنفس التفاهم بينكم أو ليلم الأمل شتاته.

ولكن العجوز لم تخبرك كل شيء عن مستقبلك، ولم تبح لك بأن لكل حزب رد حزب معاكس ومساو في القوة ولربما في الغرابة أيضًا، وستترك لك مفاجأة رؤية لافتات أخرى تصيحُ بأن "دخول الملاجئ ليس سهلًا كالخروج منها"، وبأن "من لجأ إلينا فهو أمن ولكنه مجبر على البقاء في كنف أماننا وتحت جناحنا"، وبأن الحدود التي أُغلقتْ لمنع دخول اللاجئين الجدد أُغلقتْ لمنع عودة من عبروها إلى وطنهم أيضًا.

هل تتذكر المافيا الألبانية، التي احتجزتكَ، أنت وأخوك أسبوعًا كاملًا في الكراج بعد عبورك حدود صربيا، لكي تدفعوا لهم حتى يأخذوكم عبر البلدان إلى أي حدود تريدونها؟!

صرّف والدك جزءًا كبيرًا مما يملك إلى اليورو، لتستطيع دفع ما يستلزمه الطريق من مصاريف، فكنت تقطّر في يد المهربين ما تملكه ببطء لكي يوصلوك إلى هدفك، قبل أن تنتهي السيولة من جيوبك. مع أنك فيما بعد خذلت والدك، بعد ما يفترض تسميته استقرارك الجديد، ولم تستطع أن تتصرف وتصرّف له شيئًا عندما قال لك بأنه يحتاج بعض المال، واكتفيت بإخباره بأن الحياة ليست بالسهولة التي كنتم كلكم تنتظرونها.

ولكنك الآن ولسخرية القدر، القدر التي رأتها العجوز في الجريدة المقلوبة، تصرّف اليورو وتحوّل المال إلى عملات أخرى لكي تحاول الهروب بشكل عكسي إلى وطنك.

ستحتاج إلى الكثير من "الفورنتات" لتعبر هنغاريا دون أن يلاحظك أحد المتعصبين هناك ويُبلّغَ عنك وهن هربك من ملجئك، ولربما كنت محظوظًا فيعتقدون بأنك أحد جيرانهم المتعصبين لعملة بلدهم فيتركونك دون الحديث معك لقرفهم منك، صنعة القرف في نفوس الناس خُدعة مناسبة لعبور تلك البلاد.

ستُقطّرُ بعض الدنانير الصربية في أيدي الشرطة لكي يغضّوا الطرف عنك، مع أنك عندما عبرت الحدود الصربية كنت فخورًا بالدفع باليورو لتقول بأنك سائح مع أن كذبك كان مكشوفًا، ولكنك الآن لا تريد المخاطرة بأي شيء، فأمامك حدود مغلقة وخلفك حدود مغلقة وهو الوضع الذي لم تكن تتوقعه أبدًا.

عندما تصل إلى اليونان ستستخدم اليورو مجددًا دون أن يهمك خطر أن يكتشفوك كثيرًا فهؤلاء أناس تحبهم ويحبونك، يشاركونك البحر نفسه.

عندما قطعت الحدود أول مرة كنتَ تنظر إلى الأمام فقط، كان همك الوصول إلى الأفق الذي أمام عينيك، ولكنك الآن تنظر إلى الأمام وإلى الخلف، تخاف مما ستجده أمامك وتخاف من كل ما تركته وراءك، وتخاف من أن تسحبك الحدود، ليس إلى موت مؤكد، إنما إلى حياة مؤكدة لا تريدها، فقط لأن قوانين الفيزياء تحتم تحول الحرارة إلى طاقة، وأنت عندما أتيت جلبت معك حرارة قلبك وحرارة غضبك وحرارة حربك، مما أدى إلى تخلخل استقرار دورة عمل دماغ ملجئك.

حتى الحنين يغلي الآن في داخلك، أنت تتوق إلى تلك الجلسة غريبة الأطوار مع وطنك وتأمل بأنه سيستقبلك بذراعين مفتوحتين، حتى إذا كانت إحداهما لربما عاجزة عن الارتفاع فوق الكتف لعلة في الأعصاب أو لزيادة نسبة الرماد المتحلل في الماء.

قبل أن تبدأ لجوءك العكسي، وقبل أن تقابل العجوز وتغوص في ذاكرتها وفي مستقبلك، كنت تقف أمام المجلى تدندن لحنًا مألوفًا ولكنه خرج من بين شفاهك بصعوبة وبنوتة باهتة، لم تتعرف فورًا على الكلمات التي تناسب اللحن الذي تغنيه، ولكنك تركت الصحن الذي في يدك للحظة حين أدركت بأنك تدندن نشيدك الوطني الذي اعتدتَ أن تغنيه في المدرسة بحنجرة مجروحة تحت القبعة الحمراء التي يرتديها الرفاق الاعتياديين في الجيوش الحمراء الوطنية الاعتيادية.

تنظر إلى رغوة الصابون على الصحن، تلك التي تبللت بدموعك أيها المفجوع.

أنت تعرف، بأن جيرانك الجدد خلف الحدود الثمانية يصحون كل يوم بشكل اعتيادي ولربما يشربون البيرة في سوق السبت ويتمتعون بغناء نشيدهم الوطني إذا ما أرادوا ذلك، ولكنك الآن أمام مجلى الصحون تواجه صعوبة في غنائه بعد أن سُلبتَ حرارته في كل مرة سمعته بالتوازي مع سماع خبر موت أصدقائك أو خبر اعتقال أصدقاء أصدقائك الذين أصبحوا بعد موتهم ولكثرة الحديث عنهم وعن قصصهم أصدقاءك بالتعدي.

كيف ستعود الآن إلى بلد لا تستطيع غناء النشيد الوطني فيه وكيف تستطيع البقاء في بلد لا يُسمح لك بطبيعة الحال غناء نشيده هو الآخر؟

هل تعتقد، وفقًا لقوانين الفيزياء بعد أن أعطيت حرارتك لمن سمحوا لك بالبقاء عندهم، بأنك ستأخذ برودة الشمال معك في رحلة لجوئك المعاكسة لتطفئ كل الحرائق التي نالت من علاقتك بوطنك وهشمت ثقتك بحبك له؟!

لا تحاول البقاء حياديًا، عليك أن تختار الجانب الذي يعنيك والحدود الأنسب التي تعنيك وتحدد حركتك، فالحياة ليست لعبة كرة قدم تغني النشيد الوطني على مدرجات الملعب وتنسى ما يحصل لأصحاب النشيد الحقيقيين في الخارج.

 

اقرأ/ي أيضًا:

ديك قرأ كافكا

طيف يقضم قدره