كيف يحفظ الأدب أرواحنا؟

كيف يحفظ الأدب أرواحنا؟

هارولد نايت، فتاة تقرأ، 1932

"في هذه الأيام التي انتشرت فيها العقاقيرالمهدئة فإن القراءة يمكن أن تكون مهدئًا كالعقاقير وربما أفضل منها".
* بيرتل سودرلنج

سيظل سؤال ما الذي تقدمه القراءة للإنسان سؤالًا أبديًا، وستظل محاولة فهم شعور أحدهم عندما يقول: "إن هناك شيئًا ما في هذا الكتاب يسكن بداخلي" تفوق قدرتنا على التخيل. نعيش اليوم في عالمٍ يسير بسرعة نحو مصير مجهول، كل شيء يدعونا إلى أن نسير بسرعة؛ لا وقت للبطء ولا للصمت أو التأمل؛ لا وقت للهدوء أو إعادة النظر؛ لا وقت لفهم ماذا يحدث أو من نكون وما هي مشاعرنا وما الذي نريده حقًّا.

لا وقت لفهم ماذا يحدث أو من نكون وما هي مشاعرنا وما الذي نريده حقًّا

في عالم يُعرَف فيه الاكتئاب بأنه "اضطراب العصر"، والوحدة بأنها "ألم الحياة العصرية"، نسير بسرعة جنونية ونركض وحيدين بلا توقف. عالم تحول فيه الإنسان إلى كائن ذي بعد واحد لا يفعل شيئًا سوى الركض المستمر، والذي هو ضد طبيعته ويهدد بإخلال توازنه النفسي. حياة كهذه هي حياة خالية من المعنى؛ في حين أن الإنسان أصلًا بطبيعته كائن باحث عن المعنى. فهل يمكن لقراءة الأدب في عالم كهذا أن تساهم في إبطاء التسارع ووقاية أرواحنا؟

يقول ألان دو بوتون صاحب كتاب "الفن كعلاج" إن لقراءة كتب الأدب العظيمة أربع وظائف سيكولوجية:

1- الأدب يحفظ لنا الكثير من الوقت

بالرغم من أن البعض يروج أن الأدب مضيعة للوقت، إلا أنه في الحقيقة يحفظ لنا الكثير من الوقت! فهو يمنحنا قدرةً هائلةً على تجربة مجموعة متنوعة وزاخرة وحية من المشاعر والخبرات الوجدانية التي قد تتطلب سنوات وقرون إذا أردنا اختبارها بشكل مباشر؛ الأدب عند بوتون هو آلة هائلة لمحاكاة الواقع.

2- يجعلنا الأدب كائنات أكثر تعاطفًا وإنسانية

يعتبر تولستوي هدف الفن الأساسي هو مد جسور التعاطف بيننا وبين الآخر. يرسم لنا الأدب كيف تبدو الأشياء في عيون الآخر، وكيف يمكن لأفعالنا أن تكون لها عواقب مؤلمة على الآخرين.

يقف الأدب على الجانب المقابل من القيم المادية السائدة التى تمنح المكافأة عن طريق المال والسلطة

يقف الأدب على الجانب المقابل من القيم المادية السائدة التى تمنح المكافأة عن طريق المال والسلطة. الأدب يجعلنا نتعاطف مع الأفكار والمشاعر التي تعمق الحس الإنساني لدينا، والتي لا يمكن عرضها أو مشاركتها بشكل تجاري أو مادي في هذا العالم الخبيث.

3- الأدب علاج للوحدة والغربة

نشعر بالوحدة الشديدة عندما لا نتمكن من قول ما نشعر به وما يدور في رؤوسنا. الأحاديث اليومية لا تمنحنا هذه المساحة العميقة، لأنها بطبيعتها سريعة وعابرة. تظل أفكارنا غير العادية حبيسة، ويزداد مع تراكمها شعورنا بالاغتراب.

في الكتب، يمكننا أن نجد أنفسنا ونكتشف من نكون. يتبدد شعورنا بالوحدة عندما نشعر أن الكاتب يعرف عنّا أكثر مما نعرف نحن عن أنفسنا. الكاتب يجد دائمًا الطريقة المناسبة لوصف تجاربنا الداخلية شديدة الهشاشة والغرابة والخصوصية، فنشعر بالأنس إلى جوار الكتاب وتتبدد وحشتنا.

4- يُعدنا الأدب لنقبل الخسارات

يقول أمبرتو إيكو في مقال أخير له: "يدور الأدب الحقيقي حول الخاسرين، ديستوفسكي كان يكتب عن الخاسرين، الشخصية الرئيسية في الإلياذة، هكتور، كان هو الخاسر. لعلّه من الممل أن نتحدث عن الفائزين، الأدب الحقيقي دائمًا يتحدث عن الخسارة، مدام بوفاري كانت هي الخاسرة، جوليان سوريل هي أيضًا الخاسرة. أنا أيضًا أفعل نفس الأمر، فالخاسرون أكثر روعة".

أمبرتو إيكو: لعلّه من الممل أن نتحدث عن الفائزين، الأدب الحقيقي دائمًا يتحدث عن الخسارة

واحدة من أكبر مخاوفنا في الحياة هي الخسارة والفشل، هكذا يُعدنا الأدب لنتقبل خساراتنا القادمة. الإعلام أيضًا يتحدث كثيرًا عن حكايات الخاسرين، لكنه يصنفهم ويطلق عليهم أحكامه القيمية. الكتب العظيمة لا تطلق أحكامًا قاسية على أحد كما يفعل الإعلام.

الأدب والصحة النفسية

من خلال مناقشة أعمال كالملك لير وهاملت لشكسبير، وعقل وعاطفة لجين أوستن، وغيرها من الأعمال الأدبية، تقدم جامعة Warwick البريطانية في فبراير القادم دورة مفتوحة عبر الإنترنت حول "الأدب والصحة النفسية". تناقش الدورة كيف يمكن للشعر والرواية والمسرحية مساعدتنا على فهم أعمق لذواتنا ومشاعرنا وكيف يساعدنا الأدب في معالجة الإجهاد العاطفي العميق، عن طريق مناقشة بعض أهم الأزمات النفسية في عصرنا كالاكتئاب والقلق ومخاوف الشيخوخة والصدمات وانكسار القلب.

لنضف إلى ذلك كلمات صامويل جونسون: "ستنتهي الكتابة عندما تصبح غير قادرة على جعل القارئ أكثر استمتاعًا بالحياة، وأكثر قدرة على تحمل المعاناة خلالها".

اقرأ/ي أيضًا:

إشكاليَّة الشَّاعر.. التأويل والعوالم المُتخيَّلة

"نكات للمسلحين".. مازن معروف وسحر القص العادي