كيف يتم

كيف يتم "غسل" أدمغة المصريين؟ (2/2)

إبراهيم عيسى كان من أبرز أبواق السيسي (مواقع التواصل الاجتماعي)

يناقش "ألترا صوت" على جزأين، أزمة الإعلام المصري، في ضوء التحكم الرسمي فيه وتدجينه من قبل النظام العسكري-الأمني وعلاقات المؤسسة الإعلامية بالمنظومة القائمة خدمة للنظام السياسي. ومحاولة هذه المؤسسات تضليل الرأي العام من خلال تقنيات وأساليب، يحاول المقال مقاربتها. وهنا جزء ثان.

يمكن القول بأن حملات تضليل الرأي العام الأخيرة في مصر جاءت بنتائج عكسية. بدت متناقضة تمامًا مع ما يحدث على أرض الواقع وإحساس كثير من المصريين بالصعوبة البالغة للمرحلة الحالية من الناحية الاقتصادية، وقبل ذلك فقدان السلطة الحاكمة للكثير من مصداقيتها لدى مؤيديها، لأسباب كثيرة ومتعددة، ربما يكون آخرها هو فضيحتها في التنازل عن جزيرتي تيران وصنافير للسعودية بقرار فردي من الرئيس عبد الفتاح السيسي دون مشاورة أحد من المسؤولين. ولكن يجب الإشارة أيضًا إلى أن أي دعوة للتظاهر، حتى ولو أعلن أي فصيل سياسي مسؤوليته عنها، يبدو أنها لن تلق قبولًا شعبيًا، لأن الغالب أن رد الفعل الشعبي سيكتفي بابتلاع القرارات الاقتصادية الصعبة مرغمًا، لأسباب ربما تبدو متعلقة بالخوف من بطش السلطة الأمنية أو بالصبر المبالغ فيه، حتى إشعار آخر.

جاءت حملات التضليل الإعلامي في مصر بنتائج عسكية في العامين الأخيرين

لكن هذا يفتح بابًا للمقارنة بين أسلوب رجال إعلام النظام حاليًا والأسلوب الذي اتبعه غوبلز، حين كان وزيرًا للإعلام والدعاية النازية، فالثابت عن الأخير أنه أدرك مبكرًا أهمية "الصورة" والتأثير الذي تحدثه في النفوس، لذا استخدمها ببراعة شديدة للإيحاء بأن كل ألمانيا تقف وراء هتلر وبأن عجلة الإنتاج تدور في سرعة قياسية وأن الألمان يعيشون في رخاء ودعة يحسدهم عليها سكان الكواكب الأخرى. الأمر لا يحتاج أكثر من مقارنة سريعة وتذكر الصور التي تم نشرها على صدر الجرائد الحكومية صباح اليوم التالي لما عُرف إعلاميًا بـ "ثورة الغلابة" في 11 تشرين الثاني/نوفمبر الماضي أو ما ستنشره الجرائد نفسها صبيحة يوم 26 كانون الثاني/يناير الجاري، وكلها تتحدث عن الزحام الشديد الذي كانت تعاني منه القاهرة في ذاك اليوم وأخرى تستعرض كيف أن حركة العمل في "المشروعات القومية" وصلت ذروتها وثالثة لم تخف سعادتها بالشعب الواعي الفاهم للمؤامرات التي تُحاك ضده. ورغم أن الجميع، وفي مقدمتهم كلّ هؤلاء الكذّابين، يعلمون الحقيقة، ولكنه ميراث غوبلز وتراثه الذي يجد من يُحييه من جديد في مصر.

اقرأ/ي أيضًا: كيف يتم "غسل" أدمغة المصريين؟ (2/1)

هناك أسطورة أخرى تلعب عليها وسائل الإعلام بهدف تضليل الرأي العام، وفق هربرت شيللر، وهي "غياب الصراع في المجتمع"، أي التعامل على أساس أن المجتمع يعيش في سلام وهدوء ومحبة لا يراها الساكنون في جزر الكاريبي، وذلك عبر استخدام عدد كبير من البرامج التلفزيونية والتحقيقات الصحفية التي تؤكد غياب أي ملمح من ملامح الصراع بين الطبقات الاجتماعية المختلفة وذلك بهدف "تجاهل أو تحريف الواقع الاجتماعي"، والهدف هنا ليس حماية الأنظمة الحاكمة فحسب بل حماية الشركات الكبرى ورجال الأعمال الذين يستفيدون من ذلك، وهو أمر مُطبَّق بحذافيره في مصر الآن.

وإذا كان عدد من أهم الوزراء في آخر حكومة تحت حكم المخلوع حسني مبارك كانوا من كبار رجال الأعمال وأصحاب الشركات الكبرى، فإن وزراء حكومة شريف إسماعيل الحالية تتألّف من رجال جيش سابقين أو موظّفين مُنفذّين، أما التركيز على المطالب والاحتياجات الاجتماعية للعمال والموظفين مثلًا والإشارة إلى التباين الرهيب في دخولهما ودخول أصحاب رأس المال وكبار المسؤولين سيفتح باب جهنم على كل هؤلاء المسؤولين وربما يكون سببًا في خروج تظاهرات أو إجراء إضرابات من أجل تحقيق مطالبهم. واللافت أن الصحف التي تتغنّى في صدر صفحاتها الأولى بالسلام الاجتماعي الذي تحياه مصر الآن في عصر الرئيس السيسي بسبب دعمه لمحدودي الدخل. تحفل صفحات الحوادث فيها بجرائم أغلبها يعود لأسباب اقتصادية بحتة، تنسف كل هذا الجو الاجتماعي المثالي الذي تعيشه مصر، بحسب الصحف الحكومية، وكأن الفارق بين الكذب والحقيقة لا يحتاج منك فقط سوى تقليب بعض الصفحات.

تتعارض العناوين الرئيسية في الصحف المصرية مع الواقع الاقتصادي والاجتماعي المعاش يوميًا

وإذا كان رجال الحكومة والنظام واضحين ومعروفين للجميع في وسائل الإعلام المملوكة للدولة، فهل يعني هذا أن هؤلاء هم كل الفريق أم أن هناك آخرين مستترين تحت واجهات مختلفة وبرّاقة وتبدو أكثر التصاقًا بالناس؟ الإجابة نعم بكل تأكيد، بعضهم موجود في صحف وقنوات خاصة وآخرون موجودون في صحف تصدر عن أحزاب يُفترض أنها معارضة، وهؤلاء بعضهم شهد تحوّرًا لافتًا في السنوات الأخيرة، وبعدما كان يبدو "حكوميًا يرتدي ملابس معارضة" صار "حكوميًا باقتدار"، والشاهد أن هؤلاء كانوا أفضل أوراق اللعبة في يد النظام، لأنهم صنعوا بشكل أو بآخر شعبية بين قطاعات متنوعة من المصريين، وعليه فإنهم يساهمون ببرنامج أو "مانشيت" أو خبر أو تحقيق أو حتى مقال رأي في التلاعب بالعقول وتضليل الرأي العام بدرجة أكثر خطورة من تلك التي يفعلها صحفيو النظام.

إن هذه النوعية من الإعلاميين والصحفيين الحكوميين في ثياب المعارضة قادرون على تضليل الرأي العام لدرجة تحميل التأخر والتخلّف الذي تعانيه البلاد في أكثر المجالات إلى الوزراء أو الحكومة ككل، فيما لا يقترب أحد منهم من رأس النظام الذي أتي بكل أولئك "الفاشلين"، وهو نفسه الذي تفرد له الصفحات والمساحات التلفزيونية تقديرًا لتدخله من أجل فضّ مشكلة مهما كانت صغيرة، حتى اتفق هؤلاء الإعلاميون على تسمية السيسي "رئيس الغلابة"، وهؤلاء يمكن وصفهم بالطابور الخامس، إذا استعرنا مفرداتهم المعتادة، ليس بمعناه الشائع المرتبط بالخيانة بكل تأكيد ولكن فيما يتعلّق بكونهم يأتون الناس من حيث لا يتوقعون ويقدّمون لهم المعلومات مُضلِّلة على طبق من الادعاء بالحياد في المعلومة والانحياز إلى الحقيقة (أزمة جزيرتي تيران وصنافير نموذجًا).

اقرأ/ي أيضًا: حسام بهجت.. التهمة: صحفي

ثم هناك محاولات أخرى لاستحداث نماذج من تلك في التلفزيون، خاصة بعد احتراق النماذج الحكومية المتلاعبة في العقول تمامًا، مثل تامر أمين، وانصراف المشاهدين من حول التلفزيون الرسمي الذي صار جثة تنتظر قرارًا بالدفن، وهنا يأتي دور مجموعة كبيرة من البرامج متوسطة المستوى والإمكانيات يقدّمها مذيعون ومذيعات في بداية أو في منتصف مسيرتهم المهنية على قنوات مملوكة لرجال أعمال تربطهم مصالح متباينة بالدولة وأجهزتها، ولا يختلف في ذلك قناة مثل "الحياة" لمالكها رجل الأعمال ورئيس حزب الوفد سيد البدوي أو قناة مثل "أون إي" لصاحبها أحمد أبو هشيمة رجل الأعمال المقرّب من السلطة. وفي هذه البرامج يمكن الوقوف على جملة من المشكلات التي تناقشها في محاولة لصرف انتباه المشاهدين عن مشكلات أكثر أولوية وإلحاحًا، وغالبًا ما تكون تلك البرامج خاطعة لسيطرة كاملة من أصحاب القنوات ومن ورائهم أجهزة الدولة، كلٌ حسب مصالحه وانحيازاته، تتحكّم في مواضيع النقاش وأسماء الضيوف، وهو أمر قد لا يلحظه المشاهد العادي وقد لا يستشعر أن درجة حيوية البرنامج قلّت درجة واحدة، لكنه في ذلك يتعرّض للعب في دماغه بشكل غير مباشر، وهو أمر تكون محصّلته في أقل تقدير الاهتمام بالقضايا الفرعية الصغيرة، وجذب انتباهه بعيدًا عن القضايا الأهم والأخطر.

ليست هذه آخر أساليب غسيل دماغ المواطن المصري عبر وسائل الإعلام، فهناك تكنيك "الصحفي أو الإعلامي على المقاس"، ويقضي بأن يختص المسؤول الكبير صحفيًا بعينه من أجل إجراء حوار معه لتمرير ما يريد أن يمرّره للشعب دون "صداع أو وجع دماغ" قد يسبّبه صحفي مشاكس، مثلما ظل مفيد فوزي محاورًا رئيسيًا لمبارك لسنوات طويلة. وهناك أيضًا أسلوب "الحدث المُعدّ بصورة مسرحية" مثلما فعل الرئيس الأمريكي ريتشارد نيكسون عام 1972 أثناء عودته من زيارته التاريخية للصين، إذا ظلّت طائرته الرئاسية رابضة في مطار "نيو فوند" بكندا حتى يتزامن وصوله إلى الولايات المتحدة مع ساعات ذروة المشاهدة في التلفزيون لإحداث أثر مبهر، وهو أمر يتوازى مع ما يفعله الرئيس السيسي عند استقباله لأسر الشهداء أو لحالات إنسانية يكرّمها ويعزّز بها صورته، أو ما كان يفعله مبارك حين يستقبل، مع نجليه علاء وجمال، بعثة المنتخب الوطني لكرة القدم العائدة بكأس الأمم الأفريقية لحظة وصولهم المطار، وذلك لربط شخصياتهم لدى المتلقين بقيمة الإنجاز الكبير. كلها طرق لغسيل الدماغ يستخدمها رجال النظام، يفشل جزء منها وربما ينجح، فاحذر أن تكون هدفًا لإعادة بناء تفكيرك على الصورة التي يريدها ساسة الأنظمة التي لا تعرف سوى الصوت الواحد، لتجد نفسك يومًا ما من ضحايا متلازمة ستوكهولم.

اقرأ/ي أيضًا:

مشروع لمحاصرة الفضاء الإلكتروني في مصر!

اقتحام نقابة الصحفيين.. جريمة سيساوية جديدة