كيف تنام الحيتان دون أن تغرق؟

كيف تنام الحيتان دون أن تغرق؟

تقضي الحيتان 7% من يومها في النوم (DW)

الترا صوت - فريق الترجمة

لا شك أن النوم في حوض الاستحمام فكرة سيرفضها أي إنسان عاقل، وذلك ببساطة، لأننا كبشر لا نستطيع التنفس تحت الماء. ولكن ماذا عن الحيتان والثدييات البحرية الأخرى، لماذا لا تغرق حين تنام؟ وكيف يا ترى تنام هذه الكائنات في ظلمة البحار والمحيطات؟ هذا ما سنكتشفه فيما يلي، نقلًا بتصرف عن موقع "DW".

بمراقبة الحيتان وجد الباحثون أنها تقضي 7% فقط من يومها في النوم، لفترات تتراوح بين 10 إلى 15 دقيقة في كل غفوة!


تخيل أن تكون غواصًا وتصادف مجموعة من حيتان العنبر الضخمة، وتراها لا تسبح بل تطفو منتصبة بلا حراك في البحر المفتوح. إذا رأيت مثل هذا المشهد، حقيقة أو على برنامج وثائقي ما، فهذا يعني أن هذه الحيتان نائمة. صحيح أن الأمر نادر الحدوث، ولكن في بعض الأحيان يتم نشر صور ومقاطع فيديو لمثل هذه الاكتشافات.

اقرأ/ي أيضًا: دراسة حديثة: الرومان اصطادوا الحيتان قبل 1000 عام مما كان يُعتقد

حتى أن هناك باحثين يعملون في هذا الموضوع على أنواع مختلفة من الثدييات البحرية، سواء في موطنها الأصلي، أو التي تعيش في أحواض خاصة بعد اصطيادها، وذلك لتشكيل انطباعات علمية عن أنماط نوم الحيتان، خاصة وأنها من الثدييات.

في عام 2008، اصطدم فريق من العلماء من اسكتلندا واليابان بمجموعة من حيتان العنبر تنجرف عموديًا بالقرب من سطح الماء. كانت الثدييات مغمورة في حالة تسمى "الغوص العائم" لدرجة أنها لم تستجب حتى لوجود القارب العابر.

من خلال مراقبة الحيتان، وجد الباحثون أنها تقضي 7% فقط من يومها في النوم، لفترات تتراوح بين 10 إلى 15 دقيقة في كل غفوة!

نصف نوم ونصف استيقاظ

مثل هذا النمط من النوم القليل يجعل حيتان العنبر من الأنواع الأقل احتياجWا للنوم على هذا الكوكب، متفوقة على الزرافات التي تقضي نحو 8% من يومها في النوم.

من المحتمل ألا يكون البشر قادرين على العيش هكذا. فعندما ننام، فإننا نقوم بذلك لعدة ساعات متتالية. والسبب هو أننا نتنفس بشكل تلقائي، ما يعني أنه يمكننا الاعتماد على قدرتنا على التنفس أثناء النوم، أما الحيتان فيجب أن تفكر في كل نفس تأخذه.

ويعتقد العلماء أن الحيتان تنام بعين واحدة مفتوحة ونصف أدمغتهم تظل متنبهة، وذلك ليس فقط للسيطرة على تنفسهم، ولكن أيضًا لضمان قدرتهم على تجنب الحيوانات المفترسة أو الحفاظ على الاتصال الاجتماعي أو مواصلة السباحة. وتسمى هذه الظاهرة "نوم الموجة البطيئة غير المتكافئ"، وهو نمط تمت ملاحظته في الحيتان التي يراقبها العلماء عن كثب.

حيوانات مختلفة بأنماط نوم متنوعة

تتنوع قدرة الأنواع المختلفة من الحيتان على ضبط أنفاسها بين بضع دقائق حتى أكثر من ساعة. عاداتهم في النوم أيضًا غير متشابهة بالضرورة بسبب ذلك.

نوم الحيتان

على سبيل المثال، تم ملاحظة أن الحيتان الحدباء تستريح بلا حراك على سطح الماء لمدة 30 دقيقة. لا يمكن لهذه الحيتان البقاء هكذا لفترة طويلة، لأنها تفقد درجة حرارة الجسم الزائدة عندما تكون غير نشطية.

على النقيض من ذلك، تنام الدلافين في الليل لبضع ساعات في وقت واحد معتاد. وقد أظهرت قراءات تخطيط الدماغ التي أجريت على الدلافين أنها تقضي ما معدله 33.4% من يومها في النوم.

يرجح أن الحيتان تنام بعين واحدة مفتوحة وتظل نصف أدمغتهم منتبهة، كما أنهم ينامون طفوًا بشكل عامودي في المياه!

لكن ليس من الممكن إجراء مثل هذه الأبحاث والتجارب على الحوت الأحدب الضخم أو حوت العنبر بالطريقة نفسها، لذا سيتعين على العلماء مواصلة الاعتماد على الاكتشافات وتدوين الملاحظات لفهم كيفية نوم الحيتان بشكل أفضل.

 

اقرأ/ي أيضًا:

لماذا سيختفي البحر الأبيض المتوسط حتمًا؟

لعبة الانتحار.. "الحوت الأزرق" مصدر هلع كوني

صوت "تزاوج" أسماك الكورفينا يصيب الدلافين بالصمم!