كيف تفاعلت اللغة مع قضايا عام 2018؟

كيف تفاعلت اللغة مع قضايا عام 2018؟

ارتبطت الكلمات الأكثر انتشارًا في 2018 بأبرز أحداث العام ووقائعه (Scout)

مطلع كل عام يبحث موقع "Colombia Journalism Review" عن أكثر الكلمات استخدامًا في العام المنصرم. يمكنك أن تطلق لخيالك العنان لتخمن هذه الكلمات، خاصة في ظل عام مليءٍ بالصراعات والانتهاكات والتطرف.

 العدالة أو "Justice" هي أكثر الكلمات التي بحث عنها الناس في الأخبار اليوميةإذ رُصدت الكلمة في محركات البحث بشكل كبير وفي سياقات مختلفة

وعبر القائمة التي يطرحها الموقع للكلمات الأكثر استخدامًا في العام المنصرم، يمكن للمتابعين استقراء طبيعة العام بنظرة مختلفة.

اقرأ/ي أيضًا: ما الذي بحث عنه العرب في 2018 على جوجل ويوتيوب وموقع Pornhub الإباحي؟

أما الآلية التي يُعتمد عليها لتحديد كلمات العام، فهي وفقًا لما ذكرته صحيفة واشنطن بوست، من خلال عمليات البحث المتعلقة بالأخبار اليومية.

أكثر الكلمات استخدامًا في 2018

 العدالة أو "Justice"، هي أكثر الكلمات التي بحث عنها الناس في الأخبار اليومية، إذ رصدت كلمة العدالة في محركات البحث بشكل كبير وفي سياقات مختلفة، مثل: العدالة العرقية والعدالة الجنائية وإعاقة العدالة، بل حتى استخدمت كلمة وزارة العدل في عمليات بحث كثيرة.

ومن الكلمات التي برزت بشكل كبير في عام 2018، كلمة قدوة أو "Lodestar"  وكلمة وطنية وقومية أو "Nationalism"، والأخيرة ارتبطت بشكل كبير بالسياقات الإخبارية التي كان يصف ترامب فيها نفسه بالوطني.

وفي حين كان 2018 عام للفبركات الصحفية والتضليل الإعلامي، إلا أنه أيضًا كان عامًا لتسليط الضوء على هذه المخاطر التي تحيق بالعلومة ومصداقية الصحافة ووسائل الإعلام، لذا يتضح أن من بين أبرز الكلمات المستخدمة في 2018 هي المعلومات الخاطئة أو "misinformation". 

دور الكلمات في تمييع الحقائق

الإعلام الرسمي أو المتحدثون الرسميون باسم الإدارات والنُظم السياسية حول العالم، يتفننون في استخدام كلمات "دبلوماسية" تخففًا من أعباء ما قد تحمله الكلمة وتعنيه من موقف لا رجعة فيه، أو استخدام كلمات أخف وطأة من الكلمات التي يُفترض استخدامها في مواقفها، وذلك لتكون خفيفة الوقع على أذن المستمع، بما يوحي بأنها مقصودة لتمييع قضية أو حدث ما.

الفبركات الصحفية

2018.. عام الفبركات الصحفية والأخبار الكاذبة؟

برز ذلك في قضية مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي في قنصلية بلاده بإسطنبول. فعلى سبيل المثال، وضمن سلسلة الاعترافات السعودية بمقتل خاشجقي، والتي لم تصل بعد لحد الاعتراف بتورط ولي العهد محمد بن سلمان؛ استخدمت السلطات السعودية عبارة "تجزئة الجثة" بدلًا من "تقطيعها بالمنشار"، الذي هو التعبير الأكثر انتشارًا حتى في الصحف الأجنبية التي تناقلت لقبًا جديدًا لابن سلمان وهو "السيد منشار العظم"، كما فعلت صحيفة واشنطن بوست، واعتبرته أسوأ لقب يمكن أن يحصل عليه سياسي.

أما الكلمات الأخرى التي حاول من خلالها الإعلام تمييع الحقائق والوقائع، فقد كانت من نصيب المهاجرين غير النظاميين من أمريكا الجنوبية إلى الولايات المتحدة، والذين يُضيق عليهم الخناق بشكل كبير، ويعانون في ظل سياسات ترامب المعادية للمهاجرين، فتحول الأطفال من كونهم أطفال إلى "ذوي السن المبكرة".

وهو تعبير مُضلل ظهر في حزيران/يونيو 2018، عندما تم الإبلاغ عن احتجاز الرضع والأطفال الصغار في مراكز احتجاز خاصة بعد فصلهم عن عائلاتهم الذين عبروا الحدود الجنوبية إلى الولايات المتحدة بطريقة غير نظامية. 

كيف أثر الحدث في اللغة؟

صنّف قاموس أكسفورد كلمة "سام" أو "Toxic" ككلمة العام لـ2018، في تقليد سنوي انتهجه القاموس لتلخيص أثر العلاقة بين اللغة والتفاعل الواقعي.

ووضع القاموس قائمة بأبرز الكلمات الرديفة لكلمة سام في 2018. وجاءت في المرتبة الثانية كلمة ذكورة أو "Masculinity"، في إشارة إلى النقاش الكبير الذي أحدثته حملة مناهضة التحرش الجنسي #MeToo التي حازت شعبية كبيرة، وشاركت فيها الكثير من النساء البارزات في مجتمعاتهن.

كذلك ارتبطت كلمة سام بكلمة كيميائي أو "Chemical"، في إشارة لعملية اغتيال ضابط المخابرات الروسي السابق سيرغي سكريبال بمواد كيميائية.

كيف تنحت بعض القضايا مصطلحات خاصة بها؟

ظهرت بعض المصطلحات كتعبيرات منحوتة خصيصًا لبعض القضايا، مثل مصطلح "Cakesim" والذي يعني أن يأخذ أحدهم كعكعة لا تخصه ويتناولها كلها. وارتبط هذا المصطلح بشكل خاص بالبريكسيت، في إشارة إلى محاولات الحكومة البريطانية للاحتفاظ بكل امتيازات العضوية في الاتحاد الأوروبي، مع عدم وجود أي سلبيات من وراء الرحيل. 

عددٌ كبير من الكلمات الأكثر انتشارًا بين الناس في العالم، كانت نتيجة تفاعل جدلي بين اللغة الواقع، فعكست الواقع وتأثرت به في نفس الوقت

وهكذا يتضح أن عددًا كبيرًا من الكلمات الأكثر انتشارًا بين الناس في العالم، كانت نتيجة تفاعل جدلي بين اللغة الواقع، فعكست الواقع وتأثرت به في نفس الوقت. وهكذا يتضح كيف كان حضور اللغة في قضايا 2018.

 

اقرأ/ي أيضًا:

كيف عرّى جوليان أسانج التلفيق والفبركة في مؤسسات إعلامية كبرى؟

أهمّ 10 لغات في العالم حسب عدد المتحدثين بها