كيف تغير برشلونة تكتيكيًا بين إنريكي وفالفيردي؟

كيف تغير برشلونة تكتيكيًا بين إنريكي وفالفيردي؟

فالفيردي في مباراة برشلونة ويوفنتوس في دوري أبطال أوروبا (ألكس كاباروس /Getty)

استلم فالفيردي تدريب برشلونة خلفًا للمدرب لويس إنريكي، ومنذ بداية الموسم الإسباني أظهر المدرب الجديد أفكارًا أخرى أعاد بها الفريق الكتلوني إلى حقبة ماضية وأسلوب كان يعتمده بيب غوارديولا، فما هي أبرز التغيرات التكتيكية بين إنريكي وفالفيردي؟

أعاد فالفيردي فكرة الرقم 9 الوهمي لميسي الذي كان يلعب على الجهة اليمنى مع إنريكي

1. عودة ميسي إلى دوره الرئيسي

حين وصل سواريز إلى برشلونة لعب في مركز رأس الحربة وهو ما غير دور ليونيل ميسي ليتحول إلى لاعب على الجناح يدخل إلى العمق من الجهة اليمنى. لكن بعد رحيل نيمار ومع وصول فالفيردي انتقل ميسي إلى المنتصف بدور رقم 9 الوهمي في تشكيلة 4-3-3. كان فالفيردي واضحًا أن دور ميسي يجب أن يكون في الوسط وقادمًا من الخلف لتدمير الدفاعات، وكنتيجة لذلك شارك ميسي بهدف في كل 60 دقيقة حيث سجل 5 أهداف وصنع آخر في الليغا وسجل 8 أهداف في جميع المسابقات.

اقرأ/ي أيضًا: لماذا ثنائية "راشفورد – أسينسيوِ" هي خليفة "رونالدو – ميسي"؟

2. سواريز ينتقل إلى دور دافيد فيا

يرتدي سواريز الرقم 9 في برشلونة، لكن لا يبدو أنه سيلعب في هذا المركز إلا في حال إصابة ميسي أو إراحته، أو في حال قرر فالفيردي عدم الاعتماد على تشكيلة الرقم 9 الوهمي.

ظهر قرار المدرب الجديد وتأثيره بشكل واضح على أداء سواريز، فلم يبد حاضرًا بدنيًا للعب في مثل هذا المركز ومراوغة الأظهرة الذين يملكون سرعة أكبر من اللاعبين في قلب الدفاع. وبوضوح أكبر لا يقوم سواريز بدور نيمار وإنما يجنح إلى الجهة اليسرى لجذب المدافعين وفتح الطريق لميسي وخلف الفراغات وهو دور كان يقوم به ديفيد فيا في برشلونة أيام غوارديولا.

الضغط العالي هو الميزة الأساسية التي غابت عن إنريكي وأعادها فالفيردي إلى برشلونة

3. عودة الضغط العالي

إذا كان برشلونة مع إنريكي يلام على شيء فهو عدم قيام الفريق بالضغط العالي لاستعادة الكرة، وهو الأمر الذي كان يعمل عليه غوارديولا كثيرًا مع الفريق وتراجع في الموسمين الأخيرين.

مع فالفيردي يضغط الفريق كله عاليًا لاستعادة الكرة حتى ميسي نراه يعود إلى وسط الملعب في محاولة لقطع الكرات وبدء اللعب، وهو أمر لم نكن نراه سابقًا أمام إنريكي. فالفريق الكتلوني يضغط حاليًا بشكل دائم، تمريرات الخصم وإجباره على التخلص من الكرة بسرعة في مناطق خطرة يتحول بها برشلونة سريعًا إلى المرتدات.

4. يقظة إيفان راكيتيتش

يرتفع مستوى راكيتيتش أحيانًا وينخفض أحيانًا أخرى منذ قدومه من إشبيلية عام 2014، وفي الوقت الذي كان بطلًا في الثلاثية في موسمه الأول، لم يساهم دوره في الموسم الماضي بإضافة كبيرة للفريق. مع إنريكي كان يضطر راكيتيتش للتغطية خلف ميسي في الجهة اليمنى في ظل عدم وجود ظهير أيسر يقوم بدور حقيقي.

مع عمل ميسي اليوم في مركز الرقم 9 الوهمي، وفي ظل وجود ظهير أيمن مميز مثل نيلسون سيميدو، يركز راكيتيش كل عمله على العمل في العمق، وبات يملك حرية أكبر في صناعة اللعب والصعود إلى مرمى الخصم مع استحواذ الفريق على الكرة.

اقرأ/ي أيضًا: 5 دروس يمكن استخلاصها مع عودة دوري أبطال أوروبا

5. الاعتياد على رحيل نيمار

إذا كان هناك شيء واحد كان يملكه إنريكي ولا يملكه فالفيردي في السنوات الثلاث الماضية فهو نيمار. ولعل رحيل النجم البرازيلي إلى باريس سان جيرمان هو أول ضربة تلقاها فالفيردي في تشكيلته الجديدة. وعلى الرغم من توقيع برشلونة مع عثمان ديمبيلي واستعادة جيرارد ديلوفو، لم يكن أحد ينتظر أن تتم تعبئة فراغ نيمار بسهولة.

أصيب عثمان ديمبيلي، لكن قبلها أظهر برشلونة تماسكًا كبيرًا في مبارياته في الليغا، وعمل الفريق بالكامل نجح بتعويض غياب اللاعب البرازيلي، ولعل فرصة ديلوفو ستكون الأهم حاليًا بعد تعرض ديمبيلي لإصابة ستبعده 4 أشهر عن الملاعب.

 

اقرأ/ي أيضًا:

فيديو: حادث عنيف في سباق سنغافورة يغير مسار بطولة العالم للفورمولا 1

5 نجوم قد يغادرون باريس سان جيرمان الصيف المقبل