كيف تحافظ على وزنك في فترة

كيف تحافظ على وزنك في فترة "الحجر" المنزلي بسبب فيروس كورونا؟

يجب تطوير إستراتيجيات لعدم زيادة الوزن أثناء البقاء في البيت (Getty)

الترا صوت- فريق الترجمة

في ظل التخوّف من انتشار فيروس كورونا الجديد، وفرض العديد من الدول حول العالم إجراءات صارمة تتعلق بالحجر الصحيّ أو حظر التجوّل الكامل أو الجزئي لاحتواء الوباء وعدم السماح بانهيار الأنظمة فيها، يتساءل كثيرون عن الطريقة الأمثل لعدم زيادة الوزن أثناء هذه الظروف. فالجلوس لفترات طويلة في المنزل، دون امتلاك القدرة على الخروج والحركة، وتمضية الوقت في العمل أو شؤون أخرى، والبقاء قريبًا من الطعام والمطبخ، قد يعني أن الفرصة مهيأة لتناول قدر عال من السعرات الحرارية يوميًا، خاصة وأن ذلك يترافق مع ارتفاع مستويات التوتّر والقلق في ظروف الحجر الصحيّ أو حظر التجوّل، ما يجعل الإنسان أكثر ميلًا لتناول كميات أكبر من الطعام.

الصيام من السبل التي يوصي بها المختصون لتقوية جهاز المناعة، كما أن له آثارًا إيجابية على القلب والأوعية الدموية، وخفض ضغط الدم، ومساعدة الجسم على مقاومة الالتهابات

فهل يمكن أن يكون الصيام المتقطّع وسيلة مجدية لتفادي زيادة الوزن، أو حتى تخفيف الوزن أثناء "حبسة كورونا" وترقّب أن يزول الخطر؟ هذا ما يقترحه بعض مختصي التغذية والحمية، والذين يرون في هذا النمط من الحمية فائدة كبيرة لتخفيف الوزن والحفاظ على الصحّة، ولاسيما أنه يساعد على تغيير نمط العيش المتعلق بتناول الطعام بشكل جذري، علمًا أن الصيام من السبل التي يوصي بها المختصون لتقوية جهاز المناعة، كما أن له آثارًا إيجابية على القلب والأوعية الدموية، وخفض ضغط الدم، ومساعدة الجسم على مقاومة الالتهابات.  في المقال التالي المترجم بتصرف عن موقع CNN Health ننقل لكم بعض التفاصيل التي تساعدكم على فهم هذه الحمية والالتزام بها. 

ما هو الصيام المتقطع؟

الصيام المتقطع تجويع متقطّع للجسم بطريقة استراتيجية، إذ يتم الانتقال بين فترات الأكل والصيام بشكل منتظم، عبر المراقبة الصارمة للسعرات الحرارية التي تتناولها، أو عدم استهلاك أي طعام على الإطلاق خلال فترات معينة من اليوم. وفي حين يختار البعض الصيام لساعات محددة خلال النهار، فإن آخرين قد يصمدون ليوم كامل أو أطول من ذلك، وكل ذلك بهدف تخفيف الوزن. 

أحد أنظمة الصيام المتقطع الأكثر شيوعًا هو النظام الغذائي 2-5 وهو نظام يتضمن تقييد السعرات الحرارية ليومين متتاليين في الأسبوع، وتناول الطعام دون التقيد بالحد الأعلى للسعرات الحرارية في الأيام الخمسة الأخرى.

 وقد يصوم آخرون على أساسٍ يوميٍّ من خلال تناول الطعام فقط خلال نافذة زمنية محددة.

الفوائد الصحية للصيام المتقطع

 قد يؤدي الصيام المتقطع إلى تحسين صحتك بشكل عام وإطالة عمرك، ويرجع ذلك على الأرجح إلى الطرق التي يؤثر بها الصيام على وظائف الخلايا والهرمونات، وفقًا لعدة دراسات. ففي إحدى الدراسات الحديثة في الخلية الأيضية، على سبيل المثال، تم ربط الصيام الدوري بانخفاض مخاطر الإصابة بأمراض القلب والسكري والسرطان والأمراض المرتبطة بالشيخوخة. ويفسر العلماء ذلك بأنه خلال مرحلة الصيام، تموت العديد من الخلايا، وتنشط الخلايا الجذعية التي تبدأ بعملية التجديد التي تؤدي إلى ظهور خلايا جديدة أقوى.

كما أظهرت دراسات أخرى أن الصيام المتقطع يقلل الكوليسترول منخفض الكثافة (LDL)، ويحسن مقاومة الإنسولين التي تساعد على استقرار مستويات السكر في الدم.

 

اقرأ/ي أيضًا: 

مضادات الالتهابات والكورونا.. ماذا يقول الخبراء؟

ارتفاع الحرارة من أعراض الإصابة بكورونا.. فكيف يجب قياسها؟

كيف تساهم في الحدّ من انتشار عدوى فيروس كورونا؟

بدء أول تجربة على البشر للقاح ضد فيروس كورونا

أحد أعراض مرض فيروس كورونا هو ضيق النفس.. ماذا يعني ذلك؟

إنفوغراف: ماذا تفعل لو شككت بالإصابة بعدوى فيروس كورونا؟