كيف أعرف شخصيتي الحقيقية ونوعها؟

كيف أعرف شخصيتي الحقيقية ونوعها؟

يمكنك استشارة طبيب نفسي إذا أردت معرفة ملامح شخصيتك ومكوناتها (Getty)

كيف أعرف شخصيتي الحقيقية؟ كيف أعرف شخصيتي الرومانسية؟ أسئلة تتبادر لذهن العديد من الأشخاص حيث تعتبر معرفة الإنسان لشخصيته وحقيقتها، من أهم المعارف التي يجب على الإنسان اكتسابها، حتى يستطيع التعامل مع الآخرين، واكتساب احترامهم وثقتهم، أو حتى لعلاج عيوب شخصيته. فكيف يمكن للمرء علاج عيوب شخصيته دون أن يدرك في البداية ما هي شخصيته.

من خلال مراقبة الإنسان لنفسه، يستطيع تحديد معالم شخصيته الرئيسية، ويستطيع إدراك حدود ملامحها الأولية، وصفاتها وردود أفعالها

نتناول في هذا الموضوع بعض الأساليب الهامة والعملية، التي يمكن للإنسان من خلالها أن يتعرف على شخصيته بشكل جيد، ويدرك أبعادها وسماتها الأساسية التي تتكون منها.

كيف أعرف شخصيتي الحقيقية ونوعها؟

1. راقب نفسك

تعتبر مراقبة النفس هي الوسيلة الأولى والأهم لمعرفة ملامح الشخصية. فمن خلال مراقبة الإنسان لنفسه، يستطيع تحديد معالم شخصيته الرئيسية، ويستطيع إدراك حدود ملامحها الأولية، وصفاتها وردود أفعالها، المتمثلة في ردود أفعاله في المواقف المختلفة.

لكن يجب أن نلفت الانتباه أن مراقبة النفس يجب أن تكون خلال الحياة اليومية العادية، حيث لا يمكن الحكم على الشخصية من خلال المواقف الصعبة أو الطارئة التي يمر بها الإنسان، فهي ليست المرآة الصحيحة التي تعكس تفاصيل الشخصية في هذه الحالة.

2. الاختبارات المتخصصة

توجد الكثير من الاختبارات التي تقيس الشخصية وتحلل السلوك وتجعلك تعرف نوع شخصيتك الحقيقية أو ميولها. وتتكون هذه الاختبارات إما من مجموعة من الأسئلة يجب الإجابة عليها بصدق شديد، ومن ثم اتباع التعليمات المرفقة بكل اختبار للتوصل للنتيجة، أو مجموعة من الأشكال والرسومات التي يجب أن تقول انطباعك بخصوصها، ومن خلال الأجوبة يمكن معرفة الشخصية وسماتها.

اقرأ/ي أيضًا: 5 أغذية تحسّن صحتك العقلية ومزاجك

لكن يجب الحذر هنا من الاختبارات والأسئلة التي لم يضعها الخبراء المتخصصين في مثل هذه النوعية من الاختبارات، لأنها قد تعطي انطباعات ودلالات خاطئة عن الشخصية. لذلك يجب الانتباه جيدًا.

3. أسأل من حولك

وعلى الرغم من عدم تفضيل الخبراء لهذه النوعية من طرق معرفة الشخصية، إلا أن سؤال من حولك قد يكون معيارًا على معرفة شخصيتك الحقيقية، لكن يجب أن تسأل أهل الخبرة والثقة، وابتعد عن سؤال من لا يعرفوك جيدًا، أو من قد يستثمرون إجاباتهم للحصول على منفعة شخصية منك، فهذا يولد الكذب والنفاق، أو قد يثير شفقة البعض نحوك.

4. استشر المتخصصين

وأخيرًا إذا أردت أن تستمع رأي المتخصصين. اذهب إليهم. يمكنك استشارة طبيب نفسي أو أخصائي اجتماعي، إذا أردت معرفة ملامح شخصيتك ومكوناتها، وكيف يراك الأخرين، بالإضافة لحصولك على العديد من الملاحظات القيمة حول كيف تتمتع بشخصية أفضل وأقوى.

سؤال من حولك قد يكون معيارًا على معرفة شخصيتك الحقيقية، لكن يجب أن تسأل أهل الخبرة والثقة، وابتعد عن سؤال من لا يعرفوك جيدًا

يمكنك أيضًا أن تعرف شخصيتك الحقيقية من خلال اخضاعها للمحكّات والمواقف الصعبة فمعادن الناس تظهر في هذه المواقف. مثلًا يمكنك أن تكتشف جانبًا من الرأفة والشفقة في شخصيتك عند رؤية موقف مؤلم يتعرض له أحد الأشخاص أو تكتشف صفة الجبن في شخصيتك عند تعرضك لموقف يحتاج لقوة وشجاعة.

هذه المواقف قد يكون من الصعب صناعتها ولكن بلا شك ستتعرض لها وستكتشف نوع شخصيتك.

اقرأ/ي أيضًا:

مرض الاكتئاب.. حاضر نتقن إنكاره

كيف تساعد مريض الاكتئاب؟