كنت أرتدي جسدي

كنت أرتدي جسدي

ويليم دي كوننغ/ أمريكا

أوشكُ الآنَ
أن أتجسدَ في لحظةٍ
فلتتْ من خيالي
"وأن أتركَ النهرَ يجري إلى لا مصبِّ"
التَّجَدُّدْ.
*

أوشك الآنَ أن أعبرَ النبضَ في قدمٍ
رشّتِ الزهرَ والأقحوانَ على الخطواتِ
وأتلفتِ الشَّمعَ والنور واللحنَ
في زمن متعبٍ
وامَّحَتْ مثلما يمّحي
الصوتُ في سلسبيلِ
التّبَدُّدْ.
*

منذُ أنْ صرخَ الوقتُ صرخته الأبديةَ
لم تَعْبَأ الريحُ بالوقتِ..
كان الصدى
موحشًا...
-منذ ذاك الزمان الكسير-
تجلّدْتُ كيْ أشربَ الوحدةَ المنتقاةَ/
وكيْ أشربَ العسلَ المتناثِر في وحدتي
من إناءِ التّوَحُّدْ...
*

أوشك الآنَ أن أرمقَ
الرَّجْعَ في جُبِّ هذي الحياةِ..
وفي جُبِّ هذا الوجودِ الأليفِ..
وأسقطَ في فخِّ هذا الصدى
"متْ قليلًا
وعدْ سالمًا"..
عدتُ أبحثُ عن ظليَّ
الـ كنتُ أفْلَتُّه من يدي
ذات موتٍ خفيفٍ
تفاقمَ حتى تحلَّلَ فيَّ -وفيه- التَّحَيُّزُ..
ما اسمي؟
وأيني؟
وهلْ للظِّلالِ البعيدةِ
من فخ هذا المدى
بُدّْ؟
*

كلما صحتُ في جب هذا الوجود
"سأمضي إلى لا مكانٍ"
يرد عليّ الصدى:
"وعد!".

 

اقرأ/ي أيضًا:

رثاء لأشياء فقدناها

في ربع ساعة تذكرت كلّ شيء