كلاسيكو الكرة الألمانية.. هل سيحسم البايرن اللقب أم سيشعل دورتموند المنافسة؟

كلاسيكو الكرة الألمانية.. هل سيحسم البايرن اللقب أم سيشعل دورتموند المنافسة؟

انتصر البايرن ذهابًا برباعية نظيفة (Getty)

ألترا صوت - فريق التحرير

تتجه أنظار متابعي كرة القدم في العالم إلى كلاسيكو الكرة الألمانية، والذي يجمع مساء اليوم الثلاثاء بين بايرن ميونيخ متصدّر الدوري الألماني وملاحقه بوروسيا دورتموند، ضمن الجولة الثامنة والعشرين من البوندسليغا، هي فرصة دورتموند الأخيرة من أجل البقاء في الصراع على اللقب، فإما يكون أو لا يكون، الهزيمة ستعني بالتأكيد حسم البايرن بدرجة كبيرة لقب البطولة لصالحه، حينها سيحمل كأس البطولة للمرة الثامنة على التوالي.

نقطة أم أربع أم سبع نقاط؟، سؤال حيّر الجميع، ستظهر إجابته اليوم بعد انتهاء موقعة الكلاسيكو بين بوروسيا دورتموند مع بايرن ميونيخ، يحتل أسود فيستفاليا أصحاب الضيافة المركز الثاني، خلف بايرن المتصدّر بفارق أربع نقاط، في مسعى منهم لتقليص الفارق إلى نقطة واحدة، قبل ست مراحل فقط من ختام الدوري، وذلك لا يحدث إلا إن خرجت كتيبة لوسيان فافر بالنقاط الثلاث، والأمر لو تم، سيقترب حينها دورتموند من إحراز اللقب، كون البايرن يملك مواجهات صعبة للغاية في المراحل التالية، أبرزها لقاءات بايرليفركوزن وبوروسيا مونشنغلادباخ وفولفسبورغ، فيما لا يوجد مواجهة توصف بالصعبة على دورتموند سوى أمام لايبزيج.

يعرف البايرن جيّدًا من أين تؤكل الكتف، ومتى تؤكل، فهل يفعلها ويحسم اللقب لصالحه الليلة على حساب دورتموند؟

إن انتهى كلاسيكو الكرة الألمانية الليلة بالتعادل، فسيقترب البايرن من إحراز اللقب، فهو سيحافظ على فارق النقاط الأربع، مع السماح لنفسه بالتعثّر لمرّة واحدة، بغض النظر عن نتائج دورتموند فيما تبقّى من مباريات، لكنّ الأهم بالنسبة للنادي البافاري هو حسم الأمور تمامًا، عبر الخروج منتصرًا من ملعب سيغنال إيدونا بارك، والذي سيفتقد لأبرز معالمه التي أرعبت الخصوم، ونقصد جماهير دورتموند العاشقة التي أذاقت الضيوف الويلات، انتصار البايرن سيمنحه اللقب مبكّرًا، وسيصبح تتويجه باللقب الثامن على التوالي مسألة وقت لا أكثر.

غريبٌ هو أمر دورتموند، يصرّ على منافسة البايرن وحرمانه من الحفاظ على لقبه، وما يلبث أن يضيع أحلامه بالتفاصيل الصغيرة، ففي الموسم الماضي اقترب دورتموند كثيرًا من حسم اللقب، وابتعد عن البايرن بفارق وصل إلى ثمان نقاط، لكنّه تعثّر بشكل مفاجئ أمام فرق ضعيفة، وخسر سباق اللقب بالأمتار الأخيرة، ليكسب البايرن البطولة بفارق نقطتين فقط عن دورتموند، بالمقابل يعيش البايرن حالة معاكسة، تجده يتخلّف عن دورتموند في أغلب فترات الموسم، وفي وقت يشعر به الجميع أن العملاق البافاري ابتعد عن المنافسة بفارق مريح، ينتفض بشكل مفاجئ، ويطيح بالجميع، وينتظر الأقدار كي تُسقط دورتموند في مواجهات مع فرق ضعيفة أو متوسّطة.

اقرأ/ي أيضًا: كلاسيكو الكرة الألمانية.. بايرن ميونيخ يداوي جراحه بإذلال دورتموند

العقليّة التي يتميّز بها النادي البافاري هي التي شكّلت دومًا العامل الحاسم في نيل اللقب، الفريق يلعب فقط من أجل نيل اللقب، ولا يُرعبه أحد من المنافسين مهما كانت قوّته، وأيًّا كانت حالة النادي البافاري، في القمّة أم في الحضيض، بايرن ميونيخ يعرف كيف تؤكل الكتف، ومتى تؤكل.

 فضمن المواجهات المباشرة بين الفريقين، ستبدو نظريّة العقليّة هذه واضحة للعيان، في كلّ مواجهات الكلاسيكو لا يمكنك التنبّؤ بالنتيجة، لكنّ البايرن يصدم دورتموند بنتائج مرعبة في الأليانز أرينا مهما كانت ظروفه سيّئة، ففي ذهاب الموسم الحالي، هُزم البايرن بخماسيّة أمام آينتراخت فرانكفورت، أقالت الإدارة المدرّب، واستلم هانز فليك دفّة القيادة بشكل مؤقّت، وعليه أن يواجه دورتموند في أولى اختباراته بالبوندسليغا، أيّ ظروف مثاليّة هي التي سيستغلّها دورتموند، إنّه متفوّق على البايرن في الأداء وجدول الترتيب، وسيلعب أمام مدرّب يخوض بشكل مؤقت أولى مبارياته في البوندسليغا، لأنّه البايرن، ولأنه يملك عقليّة الانتصار، لم يحقّق دورتموند فوزًا كبيرًا وتاريخيًا على العملاق البافاري كما هو متوقّع، بل هُزم بأربعة أهداف نظيفة، فشكّل ذاك اللقاء نقطة تحوّل في مسيرة حامل اللقب في الموسم الحالي، إلى أن وصل لكرسي الصدارة، وحافظ عليه حتّى الآن، البايرن يعلم أين تؤكل الكتف، ومتى تؤكل.

تعلّم دورتموند الكثير من دورس الموسمين السابق والحالي، لا يبدو أنّه سيقبل على نفسه الخروج مبكّرًا من المنافسة على اللقب، سيسعى لتحقيق الانتصار بكلّ ما أوتي من قوّة، يملك بذلك أدواته التي تؤهّله فعل ذلك، الفريق حقّق 9 انتصارات في آخر 10 مباريات في البطولة، لكنّ الخصم الذي أمامه انتصر 12 مرّة في آخر 13 مناسبة، وسيغيب عن دورتموند بعض الأوراق الهامّة بسبب الإصابة، أبرزها القائد ماركو رويس ونيكو تشولز والمدافع زاغادو، فيما يغيب عن البايرن تياغو ألكانتارا وتوليسو وكوتينيو، فهل سيشعل دورتموند المنافسة على اللقب، أم سيجبره البايرن على الرضوخ للموسم الثامن على التوالي؟

هذا ما ستكشفه لنا الساعات القليلة القادمة..

اقرأ/ي أيضًا: 

قبل الموقعة المرتقبة .. بايرن ميونيخ يثأر من فرانكفورت وينذر دورتموند

قمّة البوندسليغا.. دورتموند يكتسح شالكه برباعية نظيفة