كعادته.. البايرن يهين أندية لندن في دوري الأبطال وبرشلونة ينجو من فخ نابولي

كعادته.. البايرن يهين أندية لندن في دوري الأبطال وبرشلونة ينجو من فخ نابولي

حسم التعادل الإيجابي لقاء نابولي مع برشلونة (Getty)

ألترا صوت - فريق التحرير

حسم التعادل الإيجابي مواجهة نابولي مع برشلونة في ذهاب الدور ثمن النهائي من دوري أبطال أوروبا، ليتأجّل الحسم إلى لقاء الإياب، فيما وضع بايرن ميونيخ قدمًا له في ربع النهائي، إثر فوزه الكاسح على تشيلسي في ملعب ستامفورد بريدج بثلاثة أهداف دون رد.

ستصعب المهمّة على البارسا إيابًا كونه سيفتقد لنجمَيه بسبب البطاقات الملوّنة، فيما حسم البايرن أمر تأهّله إلى ربع النهائي بشكل مبكّر

كانت رحلة برشلونة إلى ملعب سان باولو محفوفة بالمخاطر، لم يواجه البلوغرانا من قبل نابولي بشكل رسمي، وفي ظروف راهنة متردّية بأداء تحت المتوسّط للفريق خصوصًا في خطوطه الخلفيّة، وأوضاع آنية مثاليّة متمثّلة بانفراد النادي بصدارة الليغا، ودّت كتيبة كيكي سيتين الخروج سالمة من موقعة نابولي، علّ ذلك يعينها على حسم التأهّل إلى الدور ربع النهائي بشكل مبكّر.

بدأت المباراة بمرحلة جسّ للنبض من قبل الفريقين، وندرت الفرص المباشرة، وكان أغلب اللعب في وسط الميدان، استحوذ فيه الضيوف على الكرة أكثر من نابولي، ومع وصول المباراة لدقيقتها الـ30، ارتكب دفاع البارسا هفوة من قبل فيربو، فاستغلّ زيلينسكي ذلك ومرّر كرة بالمقاس لميرتنيز، والذي صوّب الكرة من على حافّة منطقة الجزاء، لم يحرم حارس البارسا تيرشتيغن نفسه من متعة مشاهدتها وهي تهزّ شباكه، وقبل نهاية الشوط الأوّل بدقائق كاد مانولاس أن يضيف الهدف الثاني، لكنّ تسديدته انحرفت عن القائم الأيمن لمرمى الحارس الألماني.

اقرأ/ي أيضًا: دوري أبطال أوروبا.. أتلانتا ولايبزيج يقتربان من بلوغ ربع النهائي

استمرّ اللعب في وسط الميدان مع بداية الشوط الثاني، وسارت الأمور على المنوال نفسه في الشوط الأوّل، نابولي يدافع بشكل جيّد ويعتمد على المرتدّات الخطرة، قبل أن يخرج صاحب الهدف الأوّل من أرض الملعب مصابًا، وهنا انقلبت الأمور لصالح الضيوف، فنشطوا هجوميًّا أكثر من قبل، وأسفر ذلك عن هدف التعديل للفرنسي غريزمان، مستغلًا تمريرة سيميدو الحاسمة، كان ذلك في الدقيقة 57.

وفيما تبقّى من وقت تسابق نجوم نابولي على إهدار الفرص، أمام تألّق الحارس تيرشتيغن الذي أنقذ مرماه من أهداف محقّقة، ولم تنجح محاولات ميسي في تسجيل هدف الفوز، لينتهي اللقاء بتعادل جنّب البارسا مرارة الهزيمة، لكنّه لم يحميه من خسارة أبرز مفاتيحه في لقاء الإياب، إذ سيغيب بوسكيتس عن لقاء الإياب بسبب تراكم الإنذارات، وفيدال بسبب تلقّيه البطاقة الحمراء.

من جهة أخرى حسم بايرن ميونيخ موقعة ملعب ستامفورد بريدج لصالحه بثلاثة أهداف دون رد، ليقترب النادي البافاري بشكل كبير من بلوغ الدور ربع النهائي، لطالما ابتسمت الأندية اللندنية للفريق الألماني، كان آرسنال ضحيّته المفضّلة، وناب عنه توتنهام وأذلّه البايرن بسباعيّة في دور المجموعات في عقر داره بلندن، هذه المدينة التي توّج البايرن فيها بآخر ألقابه في البطولة موسم 2012/2013 على حساب بوروسيا دورتموند، والآن أتى الدور على تشيلسي الذي حرم البايرن من الفوز بنسخة 2011/2012 في نهائي الأليانز أرينا.

ثأر البايرن من تشيلسي كان قاسيًا جدًا بواقع ثلاثة أهداف دون رد، فعلى الرغم من الهجمات الكثيرة في الشوط الأوّل للفريقين، تألُّق الحارسَين حال دون تسجيل الأهداف، ولكن مع بداية النصف الثاني من اللقاء، سجّل سيرجي غنابري هدفين في ظرف ثلاث دقائق، أحبط بهما دفاعات تشيلسي التي تلقّت هدفًا ثالثًا عن طريق ليفاندوفسكي في الدقيقة 76، وزاد الطين بلّة طرد المدافع ماركوس ألونسو قبل نهاية المواجهة بدقائق.

اقرأ/ي أيضًا: 

هزيمة ليفربول وسان جيرمان في دوري الأبطال.. الأرض تبتسم لأصحابها

بسبب "خروقات خطيرة".. اليويفا يحرم مانشستر سيتي من المشاركة في بطولاته