"كرهناكم يا حكام" جماهير كرة القدم التونسية تقول كلمتها في دعم قطر

لافتة جماهير الإفريقي في نهائي كأس تونس (فيسبوك)

لم تتسلّط الأضواء في نهائي كأس تونس على فوز الافريقي بقدر ما تسلّطت، داخل تونس وخارجها، على اللافتة التي رفعتها جماهير الفريق تضامنًا مع قطر والقضية الفلسطينية، والتي ورد فيها "كرهناكم يا حكام، تحاصرون قطر وإسرائيل في سلام". حيث انتشرت هذه اللافتة التي تم رفعها في الشوط الثاني من المباراة حين قدوم الرئيس الباجي قايد السبسي للملعب، كالنار في الهشيم في مواقع التواصل الاجتماعي، فيما اعتبره العديد تأكيدًا على مساندة المزاج الشعبي العربي لقطر في مواجهة الحصار الذي تقيمه السعودية والإمارات والبحرين عليها منذ نحو أسبوعين.

استحسن الكثيرون لافتة المساندة لقطر وللقضية الفلسطينية واعتبروها تأكيدًا لمساندة المزاج الشعبي العربي لقطر في مواجهة الحصار

كتب عدنان منصر، مدير الديوان الرئاسي زمن الرئيس السابق المنصف المرزوقي، على حسابه "الناس يعرفون ما يريدون ولا يحتاجون لكثير من الكلام"، مضيفًا وسم "#شكرا_أحباء_النادي_الافريقي".

اقرأ/ي أيضًا:  "الأهرام العربي".. كل شيء مباح لنشر الشعوذة

فيما اعتبر زهير إسماعيل، عضو المكتب السياسي في حراك تونس الإرادة، بأن المقابلة هي "تجمّع شعبي حاشد أعاد ترتيب المشهد الداخلي واستهدف السيستام في رموزه الحاضرين بالمنصّة الشرفية، وعبّر عن موقف تونس العميقة مما يدبّر في الخليج العربي، والبوصلة فلسطين".

وكتب الناشط ناصر أولاد أحمد: "بعيدًا عن الرشاوى وشراء الذمم واستغلال حالات الضعف، ما أنفقته العرب المتصهينة من أجل بيان أن الحصار حركة عالمية تنقضه جماهير مفقرة وتلقائية ولكنها بوعي كوني".

بل وبلغت المساندة صفوف المشايخ، حيث كتب مختار الجبالي، أستاذ الفقه بجامعة الزيتونة على حسابه على فيسبوك: "مع أني أكره التعصّب للفرق الرياضية، ولكنّي أفرح بوعي شبابنا الفاهم لواقعه والمناصر للقضيّة"

فيما سخر الناشط السياسي حمزة محمد من ردة فعل الإمارات المتوقعة قائلاً: "الإمارات تضع الإفريقي على قائمة الإرهاب بعد لافتة اليوم".

اقرأ/ي أيضًا:  5 أخبار مضحكة في مهزلة تدليس الأهرام المصرية ضد قطر

وكانت قد أعلنت وزارة الداخلية التونسية فتح تحقيق حول هذه اللافتة، فيما اُعتبر تداركًا من السلط الرسمية للموقف الحيادي المُعلن من الأزمة الخليجية. وهو ما انتقده سمير بن عمر، أمين عام حزب المؤتمر من أجل الجمهورية، معلقًا على حسابه "ما هذا العار؟ عودة محاكم التفتيش!".

فيما أكدت الناشطة السياسية سنية الزكراوي أن "حرية الرأي وحرية التعبير يضمنهم الدستور. لا أحد له الحق أن يمنع المواطنين من التعبير عن آرائهم".

وقد احتفت، في المقابل، الصحف القطرية بموقف جماهير الإفريقي، حيث عنونت صحيفة "العرب" في الصفحة الأولى لملحقها الرياضي: "الجماهير التونسية تساند قطر بلافتة معبّرة". فيما وصفت صحيفة "الوطن" اللافتة بأنها "موقف تاريخي"، أكد على أن "الشعوب مع قطر". وعلّقت، في نفس السياق، صحيفة "الراية": "الرسائل الشعبية العابرة للقارات تفضح العدوان الثلاثي وتهتف باسم قطر".

وقد تناقل القطريون اللافتة على نطاق واسع في مواقع التواصل الاجتماعي رفقة تعليقات شكر وثناء للجماهير التونسية. حيث كتب مبارك زايد آل شهوان على تويتر: "انظروا للشعوب الحرة والتي تعبر عن رأيها ولا تعاقب على تعاطفها".

وشكر الإعلامي القطري جابر الحرمي تونس في حسابه على تويتر: "#شكرًا_تونس لا تكفي.. شكرًا الشعب العظيم في #تونس الخضراء.. إنحاز إلى المبادئ والأخلاق.. رافضًا المال والضغوط والابتزاز".

وقد أرسل النادي العربي القطري عبر حسابه الرسمي تهنئة خاصة للنادي الافريقي قال فيها "من النادي العربي في قطر إلى نادي الشعب في تونس (الإفريقي) مبروك الكأس رقم 12، فرحتكم دائمة ووقفتكم مع قطر لن ينساها التاريخ".

 

اقرأ/ي أيضًا:

ما وراء حملة الإعلام الإماراتي والسعودي ضد عزمي بشارة؟

مونديال 2022 لن يخرج من الدوحة.. رغم أكاذيب الإمارات والسعودية