كتاب

كتاب "صفد في عهد الانتداب" لمصطفى العباسي.. المؤرّخ يُحرّر المدينة

كتاب صفد

لكم يتمنّى المرء أن يقرأ عن كلّ مدينةٍ في هذا العالم كتابًا مثل "صفد في عهد الانتداب 1917 - 1948" (مؤسّسة الدراسات الفلسطينية، بيروت 2005) للمؤرّخ الفلسطيني مصطفى العباسي، لأنّ الرحلة التاريخية التي يأخذنا فيها تكسوها قوة المعرفة العميقة بلمسةِ التجربة الروحية، فيُعاد بناء مدينةٍ باتت في عداد الأمكنة المفقودة على غرار الفردوس أو قارة أطلانتس.

ليس غيابُ صفد وطرد سكّانها منها هو ما يجعلها مستأصلةً من جغرافيتها الطبيعية وحسب، إنما سقوطها من حساباتنا وتفكيرنا يضاعف المشهد وكأنَّ زلزالًا عاتيًا أودى بها أيضًا.

درجت العادة أن يقوم الأدباء بإحياء الأمكنة لشدّة ما يُشيّدون نصوصهم على مشاعر تجعلها تدنو من قلوب القرّاء حتّى يكادوا يلمسونها، لكنّ كتابًا مثل هذا يُحطم هذا الاحتكار الأدبيّ، ويؤكّد أنّ جهود المؤرّخين في هذا المجال تنازع جهود الأدباء، إن لم نقل إنّها تتجاوزهم باعتمادها ما لم يألف الأدب اعتماده من أرقام وخرائط وجداول، تستطيع أن تؤثّر فينا تأثيرَ الحبكات والأحداث والشخصيات في الرواية، وتلسعنا لَسْعَ المجازات والصور في الشّعر.

يعيد مصطفى العباسي بناء حياة مدينة صفد، وتركيب سكّانها ورُتب أعيانها وعامتها، وخطط بنيانها، وأشكال نشاطها السياسي والاقتصادي

يعيد هذا الكتاب صفد المنسية تمامًا من نسيانها وإهمالها الذي لم تعرفه مدينةٌ فلسطينية محتلّة مثلما عرفتهُ إلى جانب طبريا، اللّتين قلَّ أنْ نجد عنهما كتبًا، وتكاد الأعمال العربية حولهما تُعدّ على أصابع اليد الواحدة، ولا تبدو في الأفق إمكانيات لإبقائهما في الحضور سوى ما قدّمه الباقون الأقلاء من أبنائهما من شهادات تاريخ شفهي تقاوم الموت والاندثار.

اقرأ/ي أيضًا: دفن النكبة.. عن طريقة إسرائيل الممنهجة في إخفاء جرائمها

يعيد مصطفى العباسي بناء حياة المدينة، وتركيب سكّانها ورُتب أعيانها وعامتها، وخطط بنيانها، وأشكال نشاطها السياسي والاقتصادي، ويُرتّب سجل حروبها وكوارثها الطبيعية، ويُعيد رسم علاقتها بريفها، وصولًا إلى طرد سكّانها بشكلٍ يفوق خيال مؤلّفي المآسي.

مع العباسيّ نرى التاريخ أدبًا للعقل والمنطق، صانعه مؤرّخٌ مدجّج بالوثائق، مليء بالفضول والاستطلاع والتنقيب، وفوق ذلك لديه القدرة الهائلة على تغييب مشاعره الشخصية نحو المكان، بوصفه أحد أبنائه، ليترك العقلانية الحذرة الدقيقة من يتكلّم، ولأجل هذا كلّه، حين نرى المدينة ماثلةً أمامنا، بصورتها التي جلاها ونقّاها، وبحكايتها التي أنشأها قطعةً قطعة؛ نشعر أنّه حرّرها من مصيرها الاستئصالي الذي طال أهلها ولسانها.

أقول هذا لأن المؤرّخ يخلق مُزامنةً بين زمان صفد الذي انتهى إلى ظلمة الإهمال والغياب، وبين وعينا الحاضر، الآن، توًّا، في كيفية حدوث ذلك الإهمال والغياب.

أخبرتنا النظرية النسبية أنّه ما من زمن. الزمن مجرّد تصوّر. ما نعرفه من خلال الساعات قياس لتصوّرنا للوقت، والأهم هو مُزامنة قياس تصوّرنا. فلأنّ لحظات شروق الشمس بين مدينتين ليست هي نفسها بالضبط رغم أنّ الساعات المتزامنة، بين المكانين، تشير إلى زمن يسميه الفيزيائيون الزمنَ القياسيّ. هذا الزمن بالذات يُخلق هنا، مع صفد وزمانها وحكايتها.

يبدأ الكتاب بالحديث عن المكانة التي حازتها المدينة منذ الحكم العثماني لبلاد الشام، حين ظلّت سنجق (مقاطعة) تابعة لولاية دمشق، إلى أن صارت تابعة لولاية صيدا التي أقيمت عام 1660، ثمّ تراجعت حين صارت مركز قضاء فقط لأنّ مركز السنجق انتقل إلى عكّا مع سيطرة الشيخ ظاهر العمر الزيداني عليها عام 1745، لكن في عام 1887، قرّر الباب العالي فصل خمسة سناجق عن ولاية سوريا (هي اللاذقية وطرابلس وبيروت وعكّا ونابلس) وإقامة ولاية جديدة هي ولاية بيروت. طُبّق القرار بعد سنة من صدوره، وما يهمّ أن سنجق عكّا ضم الأقضية الآتية: صفد وطبريا وعكا وحيفا. هذا المبنى الإداري استمرّ حتّى نهاية الحكم العثماني عام 1918. يكتب العباسي: "إنّ بداية صفد الحديثة ترجع إلى الخمسينيات من القرن التاسع عشر. وتتعلّق هذه البداية بعملية التنظيمات، وخصوصًا بقانون الولايات الذي عزّز الجهاز الإداري العثماني في المدينة محوّلًا إيّاه إلى أكثر مركزية. كما أنّ هذا القانون أوجد وضعًا جديدًا تنازل بموجبه المواطنون في إدارة أمورهم بواسطة مجلس إدارة القضاء والمجلس البلدي. كما بُوشر تنفيذ مشاريع لتطوّر وإقامة بنية عصرية في صفد. من الواضح أيضًا أنّ الجهاز الإداري الجديد ساهم في دمج السكّان المسيحيين واليهود، إذ شاركوا الأعضاء المسلمين في إدارة المدينة والقضاء على قدم المساواة". (ص 12).

كان اليهود في صفد يبالغون بأرقامهم أمام الرحّالة الأوروبيين الذين يزورون المدينة، من أجل زيادة المعونة التي يحصلون عليها من إخوتهم يهود أوروبا

بخصوص إحصائيات السكّان، تتضارب الأرقام بين مصدر وآخر، إذ إنّ اليهود كانوا يبالغون بأرقامهم أمام الرحّالة الأوروبيين الذين يزورون المدينة، من أجل زيادة المعونة التي يحصلون عليها من إخوتهم يهود أوروبا، لأنّ هناك دعمًا للتواجد اليهودي في المدن اليهودية المقدّسة: صفد، طبريا، الخليل، القدس.

اقرأ/ي أيضًا: أركيولوجيا النكبة

في المقابل، هناك انخفاض غير مقنع في أعداد المسيحيين الذين يصلون إلى مجرّد ثلاثة أنفار في بعض المصادر، ومن غير المعقول أن يكون ذلك صحيحًا لأنّ لديهم مُمثّلًا في مجلس إدارة القضاء، لكنّ كتاب "ولاية بيروت"، وهو تقرير واسع وضعه كلّ من محمد رفيق التميمي ومحمد بهجت، بتكليف من الوالي في بيروت عام 1915، يضع 7499 عربيًا منهم 422 مسيحيًّا، مقابل 5256 يهوديًا. طبعًا بشير المؤلّف إلى أن نسبة السكّان اليهود لم تكن ثابتة، بل عرضة للتغيير بحكم أوضاعهم الاقتصادية السيئة، إذ كثيرًا ما هاجروا مرّة أخرى من فلسطين، على الأخص اليهود الأشكناز الذين يعتمدون على العون الخارجي. أمّا تطوّر أعداد السكّان العرب المسلمين فعائد إلى رغبة العثمانيين بجعل المدينة مركزًا للإسلام السنّي في محيط مختلط طائفيًا. يقول المؤلّف: "يبدو أن توطين قسم من المهاجرين الشراكسة سنة 1878، في جوار مدينة صفد لم يكن مصادفة. وهناك من يشير إلى أنّ الأمر كان بهدف تقوية طابع المنطقة الإسلامي" (ص 19).

أمّا عن السكّان اليهود، الذين كان عصرهم الذهبي في الاستيطان بالمدينة في القرن السادس عشر، فإنّهم يقدّسون صفد لاعتقادهم أنّ المسيح المنتظر سيأتي إليها أوّلًا، ومنها سيبدأ رحلة الخلاص. عمومًا لم تكن الجالية اليهودية متجانسة لأنّها تقوم على حيّين لكلّ من الأشكناز والسفارديم، لكلّ منهما كُنُسه ومؤسّساته، لكنّ المؤلّف يلاحظ أنّ السفارديم أكثر تضامنًا من الأشكناز، ولم يتقوقعوا ولم يشعروا بالغربة، وهم كالعرب لغةً وعادات، لكنّ الروابط بين القسمين ضعيفة. ومن الاختلافات أنّ اقتصاد السفارديم أكثر تماسكًا من الأشكناز الذين يعتمدون على الدعم والعون أكثر من إدارة مصالح ومهم (الصفحات 24 -28)، وبسبب اعتماد الأشكناز على العون عرفوا في سنوات الحرب العالمية الأولى ضيقًا وجوعًا، لأنّ مصدر الدخل الوحيد توقّف جرّاء انشغال أوروبا بالحرب (ص 34-35).

يشرح العباسي ارتباط صفد بسوريا، حيث نادى الصفديون بالانضمام إليها بزعامة الأمير فيصل عام 1918، لكنّ الاحتلال الفرنسي عام 1920 حال دون ذلك، وأدّى فصل الحدود ونشر نقاط التفتيش إلى الإضرار باقتصاد المدينة، كما أدى تقسيم القرى الحدودية إلى اضطرابات مسلّحة، لم تهدأ إلّا بإرسال القوات البريطانية لقمعها.

تؤيد صفد في الملمح العام معسكر الحاج أمين الحسيني، لهذا انشغل زعماؤها بوعد بلفور والوقوف بوجه الحركة الصهيونية، والهجرة اليهودية. لكن تأييد الصفديين للمعسكر الحسيني لم يمنع من وجود مناوئين مع المعسكر المضاد، خصوصًا في المنطقة القروية، بتأثير من الزعيم القروي كامل الحسين، شيخ عشائر الغوارنة، الذي أيّد سلطات الانتداب، وبنى علاقات مع الحركة الصهيونية. تطلّ السيرة الدرامية لكامل الحسين طوال الوقت، إلى أن ينتهي عام 1949 اغتيالًا على يد المخابرات السورية في لبنان.

لعلّ انعكاس أحداث البراق عام 1929 على صفد يعدّ الثاني من حيث الحجم بعد مدينة الخليل، فمع وصول الشائعات إلى المدينة عن ارتكاب مجزرة بحق المسلمين في القدس، هاجم الغاضبون من صفد الحيّ اليهوديّ الشرقيّ، مدّة 20 دقيقة، قُتل فيها 12 يهوديًا، وجُرح 33، وأُحرقت بيوت ومحلّات (ص187).

نادى الصفديون بالانضمام إلى سوريا بزعامة الأمير فيصل عام 1918، لكنّ الاحتلال الفرنسي لها عام 1920 حال دون ذلك

نتج عن تلك الأحداث الدامية لاحقًا قتلى من الطرفين، وجرى اتّهام المحامي الصفدي صبحي الخضراء بالوقوف وراء الأحداث، لكنّه استطاع تبرئة نفسه. ثمن تلك الأحداث كان باهظًا، حيث اتّسع الاستقطاب في المدينة، ونشأت ظاهرة "منكوبي صفد" التي تشير إلى عائلات الضحايا أو السجناء.

اقرأ/ي أيضًا: صنّاع النكبة الفلسطينيون

مجموع محكومي الإعدام في فلسطين، على خلفية أحداث البراق، هو 26 شخصًا، خُفّف الحكم عن 23 منهم إلى المؤبّد، لكنّ الثلاثة الذين أعدموا، والذين خلّدهم الشاعر الفلسطينيّ نوح إبراهيم في قصيدة صارت أغنية مشهورة، بينهم واحد من صفد هو فؤاد حجازي، إلى جانب محمد جمجوم وعطا الزير.

نتج عن مواقف القيادة التقليدية، المعسكر الحسيني ومن يعارضونه، انقسام حاد، كما أخذت الصراعات الطبقية تزداد منذ عام 1923، ولم تظهر، بحسب المؤرّخ، قيادة واعية ترد على مسألة الهجرة اليهودية سوى تنظيم عز الدين القسام (ص 216)، الذي أشعل استشهاده الثورة الكبرى بين عامي 1936 - 1939. في سنواتاتها، سنوات الإضراب والثورة، برزت قيادات جديدة في صفد تمثّلت في عبد الله محمود الشاعر ومحمد عثمان الكردي (أبو سلطان). وبرز في قضاء المدينة القائد عبد الله الأصبح، من قرية الجاعونة، والقائد محمود سليم صالح (أبو عاطف) من قرية عمومة، وهي إحدى القرى الجزائرية الخمس في القضاء إلى جوار: ماروس، ديشوم، الحسينية، التليل، والقائد الثالث احمد عبد الله شاكر، من قرية فراضية (ص 221 - 222).

نتج عن ثورة 36 - 39 ترسيخ قيادات جديدة من الجيل الشاب، وتراجع دور عائلة النحوي القيادي بسبب إنهاكها بالاعتقالات، وتغير ملامح العلاقة بين الريف والمدينة، وكذلك نشأ انقسام جديد بسبب اغتيال الزعماء القرويين أو تهديدهم على خلفية مواقفهم من الثورة (ص 227).

خلال فترة الحرب العالمية الثانية، أقيمت مستعمرات زراعية صهيونية في قرى عين الزيتون، وبيريا، وميرون. باع سليم علي سلام، ابن إحدى عائلات الأعيان في لبنان، امتياز تجفيف بحيرة الحولة لشركة صهيونية، ونتيجة الخلافات بشأن المساهمات التي بيعت من الأراضي لليهود من قبل ملّاك سوريين ولبنانيين، يرجّح كاتبنا وثيقة للجنة العربية العليا تؤكّد أنّها المساحة المباعة 73706 من الدونمات، ويرفق جدولًا مفصّلًا بأسماء من باعوا (ص 240)، وممّن باع الأراضي أمراء آل شهاب، ورثة الأمير فاعور زعيم عرب الفضل، وآل الأسعد من جبل عامل في جنوب لبنان، ومن الملّاك الفلسطينيين باع كامل الحسين أرضه في قرية الزاوية (ص 242).

للحدّ من بيع الأراضي، تمّ إنشاء صندوق الأمّة، بهدف تجنيد الأموال لشراء الأراضي العربية التي يرغب أصحابها في بيعها خوفًا من انتقالها لليهود، ومن الغريب أن كامل الحسين نشط في جمع التبرعات لهذا الصندوق وجمع وحده مبلغًا يعادل ما جمعه الصفديون.

للحدّ من بيع الأراضي، تمّ إنشاء صندوق الأمّة، بهدف تجنيد الأموال لشراء الأراضي العربية التي يرغب أصحابها في بيعها خوفًا من انتقالها لليهود

طبعًا تفرّق العرب حول الصندوق لأنّ الكل يريد السيطرة عليه، الأمر الذي أبطأ من نشاطه، في وقت توحّد فيه اليهود تحت راية الهاغاناه حاملين شعار: "أحداث 1929 لن تعود ثانية" (ص 245 -247). حدث هذا رغم أن يهود المدينة لم يكونوا قريبين من الصهيونية إلّا في بداية الأربعينيات من القرن الفائت، ونتيجة لذلك راحت الهاغاناه تسلحهم وتدربهم (ص 248).

اقرأ/ي أيضًا: ركن الورّاقين: من أثر النكبة

مع إعلان قرار التقسيم 1947، بدأ صفد، ذات الأكثرية العربية بنسبة 84 %، تتظاهر وتنشط ضد القرار الذي يضمّها إلى الدولة اليهودية المقترحة. وفي الوقت الذي بدا فيه اليهود متحضّرين ومسلّحين ومحصّنين منذ سنة 1944، بدأ العرب العمل على ذلك متأخرين جدًا.

بدأت الحرب. الرواية الإسرائيلية الرسمية لمعركة صفد تصف أهل المدينة بالقوّة والعدوانية، ثمّ تصف هروبهم من المدينة بأنّه غير معقول لأنّهم لم يطردوهم (ص 259) يعلّق الكاتب: "هذه الأوصاف القائمة تنطوي على كثير من المبالغة. فمع أنّ المعركة كانت صعبة حقًا إلّا أنّ التفوق في كلّ مراحلها تقريبًا كان لمصلحة اليهود، وقد عرف قادة البلماح ميزان القوى جيدًا، ولم يخشوا توقّعات رهيبة كهذه" (274).

من المواقف المهمّة في معركة صفد انضمام 60 متطوّعًا سوريًا، بقيادة الضابط الفار إحسان كم ألماز، قبل مجيء جيش الإنقاذ، إلى القوات المحلية التي عرفت باسم "حامية صفد". وحين وصل المقدّم أديب الشيشكلي على رأس فوج اليرموك من جيش الإنقاذ عيّن الضابط الأردني سارى الفنيش قائدًا أعلى لقوات صفد، فخاب أمل كم ألماز، وغادر مع مجموعته ليقاتل مع المتطوعين حتّى استشهاده.

حول المبالغات الإسرائيلية عن عدد جيش الإنقاذ يقول: "عدد القوّات العربية بلغ 690 محاربًا في بداية أيار/ مايو 1948، منهم 444 من المتطوعين المحليين الذين لم يمتلكوا أية مهارات قتالية، كما أنّهم جميعًا لم يكونوا مسلحين، فعدد المسلّحين بلغ 218 فقط، كما تشير قوائم الأسماء الأصلية، والتي تحمل كذلك أرقام قطع السلاح مع كل متطوّع" (ص 285)، ويقول أيضًا: "لم تشارك قوّات حرب نظامية في معركة صفد، لأنّ احتلال المدينة تم قبل التاريخ الرسمي لدخول الجيوش العربية، وهو نهاية الانتداب في 15 أيار/ مايو" (ص 286).

الرواية الإسرائيلية الرسمية لمعركة صفد تصف أهل المدينة بالقوّة والعدوانية، ثمّ تصف هروبهم من المدينة بأنّه غير معقول لأنّهم لم يطردوهم

غاب القائد ساري الفنيش وأدت اتهامات الغياب إلى اعتقاله لمدّة قصيرة في سوريا، لكنّ المؤرّخ الإسرائيلي بيني موريس، كما ينقل المؤلّف، يعتقد أن تصرّفاته وتصرّفات القادة الأردنيين، جاءت طبقًا لتعليمات الملك الأردنيّ عبد الله الأوّل، حيث ادّعوا أن منطقة صفد واقعة في منطقة الدفاع السوري - اللبناني، لكن موريس الرافض لذلك يرى أن هناك صلة بيت أنباء تحدثت عن نية المفتي الحاج أمين العودة إلى البلد، وتأليف حكومة فلسطينية مؤقتة تكون صفد عاصمتها، وبين سقوط المدينة، فـ"أنباء عودة المفتي أثارت قلق الملك" (ص 290).

اقرأ/ي أيضًا: أنيس صايغ.. أرشيفٌ لفلسطين

هكذا سقطت صفد! وقبل هذا هكذا عاشت حياتها كما زامَنَها العباسي مع زمننا بكتابه، ولعل هذه الاستعادة لهذا الكتاب تحاول أن تستذكر المدينة كوننا في الشهر الذي شهد معركتها الأخيرة التي بدأت في 16 نيسان/أبريل واستمرت حتى 10 أيار/مايو 1948، وفعلًا يصدق الكاتب حين يستعيد عبارة الشاعر ت. س. إليوت ويضعها في سياق ما حدث: "كان نيسان/ أبريل من أصعب الأشهر التي عاشتها صفد في الحرب" (ص 272).

 

اقرأ/ي أيضًا:

المؤرخ عصام سخنيني.. حياة في حراسة التاريخ الفلسطيني

قناديل ملك الجليل.. أصل الفلسطيني حصان