كايلا إتسينز.. تعرّف على الروتين اليومي لأشهر مدرّبات الرشاقة على الإطلاق!

كايلا إتسينز.. تعرّف على الروتين اليومي لأشهر مدرّبات الرشاقة على الإطلاق!

جاءت اتسينز على رأس قائمة فوربس لأبرز الشخصيات المؤثرة في عالم اللياقة البدنية (whaelse.com)

نقل موقع صحيفة الإندبندنت البريطانية حوارًا أجرته "بيزنس إنسايدر" مع واحدة من أكثر نجمات اللياقة البدنية تأثيرًا في العالم، وهي الأسترالية كايلا إتسينز. في السطور التالية ننقل لكم الحوار مترجمًا.


جلب لها  برنامجاها "BBG" و"BBG Stronger" المعروفان باسم "Bikini Body Guides" -اشتهرا بفضل تطبيق جديد باسم "SWEAT"، أنشأه شريكها توبي بيرس- أكثر من سبعة ملايين متابع على إنستغرام، وأصبح كتابها الأكثر مبيعًا، وصار هناك جمهور من المتحمسين للرشاقة يتبعون نظامها. كل هذا وهي تبلغ من العمر 26 عامًا فقط، إنها الأسترالية كايلا إتسينز.

تمتلك كايلا إتسينز "26 عامًا" 9.5 مليون متابع على إنستغرام، ما جعلها من بين الأكثر تأثيرًا في عالم الرشاقة واللياقة البدنية

أجرينا معها حوارًا عرفنا منه كيف أسست كايلا إتسينز هي وشريكها توبي بيرس، إمبراطورية اللياقة البدنية الشهيرة على مستوى العالم، وكيف تقضي من باتت أيقونة الصحة العالمية، أيامها العادية.

اقرأ/ي أيضًا: أثرياء إنستغرام.. أكثر 10 حسابات حققت أرباحًا خلال 2017

في نيسان/أبريل، جاءت كايلا إتسينز على رأس قائمة فوربس لأبرز المؤثرين في وسائل التواصل الاجتماعي على مستوى العالم في عالم اللياقة البدنية.

ولدت كايلا إتسينز في أديلايد، المكان الذي لاتزال تعيش فيه. وقالت لبيزنس إنسايدر، إنه بمجرد ما بدأت تستطيع حمل الكرة، بدأت تلعب كرة السلة: "لعبت  خلال سنوات المدرسة، وانتهى بي الأمر لأصبح مدربة كرة سلة".

وأضافت كايلا إتسينز: "ذهبت إلى الجامعة وبدأت الدراسة، وفي نفس الوقت كنت أعتقد أن التدريب الشخصي مجال يستحق الدراسة أيضًا". لذا، أصبحت كايلا إتسينز مدربة شخصية. "قلت لوالديّ، سآخذ عطلة لمدة سنة لأنني أحب التدريب الشخصي، وأعدكم أنني سأكمل دراستي الجامعية. لكنني لم أكملها، لقد كانت هذه وظيفتي النهائية"، تقول كايلا إتسينز.

 

A post shared by KAYLA ITSINES (@kayla_itsines) on

عندما تدرب كايلا إتسينز الزبائن، تقوم برفع صور لهم على حسابها على إنستغرام. في البداية كانت تفعل ذلك فقط كوسيلة لرصد وتسجيل التقدم الذي يحرزه المتدربون لديها، حتى بدأت النساء في متابعتها. 

طلبت نساء من جميع أنحاء البلاد، من كايلا إتسينز، تدريبهن، لذا اقترح زوجها وشريكها التجاري توبي بريس، إنشاء عمل إلكتروني، فأصدرت بالفعل نظامًا غذائيًا وخطة لياقة بدنية مدتها 28 يومًا لخدمة العملاء، ثم تبعته بتطبيق يسمى "Sweat with Kayla".

ترتكز فكرتها على التدريب لمدة 28 دقيقة، ونظام غذائي مرن وصحي، و"لأن مدته كانت 28 دقيقة فقط، تعلمه الناس بسرعة كبيرة"، تقول كايلا إتسينز مضيفة: "كان الناس يفرحون لأنهم غير مضطرين للتمرن لساعات وساعات".

وتسمي كايلا إتسينز خطتها "Bikini Body Guides" أو "دليل الجسد الملائم لملابس السباحة (البكيني)" ، أي  وهو اسم مستوحى من زبونة قالت لها يومًا إنها تريد أن تشعر بالثقة عندما ترتدي ملابس السباحة. و أنشأ الجمهور هاشتاغ "BBG#" من تلقاء نفسهم، بعد أن اشتروا البرنامج الذي انتشر على نطاق واسع. 

تقول كايلا إتسينز إن برنامجها هذا "مرتبط بعقلية ما يعنيه الجسد المناسب لارتداء ملابس السباحة"، موضحة: "الأمر لا يتعلق بنوع الجسد، بل يتعلق بالثقة التي تقف خلفه. هذه هي الطريقة التي انطلق بها البرنامج حقًا، أحبته النساء لأنه كان متعلقًا  بجعلهن أقوياء داخليًا ثم خارجيًا"، مضيفة: "لن تجد أي صورة مهنية لي أرتدي فيها ملابس السباحة، لأن الأمر لا يسير بهذا الشكل".

الآن، لدى كايلا إتسينز أكثر من 9.5 مليون متابع قوي على إنستغرام، لتأتي على رأس أكثر تجمعات اللياقة البدنية تخصصًا في العالم. وقد ملأ متابعوها الملاعب في جولاتها العالمية. وفي عام 2016، نشرت كتابًا أصبح الأكثر مبيعًا. ووضعت صورتها على غلاف مجلة "Odd" أيضًا.

أما بخصوص نظامها اليومي، فتستيقظ كايلا إتسينز في السادسة صباحًا من كل يوم، وفي حال كان لديها عميل، فإنها تستيقظ قبل ذلك، حيث تذهب إلى صالة الألعاب لتجهيز دورة التمارين. تقول كايلا إتسينز: "أحب أن يكون كل شيء مثاليًا ومُظهرًا ونظيفًا. أجعل الأرضيات نظيفة من أجل زبائني، لهذا أذهب قبل بدء التمارين بساعة، وأتأكد من أن كل شيء جيد، وأشغل الموسيقى".

تحب كايلا إتسينز الاستيقاظ باكرًا والنوم باكرًا أيضًا، حتى أنها تقول عن نفسها: "أنا مثل الجدّات". وتضيف: "عندما أستيقظ في وقت متأخر، العاشرة على سبيل المثال -وذلك لو كنت مريضة جدًا أو لأي سبب من الأسباب التي تجعل الآخرين يستيقظون في العاشرة- فإن وقت الغداء سيكون بعد ساعتين، وهذا من شأنه إرباك الساعة البيولوجية لجسمي كله، لأنني أرغب في تناول وجبة الإفطار".

تتناول كايلا إتسينز قليلا من الطعام قبل تمرين متدربيها صباحًا، ولكن كشخص يحب الالتزام بالعادات، فإنها تتناول الإفطار نفسه بعد ذلك، وعادة ما يكون في نفس المقهى، ويتكون من قطعتين من الخبز، وبيضتين مخفوقتين أو ثلاث، والكرنب الحار، والشاي الأخضر، وتليه قهوة تركية.

ثم تحفظ كايلا إتسينز بعض الصور التي تريد نشرها على إنستغرام، قبل أن تتوجه إلى المكتب للقيام ببعض أعمال صناعة المحتوى على الإنترنت، أو تذهب إلى مستودع الصالة الرياضية، حيث يقوم فريقها بتصوير الصور ومقاطع الفيديو الخاصة بها.

إتسينز: ليس هناك وقت مثالي لممارسة التمارين، خاصة بالنسبة للأمهات، فكلما أتيحت الفرصة للتمرّن، فليتمرن

أما الغداء، فعادة ما يكون سوشي، وعادة أيضًا ما تتمرن كايلا إتسينز خلال فترة ما بعد الظهيرة، بعد أن تأكل مرتين أو ثلاث مرات، وذلك "لأنني فقط أشعر أنني قد اكتسبت المزيد من الطاقة"، مع تأكيدها على أن الأمر مختلف من شخص لآخر: "ليس هناك وقت مثالي لممارسة التمارين. خاصة بالنسبة للأمهات، أقول دائمًا كلما أتيحت لك الفرصة لممارسة الرياضة، مارسيها. لكن ليس هناك وقت مفضل لذلك".

اقرأ/ي أيضًا: هل يكفي ما تقوم به من تمارين رياضية؟

تمرينها المفضل هو أي تمرين يتضمن رفع الأثقال: "أحب ممارسة تمارين الانحناء القوي وتمارين القفز ممزوجة برفع الأثقال. ولذا، على سبيل المثال، أقوم بتمرين السحب من أعلى ثم بعض تمارين القفز في الهواء المصحوب بالضغط، أو تمرين السحب إلى الوراء وبعده بعض تمارين القفز وجلوس القرفصاء".

بعد أن تنتهي من أداء تمارينها، تلتقي كايلا إتسينز بأسرتها، بما في ذلك والداها وشقيقتها "ليا"، التي تعمل مدونةَ أغذية صحية، ولديها أكثر من 370 ألف متابع على حسابها الشخصي. بعد ذلك تقوم بتمشية كلبها جونيور، وبعدها تقضي وقتًا مع توبي، ويطبخان العشاء سويًا. وهذا هو "اليوم العادي" بالنسبة للمدربة كايلا إتسينز كما تصفه.

يتكون العشاء من أطعمة مثل المكرونة أو المشويات أو البيتزا المُعدة، وكل ذلك تعده بنفسها في المنزل، فكما قالت كايلا إتسينز "نشأت في أسرة يونانية، لذا كنا دومًا نأكل وجبات مُعدّة داخل المنزل كلما سنحت الفرصة. لقد اعتدت على تناول الأشياء التي تمنح جسمي الطاقة كما أتناول ما أحب من الأطعمة. لا يتعلق الأمر بحساب السعرات الحرارية. ويا لها من طريقة في العيش".

تقول كايلا إتسينز: "أنا أحب جميع أنواع الطعام، لا أعرض عن تناول أي شيء، خلافًا للمأكولات التي تُشعرني بالغثيان مثل كميات الألبان الكبيرة، لعدم قدرتي على هضم اللاكتوز من صغري. لا أعرف ما إذا كان هذا سيختفي مع تقدمي بالسن أم لا، لكنني لازلت أعاني من حساسية اللاكتوز".

وتضيف كايلا إتسينز: "بالطبع يجب تجنب المأكولات المقلية وغير الصحية، ولكن إذا حصلت عليها، فعلى سبيل التسلية وبشكل عارض، فلا بأس أن تستمتع بحياتك، وهذا ما أحاول تعليمه للنساء، إذ إن لسان حال الجميع يتساءل: ما هي أسرع طريقة؟ وما هو الشيء الوحيد الواجب تجنبه؟ ليس هناك شيء من هذا القبيل. لابد أن تعيشي حياتك بأريحية".

الشيء الوحيد الذي لا تتناوله كايلا إتسينزهي المشروبات الكحولية التي تقول إنها لم تحب مذاقها أو الحالة التي تجعلها عليها أو أي من التجارب المرتبطة بها.

وعند سؤالها عن الطعام الذي لا تستطيع الاستغناء عنه؟ أجابت كايلا إتسينز: "طعام جدتي"، مضيفة: "أدعوا الله أن يحمي هذه المرأة، فأنا لا أستطيع العيش بدون الطعام الذي تصنعه، مثل حساء سمك الذي يبدو كحساء الكريمة، لكنه يحتوي على السمك، وهو غاية في الروعة. إنها تصنع جميع الأطباق اليونانية التقليدية، وهي الأفضل على الإطلاق. لا أعرف ماذا قد أفعل بدونها".

قبل الذهاب إلى النوم، تأخذ كايلا إتسينز حمامًا، وتستغرق بعض الوقت في تمارين الاسترخاء، وذلك بسبب يومها الممتلئ ومواعيدها المزدحمة، لذا تشعر بعدم الارتياح إذا كان جسدها مشدودًا وغير مسترخٍ. توضح كايلا إتسينز: "عندما تتقلبين في سريرك طوال الليل، ولا تشعرين برغبة في النوم، وتشعرين بعدم الراحة، فإن ذلك بسبب توتر جسمك. إذا واجهت ذلك، فلتتركي سريرك، وأدي بعض تمارين الإطالة والاسترخاء، سوف تشعرين بتحسن كبير".

وقت الخلود إلى النوم بالنسبة للمدربة كايلا إتسينز هو التاسعة والنصف مساءً بالضبط. تقول كايلا إتسينز مازحةً "أشطاط غضبًا من توبي إذا رجع إلى المنزل من صالة الألعاب في وقت متأخر، وبدأ في إحداث ضوضاء، فأقول له، يجب أن تذهب إلى النوم حالًا".

وعلى الرغم من برنامجها المزدحم، يبدو أن علاقتها مع توبي تسير على ما يرام، تقول كايلا إتسينز: "أنا وتوبي نحب صالة الألعاب، كلانا يذهب للتمرين، فأنا أذهب في الثانية ظهرًا، وهو يذهب في السابعة مساءً، وعادةً ما أُجهز العشاء في السادسة مساءً. نحن منظمون للغاية. كما أننا على توافق جيد، فيعمل توبي لساعات طويلة، وأنا أعمل لساعات طويلة. في الوقت الراهن، ابتعدت عن المنزل لأسبوعين تقريبًا. نحن على توافق تام حول ذلك".

وتوبي هو المحرك الأساسي للعمل، فهو الرئيس التنفيذي لشركة "Bikini Body Training Company"، ومؤسس تطبيق "SWEAT" الذي تقدم فيه كايلا إتسينز برنامجها مع مجموعة من المدربين، وقد ساعدها توبي في عملها وفي علامتها التجارية، وأرشدها في كافة خطواتها التي اتخذتها.

وتنسب كايلا إتسينز نجاحها لعدة أمور، منها أنها تضع قيودًا صارمة قبل الدخول في مشروع ما، وأنها لا تعرض نفسها بشكل مثير جنسيًا من أجل بيع منتج ما، أو الترويج لبرنامج ما، أو بيع أي شيء.

وأضافت كايلا إتسينز أن التركيز على المجتمع هو ما جعل دليل تمرينات "BBG" متميزًا، إذ تقول: "لقد كنا من أوائل الأشخاص الذين ركزوا بشكل كبير على الجانب المجتمعي".

ترجع كايلا إتسينز نجاحها لعدة أمور، من بينها أنها لا تعرض نفسها بشكل مثير جنسيًا لتبيع أو تروج برامجها التدريبية

وتقول كايلا إتسينز أيضًا: "لقد قدمنا هذا المنتج دون أن يرتبط بشخص بعينه، وحتى وإن كان أنا، على عكس ما يفعله كثير من المدونين الذين يربطون منتجاتهم بهم بشكل شخصي. لقد صممنا البرنامج ليتمحور حول نجاح النساء وعرض ما حققنه عن من عمل وجهد حقيقي".

اقرأ/ي أيضًا:

فيديو: فوائد الرياضة

كيفية حرق السعرات الحرارية