كاريكاتير من زمن الاستعمار

كاريكاتير من زمن الاستعمار

توماس تيودور هاينه (The Simplicissimus)

ألترا صوت - فريق التحرير

هذه مجموعة من اللوحات الكاريكاتيرية للفنان الألماني توماس تيودور هاينه (1867 - 1948)، تصوّر الاستعمار الأوروبي لعدد من الدول الأفريقية. هاينه غادر ألمانيا في المرحلة النازية بسبب رفضه للنظام النازي، ومات في السويد.

لوحات هاينه التي ننشرها هنا نشرت عام 1905، في المجلة الألمانية "The Simplicissimus" (مشتقة من الاسم اللاتيني لـ"الشخص الأكثر بساطة"). الاسم مأخوذ من رواية ألمانية شهيرة من القرن السابع عشر. تعدّ المجلة من أكبر المجلات الساخرة في التاريخ الألماني، وكانت دائمًا في مشاكل مع السلطات بسبب انتقاداتها.

تحاول رسومات هاينه بأسلوب ساخر أن تشير إلى المعنى الأساسي الذي تمثّله أربع دول استعمارية أوروبية.


 

1- الاستعمار الألماني: هوس العسكرة والتنظيم

احتلت ألمانيا دولة ناميبيا، في جنوب أفريقيا، ولا تزال هذه الدولة بعد الاستقلال واقعة سياسيًّا تحت سيطرة الرجل الأبيض. يصوّر هاينه هوس الألمان بالتنظيم، حيث يحوّلون الزرافات إلى جيش، ويجنّدون التمساح، أما السخرية المرّة فتكمن في اللوحة المعلقة على شجرة إذ تقول: "احذر رمي القمامة والثلج هنا"، ذلك أن هذه الطريقة الإرشادية حاضرة بقوة في الحياة الألمانية، لكن وجودها في الرسم يكتسب بعدًا آخر حين يبدو التلوث شيئًا آخر غير ما تقصده العبارة.


هكذا هو الاستعمار الألماني

2- الاستعمار الإنجليزي: شهوة المال

يحوّل الإنجليز رجلًا أفريقيًا يسقونه الخمر إلى مال. صورة تعكس جشع الاستعمار البريطاني وطرق السيطرة على الإنسان التي يرمز إليها الخمر، لكن المشهد لا يكتمل من دون رجل الدين الذي يضفي على الجريمة قداسة مزوّرة.


هكذا هو الاستعمار الإنجليزي

3- الاستعمار الفرنسي: شهوات جنسية

تذهب هذه اللوحة الساخرة مذهبًا عميقًا في السخرية حين تصوّر انفلات الشهوات الجنسية الفرنسية مع السكان الأصليين. تكمن القسوة هنا في اتخاذ الاستعمار الفرنسي شكلًا من الاغتصاب لا يوفر ذكرًا أو أنثى بين سكان المستعمرات. لكن السخرية العميقة هي في تصوير سخرية المستعمرين الأوروبيين من زملائهم الفرنسيين، بوصمهم بالضعف والرومانسية والبحث عن المتع فقط.


هكذا هو الاستعمار الفرنسي

4- الاستعمار البلجيكي: آكلو لحوم البشر

يأكل الجنرال البلجيكي رأس مواطن مشوي. البلجيكيون هم القساة الأكثر تطرفًا في هذه السلسلة، يُعزى ذلك إلى الحكم المتطرف في بلجيكا من جهة، ووحشيتها الكبرى في الكونغو التي ارتكبت فيها أكبر مجازر التاريخ من جهة أخرى. يشبه هذا الجنرال من حيث الشكل الملك ليوبولد الثاني.


هكذا هو الاستعمار البلجيكي

 

اقرأ/ي أيضًا:

4 كتب أساسية عن الاستعمار الاستيطاني

رحيل ف. س. نيبول.. أدب في خدمة الاستعمار