قمّة الكالتشيو.. كريستيانو رونالدو ينقذ اليوفي من هزيمة محقّقة أمام روما

قمّة الكالتشيو.. كريستيانو رونالدو ينقذ اليوفي من هزيمة محقّقة أمام روما

ارتقاء مذهل لكريستيانو رونالدو أتى منه هدف اليوفي الثاني في شباك روما (Getty)

شهدت مباريات الجولة الثانية من الكالتشيو الايطالي غزارة في الاهداف، حيث اعتلى نابولي الصدارة بعد اكتساحه جنوى بنصف دستة من الاهداف، وتابع اسي ميلان سلسلة نتائجه الإيجابية، وحقق فوزًا سهلًا على كروتوني بهدفين نظيفين، ورفع فيرونا رصيده الى ستة نقاط بجانب نابولي و ميلان، بعد فوزه الصعب على أودينزي بهدف وحيد، وانتهت قمة روما واليوفي بالتعادل الايجابي.

أنقذ البرتغالي كريستيانو رونالدو فريقه يوفنتوس من خسارة محققة، بتسجيله هدفين في المباراة التي جمعت بين روما و يوفنتوس على أرضية ملعب الأولمبيكو ، حيث دخل الفريقان المباراة بحذر شديد، وخصوصًا من أصحاب الأرض الذين أرادوا الخروج بنتيجة طيبة، بعد الخسارة قانونيًّا أمام فيرونا في الجولة الأولى بثلاثيّة، وكاد مختاريان أن يفتتح التسجيل للذئاب في الدقيقة 12، بعد اختراقه لدفاع يوفنتوس، وواجه الحارس لكنه سدد كرة ارتطمت بأقدام تشيزني، وعند الدقيقة 31 تحصل روما على ركلة جزاء إثر كرة لمست يد رابيو، ليسجل الفرنسي فيرتو أول أهداف اللقاء من علامة الجزاء .

لم يستفد روما من تقدّمه بالنتيجة وتفوّقه العددي على يوفنتوس، لأنّ الأخير يملك لاعبًا اسمه كريستيانو رونالدو

وفي الدقيقة 43،  دخل رونالدو من الخاصرة اليمنى لدفاع روما، ومرر كرة عرضية اصطدمت بيد مدافع روما، ليعلن الحكم عن ركلة جزاء نفذها الدون بنجاح،  وتعود المباراة لنقطة الصفر ، وقبل نهاية الشوط الاول بلحظات، استفاد روما من هجمة مرتدة سريعة، لتصل الكرة الى المتألق فيرتو، والذي سدد كرة عن يسار تشيزني ، لتعلن تقدم أصحاب الأرض في الشوط الاول بهدفين مقابل هدف.

في  الشوط الثاني تلقى يوفنتوس صدمة موجعة بعد طرد لاعبه رابيو، ليجد المدرب بيرلو نفسه متخلفًا بالنتيجة والعدد عن مضيفه المتحمس لنيل النقاط الثلاث، لكنّ رونالدو نجح في تسجيل هدف التعادل عند الدقيقة 67، عندما لعب دانيللو كرة عرضية، استقبلها الطائر كريستيانو وسط ثلاثة لاعبين من دفاع روما، وأودعها في الشباك، ولم ينجح  روما في الاستفادة من تفوقه العددي، لتنتهي المباراة بتعادل لم يرضي الطرفين،  حيث حل يوفنتوس رابعًا بأربع نقاط، فيما اكتفى روما بنقطة وحيدة من مباراتين وضعته في المركز الثالث عشر.

اقرأ/ي أيضًا: إثارة الكالتشيو.. الإنتر يقلب خسارته إلى فوزٍ درامي في الدقائق الأخيرة

من جهة أخرى، لم يمهل نابولي ضيفه جنوى سوى عشر دقائق، ليهز شباكه بهدف انتهى عليه الشوط الاول جاء عبر لوزانو ، وفي الثاني أمطر نابولي شباك ضيفه بخمسة أهداف،  تناوب على تسجيلها كل من زيلنسكي في الدقيقة 46 وميرتنز في الدقيقة 57 و لوزانو في الدقيقة 65، وايلماس في الدقيقة 69، ليختتم بعدها بوليتانو مهرجان الأهداف وينتهي اللقاء بفوز ساحق لنابولي الذي اعتلى الصدارة متفوقًا على خصومه بفارق الاهداف .

وتابع اسي ميلان سلسلة نتائجه الإيجابية ليصل للمباراة السابعة عشر دون هزيمة،  وتفوق ميلان على الصاعد الجديد للأضواء كروتوني بهدفين نظيفين، رغم غياب نجمه زلاتان ايبراهيموفيتش بعد اصابته بفايروس كورونا،  ووضع كيسي فريقه في المقدمة بعد تسجيله لركلة جزاء في الدقيقة الثانية من الوقت بدل الضائع للشوط الاول، وافتتح الوافد الجديد ابراهيم دياز باكورة أهدافه، عندما أضاف هدفًا ثانيًا في الدقيقة 50.

 

وتحكم أبناء بيولي بمجريات المباراة، الى أن أتت صافرة النهاية، لتضع الميلان خلف نابولي في الترتيب بست نقاط أيضًا، وحقق هيلاس فيرونا فوزًا صعبًا على ضيفه أودينزي بهدف وحيد،  جاء عبر لاعبه أندريا فافيلي في الدقيقة57 ،  ووضع هذا الفوز فريق فيرونا مع أندية الصدارة بستّ نقاط أيضًا.

وكانت الجولة الثانية قد بدأت يوم السبت،  ففاز اتالانتا على تورينو بأربعة اهداف لهدفين، وسقط سامبدوريا على ملعبه أمام بينيفنتو بثلاثة أهداف لهدفين، وحقق لاتسيو فوزًا خارج دياره على كالياري بهدفين نظيفين، كما حقق انتر ميلان انطلاقة قوية بعد أن تجاوز ضيفه فيورنتينا بأربعة أهداف لثلاثة، وتختتم مباريات الجولة الثانية بلقاء بولونيا و بارما ، الفريقان خسرا مباراتهما الأولى أمام ميلان ونابولي على الترتيب، وشهدت الجولة الثانية حتى الان تسجيل 38 هدفًا في تسع مباريات، وبمعدل4.2 هدف في المباراة الواحدة.

 

اقرأ/ي أيضًا:

افتتاح الكالتشيو.. يوفنتوس يستهل حملة الدفاع عن لقبه بثلاثية في مرمى سامبدوريا

إبراهيموفيتش يقود الميلان لأوّل انتصاراته في الكالتشيو