قمّة البوندسليغا.. دورتموند يكتسح شالكه برباعية نظيفة

قمّة البوندسليغا.. دورتموند يكتسح شالكه برباعية نظيفة

تفوّق دورتموند على شالكه برباعية نظيفة (Getty)

ألترا صوت - فريق التحرير

حسم بوروسيا دورتموند قمّة المرحلة الـ26 من الدوري الألماني لصالحه، حينما اكتسح شالكه بأربعة أهداف دون رد، في جولة قصّ فيها البوندسليغا شريط افتتاح مباريات كرة القدم الأوروبية، والتي توقّفت منذ أشهر بسبب انتشار فيروس كورونا الجديد في أوروبا والعالم.

تلهّف الجميع لمعرفة ما ستؤول إليه مواجهة ديربي الرور بين بوروسيا دورتموند وشالكه، الفريقان يتميّزان بالمنافسة الشديدة فيما بينهما، والتي ينقصها عاملًا أساسيًا عُرفا به، نحكي هنا عن الجماهير التي لا تقلّ أهمّية في المباراة عن أحد نجوم الفريقين، وبما أن عودة مباريات البوندسليغا تشبه الولادة القيصرية للرياضة في زمن الكورونا، كان على الجميع اتّباع اجراءات وقاية صارمة، قد يفيد تنفيذها في عودة كرة القدم إلى البطولات العالمية كافّة.

سجّل هالاند هدفه العاشر في تسع مباريات بالدوري الألماني، أتت الأهداف العشرة من 13 تسديدة على المرمى فقط

فلن تجد أحدًا خارج أرضية الميدان لا يرتدي الكمامات، كذلك يُمنع منعًا باتًا التصافح بين جميع المتواجدين في الملعب أو خارجه، إضافة إلى منع الاحتفال الجماعي بالأهداف، وتغيير طريقة توزيع كراسي دكّة البدلاء وما تحويها من كوادر فنّية وإداريّة، يجب أن يكون هنالك مسافة أمان بين الكرسي والآخر تصل إلى المترَين أو أكثر، كلّ ما سبق هو إجراءات صارمة وجب اتّباعها كي يستمرّ عالم الكرة في الدوران، وتمّ إضافة تعديلات جديدة على قوانين الكرة، تراعي فيها فترة الانقطاع التي عاشها اللاعبون، فتمّ إدخال نظام التبديلات الخمس بشكل مؤقت كأحد الحلول الهامّة، ومن أجل عدم استغلال هذه الميّزة في إضاعة الوقت، فرض الفيفا على الفرق تنفيذ تبديلاتها الخمس في ثلاث مرّات فقط، مع شرط أن لا يزيد عدد التبديلات في كلّ مرّة عن لاعبَين فقط.

وسط أجواء جديدة لم يعتدها ملعب سيغنال إيدونا بارك، دخل شالكه الميدان الذي عادة ما يجد فيه 82 ألف مشجّع يهتفون ضدّه، واشتكى بوروسيا دورتموند من غياب العديد من لاعبيه بسبب الإصابة، وأبرزهم إيمري جان وماركو رويس ونيكو تشولز، إضافة إلى الأمريكي ريينا الذي أصيب أثناء الإحماء للمباراة، فدخل عوضًا عنه ثورغان هازارد.

اقرأ/ي أيضًا:  بايرن ميونيخ ينفرد بصدارة البوندسليغا.. التعادل سيّد الأحكام في ديربي الرور

بدأ شالكه المباراة بحماس شديد، حاول التقدّم لمناطق دورتموند، لكنّ أصحاب الأرض امتصّوا هذا الحماس بهدوء وخبرة شديدين، استطاعوا أن يمرّروا الدقائق العشرة الأولى بأقل مجهود ممكن ودون تكبيد مرماهم أي فرصة خطرة من الضيوف، والذين سرعان ما تراجعوا للمناطق الخلفيّة، واستسلموا لاحقًا لسماع أصوات اهتزاز شباكهم.

سبّبت تحرّكات أشرف حكيمي الكثير من القلق على خاصرة شالكه اليسرى، صال حكيمي وجال أكثر من مرّة، وأوّلها كان في الدقيقة 13، حينما مرّر كرة عرضية أبعدها الدفاع بصعوبة قبل وصولها للمرعب هالاند، الأخير تلقّى بعد ذلك كرة مرفوعة من براندنت، وسدّدها قويّة في الشباك من الخارج، بات دورتموند قريبًا جدًّا من افتتاح النتيجة، ولكن شالكه على عكس مجريات اللقاء، كاد أن يسجّل هدفًا مباغتًا لولا تألّق الحارس بوركي، هنا شعر دورتموند بحاجته لتسجيل الهدف أكثر من قبل، وسرعان ما حقّق ذلك عن طريق النجم النرويجي هالاند، والذي تلقّى كرة عرضية من غوريرو وأودعها في الشباك، هالاند يسجّل هدفه العاشر في تسع مباريات بالدوري الألماني، أتت الأهداف العشرة من 13 تسديدة فقط على المرمى.

واصل دورتموند سيل هجماته تجاه مرمى الخصم، والذي بان عليه البعد بشكل تام عن مستواه المعهود، فتخلخلت دفاعاته أمام هالاند ورفاقه، ولولا استبسال مدافعه ساني في إبعاد الكرة غير مرّة لخرج شالكه بفضيحة كرويّة، المدافع ساليف ساني أنقذ مرماه من عرضيات حكيمي وتسديدة قويّة لمحمود داود، وفي وقت كان فيه الفريقان يستعدّان لإنهاء الشوط الأوّل، ارتكب حارس شالكه هفوة تسبّبت بوصول الكرة لبراندنت، الأخير مرّر كرة إلى غوريرو الذي سجّل الهدف الثاني للمباراة على يسار الحارس سوبيرت.

استطاع دورتموند أن يسجّل الهدف الثالث له في المباراة في بدايات الشوط الثاني، حينما أنهى هازارد سلسلة تمريرات كان أجملها الحلقة الأخيرة التي نفّذها بنجاح براندنت، فختمها هازراد في الشباك، وهذه المرّة الأولى في تاريخ براندنت بالبوندسليغا التي ينجح خلالها بصناعة هدفين في مباراة واحدة، وبعد هذا الهدف حاول شالكه ببعض الهجمات المتواضعة، والتي وقف أمامها الحارس بوركي سدًا منيعًا، ليهدي نفسه في مباراته رقم 200 مع دورتموند الانتصار بشباك نظيفة.

وفيما تبقّى من وقت واصل دورتموند سيل هجماته بطرق مختلفة، واستطاع أن يسجّل الهدف الرابع عن طريق غوريرو، والذي تبادل مع هالاند سلسلة تمريرات ختمها هالاند بواحدة ساحرة وضعته في مواجهة المرمى، تفنّن النجم البرتغالي في وضعها بشباك سوبيرت، كان ذلك في الدقيقة 63، وبعد ذلك هدأ نسق المباراة، واستكان الضيوف لهزيمتهم الثقيلة.

بهذا الانتصار قلّص دورتموند الفارق مع بايرن ميونيخ المتصدّر إلى نقطة واحدة فقط، والذي يملك مباراة زائدة ستُلعب غدًا الأحد، فيما تراجع شالكه للمركز الثامن بشكل مؤقت، وفي بقية النتائج تعثّر لايبزيج في ميدانه وتعادل مع فرايبورغ 1-1، كذلك تعادل فورتونا دوسلدورف مع بادربورن دون أهداف، فيما انتصر هيرتا برلين على هوفنهايم بثلاثية نظيفة، واقتنص فولفسبورغ فوزًا بالدقائق الأخيرة على أوغسبورغ بهدفين لواحد.

اقرأ/ي أيضًا:

بعد 12 عامًا من الانتظار.. شالكه يثأر من دورتموند ويحرمه بطولة البوندسليغا

 الدوري الألماني.. دورتموند يتقدّم 5 مراكز مستغلًا تعثّرًا جماعيّا لفرق المقدمة