قمّة البريميرليغ تنتهي كما بدأت.. وليفربول يشارك إيفرتون مؤقّتًا كرسي الصدارة

قمّة البريميرليغ تنتهي كما بدأت.. وليفربول يشارك إيفرتون مؤقّتًا كرسي الصدارة

دييغو جوتا يسجّل هدف الفوز للريدز (Getty)

ألترا صوت - فريق التحرير

اعتلى ليفربول حامل اللقب صدارة البريميرليغ مؤقّتًا، بالاشتراك مع نادي إيفرتون، بعدما حقّق فوزًا صعبًا على ضيفه شيفيلد يونايتد بهدفين لواحد، ضمن الجولة السادسة من الدوري الإنجليزي الممتاز، والتي شهدت نهاية قمّة المرحلة بين تشيلسي ومانشستر يونايتد كما بدأت بالتعادل السلبي، وتعثّر مانشستر سيتي في ميدان ويستهام، وفشل بالخروج منتصرًا، فاكتفى بالتعادل بنتيجة 1-1.

لم يذق ليفربول حامل اللقب طعم الانتصار في الجولتين الماضيتين، هُزم بسباعيّة أمام أستون فيلا، أتبع ذلك بتعادل خاسر أمام إيفرتون، هو لم يخسر نقطتين فحسب في ذاك اللقاء، بل ودّع مدافعه وعموده الفقري الهولندي فيرجيل فان دايك بسبب الإصابة حتّى نهاية الموسم، لكنّ الأخبار السارّة أتت قبل مواجهة شيفيلد، حينما أعلن الريدز عودة حارسهم الأساسي أليسون بيكر بعد الإصابة، وبالتالي مشاركته أساسيًا في موقعة الأنفيلد.

بدأ ليفربول المباراة بفرصة مباغتة، ألكسندر آرنولد جرّب حظّه بتسديدة من منتصف الملعب كادت أن تغدر بحارس المرمى، الأخير كان متيقّظًا وأنقذ مرماه ببسالة من هدف تاريخي، قبل أن يحتسب حكم اللقاء للضيوف ركلة جزاء، إثر عرقلة ارتكبها فابينيو بحق ماكبيرني، احتسبها حكم اللقاء ركلة حرّة مباشرة، لكنّ تقنيّة الفيديو تدخّلت وأثبتت أحقّية شيفيلد بركلة جزاء، نفّذها بنجاح ساندير بيرج.

كاد شيفيلد أن يضيف الهدف الثاني، لكنّ الحارس أليسون بيكر تألّق بشكل لافت، وأنقذ مرماه من تسديدة بن أوزربورن، وحاول شيفيلد أن ينهي الشوط الأوّل متقدّمًا بالنتيجة، لكنّ فيرمينيو أيقظه من أحلام اليقظة تلك بهدف التعديل، حيث صوّب ساديو ماني برأسه كرة تلقّاها من هندرسون، تصدّى الحارس آرون رامسديل بداية للكرة، لكنّها ارتدّت للمهاجم البرازيلي الذي أودعها بسهولة في الشباك، لينتهي الشوط الأوّل بالتعادل 1-1.

اقرأ/ي أيضًا: مانشستر يونايتد يستعيد الثقة برباعيّة.. والسيتي يكتفي بهدف في شباك آرسنال

حاول ليفربول أن يسجّل هدف التقدّم، وفعل ذلك النجم المصري محمّد صلاح، لكنّ تقنيّة الفيديو أبطلت الهدف بداعي التسلّل، قبل أن يستثمر دييجو جوتا كرة مرفوعة من ساديو ماني، ويضعها برأسه في شباك شيفيلد، الأخير حاول مرارًا أن يعدّل النتيجة دون جدوى، لينتهي اللقاء بفوز هام وصعب للريدز بنتيجة 2-1، فوزٌ جعل ليفربول في المركز الأوّل، بالاشتراك مع إيفرتون الذي يملك مباراة أكثر ويتفوّق أيضًا بفارق الأهداف.

من جهة أخرى، انتهت قمّة المرحلة السادسة بين مانشستر يونايتد وتشيلسي بالتعادل السلبي، الفريقان سنحت لهما أكثر من فرصة لافتتاح أهداف النتيجة، لكنّ تألّق حرّاس المرمى من جهة، وانعدام الحلول الهجوميّة من جهة أخرى، سبّبا نهاية المباراة كما بدأت، إذ انحصر اللعب في وسط الميدان، وتأثّر اللاعبون بالأمطار الغزيرة، كما تألّق حارس تشيلسي السنغالي إدوارد مندي بشكل لافت، وحمى مرماه من أهداف محقّقة لماركوس راشفورد، والذي أهدر انفرادين تامّين، إضافة إلى تسديدة رائعة تصدّى لها الحارس بأعجوبة في الوقت بدل الضائع من المباراة.

حال مانشستر سيتي لم يكن أفضل من البلوز والشياطين الحمر، كتيبة غوارديولا فشلت في خطف النقاط الثلاث من ملعب ويستهام يونايتد، حيث تقدّم النادي اللندني بهدف رائع للمهاجم ميشيل أنتونيو، والذي تلقّى كرة عرضيّة صوّبها خلفيّة ازدواجيّة تجاه مرمى الحارس إيدرسون، والذي تلقّت شباكه هذا الهدف بالدقيقة 16، محاولات السيتيزينس في التعديل آتت ثمارها بعد بداية الشوط الثاني بدقائق عبر فيل فودين، لكنّ استهتار ستيرلينغ وإهداره أكثر من فرصة، حرم مانشستر سيتي من الخروج منتصرًا، واكتفى الفريق بنقطة واحدة.

وفي بقيّة مباريات المرحلة السادسة من الدوري الإنجليزي، مُني أستون فيلا بهزيمته الأولى هذا الموسم، حينما تفوّق عليه ليدز يونايتد بثلاثة أهداف نظيفة، كما واصل كريستال بالاس عروضه المتميّزة، وتخطّى فولهام بهدفين لواحد، وتُستكمل مواجهات المرحلة يومي الأحد والإثنين، يلعب آرسنال مع ليستر سيتي، ونيوكاسل مع وولفرهامبتون، وساوثهامبتون مع إيفرتون، وبرايتون مع ويست بروميتش ألبيون، وتوتنهام مع بيرنلي.

 

اقرأ/ي أيضًا:

جنون البريميرليغ.. ليفربول يُذلُّ بسباعيّة واليونايتد يُهان بسداسيّة

الدوري الإنجليزي.. ليفربول يحسم موقعة الأنفيلد بثلاثيّة في شباك آرسنال