قطر: التطبيع ليس هو الحل

قطر: التطبيع ليس هو الحل

أكدت الدوحة رفضها اللحاق بركب التطبيع (الجزيرة)

الترا صوت - فريق التحرير

بالتزامن مع التصريحات الأمريكية بشأن ضرورة حل "الأزمة الخليجية"، في إشارة إلى الحصار الذي فرضته أربع دول عربية بريًا وجويًا وبحريًا على قطر، وفي سياق التخمينات المتضاربة إزاء الدول التي ستلحق بركب الإمارات والبحرين في التطبيع مع إسرائيل، أعلنت الدوحة رفضها القاطع للانضمام إلى العواصم الخليجية التي وقعت اتفاقات تطبيع مع إسرائيل.

أعلنت الدوحة رفضها القاطع للانضمام إلى العواصم الخليجية التي وقعت اتفاقات تطبيع مع إسرائيل بدون حل الصراع الفلسطيني الإسرائيلي

وقالت الخارجية القطرية على لسان المتحدثة باسمها، لولوة الخاطر، في مقابلة مع وكالة بلومبيرغ، إن قطر لن تقوم بأي تطبيع للعلاقات الدبلوماسية مع إسرائيل بدون حل الصراع الفلسطيني الإسرائيلي. معتبرة أن التطبيع لم يكن المشكلة، ولن يكون الحل.

وأضافت الخاطر أن الدوحة لا ترى أن "التطبيع كان أساس الخلاف، ولذلك فإنه ليس من الممكن أن يكون الحلّ"، فيما استدركت بالتأكيد على أن الموقف القطري يتلخص بأن الشعب الفلسطيني يتعرض للمعاناة طوال سبعين عامًا، وأن هناك قرارات أممية يجب تطبيقها. حيث إن "الصراع الفلسطيني الإسرائيلي عمره 73 سنة، والتطبيع لن يحل جوهر المشكلة".

وبشأن الحصار المفروض على بلادها، فإن المتحدثة باسم الخارجية القطرية، ألمحت إلى إمكانية حصول تقدم، لكنها جهود لم تصل بعد إلى نقطة حاسمة، في إشارة إلى الوساطة الكويتية.

وفي حين أنها بينت وجود نشاط دبلوماسي استمر خلال الأشهر الماضية، فقد أكدت أنه من المبكر الحديث عن خرق حقيقي، وأن النقاش الآن لا يتعلق بالمطالب الـ13 التي طالبت بها دول الحصار، فقد تم تجاوز هذه المرحلة، وإنما ببدء مفاوضات غير مشروطة.

واستضاف البيت الأبيض، أمس الثلاثاء، حفل توقيع اتفاق التطبيع الإماراتي الإسرائيلي، فيما تستمر المساعي التي تخوضها إدارة دونالد ترامب، من أجل جر دول عربية أخرى إلى توقيع اتفاقيات تطبيع مشابهة.

وكان وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، قد قال في وقت سابق من الأسبوع الماضي، إنه قد حان الوقت لحل الأزمة الخليجية، وفتح الحدود مع قطر، وإن "إدارة ترامب تحرص على أن ترى حلًا لهذا النزاع، وإعادة فتح للحدود الجوية والبرية بين قطر ودول خليجية أخرى". مضيفًا أننا "نتطلع لإنجاز تقدم في هذه القضية".