قصص توم هانكس القصيرة تُشبِه عُلبة من الشُوكولاتة

قصص توم هانكس القصيرة تُشبِه عُلبة من الشُوكولاتة

توم هانكس ومجموعته القصصية (Getty)

أصدر النجم السينمائي توم هانكس مجموعة قصصية بعنوان "طباعة غير مألوفة". وهنا قراءة في الكتاب وحوله. النص ترجمة عن مقال منشور في "The Irish Times online".


نعم، توم هانكس. الرجل في "تيرنر آند هوش". ولكن لنكتفِ بهذا القدر، دعونا نتحدث عن القصص. من المحتمل أن تثير هذه المجموعة تهكم البعض، ولكنه ليس من الغريب أن يهتم شخص عمل لعقودٍ في قصَّ القصص عن طريق وسيط واحد، بقصها عبر وسيطٍ آخر.

 ليس من الغريب أن يهتم شخص عمل لعقودٍ في قصَّ القصص عن طريق وسيط واحد، بقصها عبر وسيطٍ آخر

على سبيل المثال، كانت النجمة العظيمة الراحلة كاري فيشر أيقونة في التمثيل، وكتبت بعض الكتب الرائعة كذلك، ستيف مارتن لم يخيب أمل نفسه كذلك، ولا إيثان هوك. من ناحيةٍ أُخرى، هناك چيمس فرانكو وچيسي أيزنبرغ. وعلى الرغم من أنني أحببت چين وايلدر كمُمثِّل، إلا أن عنوان روايته "عاهرتي الفرنسية" لم يجعل الأمر يبدو واعدًا بشكلٍ خاص.

اقرأ/ي أيضًا: كواليس رولد دال

ومع ذلك، فإن توم هانكس يفتتح مجموعته بطريقةٍ مثيرة للاهتمام، وذلك باستخدام واحد من هواجسه - الآلات الكاتبة - كعقاف لربط كل قصة، في انتظار اللحظة التي تظهر فيها في كل مرة، أحيانًا تكون خفية، وأحيانًا علنية، إنها واحدة من الخدع الصغيرة الممتعة وغير المألوفة.

يبدأ كتاب توم هانكس بثلاثة أسابيع مُنهِكة، وهو سرد جذاب لعلاقة دامت 21 يومًا بين رجل وامرأة تستفزه، منذ البداية كانت كتابة توم هانكس صلبة وابتكارية؛ يكتب: "أن تكون حبيب آنا لهو أمر يُشبِه التدريب لتكون جنديًا بحريًا"، ويُضيِف: "بينما تعمل بدوامٍ كامل في مركز التخزين بأمازون في بانهاندل أوكلاهوما في موسم الأعاصير".

قصص توم هانكس

النبرة مألوفة إلى حدٍ ما، ومع ذلك لم يظهر شبهها بروك سبرينغز لريتشارد فورد، أو هل تصمت من فضلك (?Will You Please Be Quiet) لريموند كارفر إلا في القراءة الثانية للقصة، لديها ذلك الإحساس الذكوري الأمريكي حيث يحاول چو العادي الاستمرار في الحياة بينما يتعامل مع المطالب التي لا تكُف عن شغل وقته إلى ما لا نهاية، يسير الأمر بشكل جيد.

الولايات المتحدة للكياسة واللطف

كان توم هانكس أكثر راحةً - ولست متأكدًا إذا كانت هذه مُجاملة أو انتقاد- عند صوغه نوعًا من المشهد الأمريكي الطبيعي المتماسك الصلب والذي يعتبر سمة الأفلام الوطنية مثل أبولو 13 أو سولي. العائلات هي وحدات غير قابلة للتدمير، مفتونة جماعيًا بأشياء مثل السكك الحديدية والهبوط على القمر، في حين أن الحرب، عندما تأتي، تترك الزوجات مُتلهِفات لأزواجهن الأحباء والأبناء يتوقون لآبائهم الأبطال.

لست متأكدًا مما إذا كان هذا النوع من العالم وُجِد في أي وقت مضى خارج هوليوود، ولكن ويستروس في "لعبة العروش/ Game of The Thrones" لا وجود لها أيضًا، بحسب علمي، وچورچ مارتن تمكن من صنع شيء عشقه المهووسون في جميع أنحاء العالم. "لا تفهمني بشكل خاطئ، لست أحد هؤلاء المهووسين".

ما إذا كان يؤمن حقًا بهذه النسخة من الولايات المتحدة الموجودة في الأدب، أو ببساطة هو أشد تقليدية من أن يكتب قصصًا أكثر عصريةً تعكس حياة أولئك الذين يعانون من العنصرية والتعصب وعناصر أكثر صرامةً أو وحشيةً في مجتمع ترامبي، ما زال قيد النقاش.

لكن في الحقيقة، يصعُب تصور أن يكتب توم هانكس شيئًا قد يثير حفيظة الولايات الحمراء بسبب عدم الولاء لقائدها العظيم؛ هذه القصص تهدف إلى أن يحبها الناس فقط. ومما يبعث على الغرابة أن أحد الجهود التي أُسيء تقديرها ترتبط ارتباطًا وثيقًا بالحياة الخاصة للكاتب "وليمة في مدينة النور" تعكس خبرات مُمثِّل غير معروف يصل بشكل غير متوقع إلى دائرة الضوء من خلال مشاركة چوليا روبرتس في أحدث فيلم.

توم هانكس أشد تقليدية من أن يكتب قصصًا عصريةً تعكس حياة أولئك الذين يعانون من العنصرية والتعصب

إرهاق الانتقال من مدينة إلى مدينة وأن توجه إليك نفس الأسئلة السمجة مرة بعد أُخرى من قِبل الصحفيين معدومي الخيال تم إبرازه بشكلٍ جيد لكن لا أظنه يخبرنا بشيءٍ لا نعرفه بالفعل، لكن مع ذلك يحتوي على ملحوظةٍ مذهلة بأن أفضل الفنادق الأوروبية هي ذات الماضي النازي. "هو مُحِقٌ بشأن ذلك". نعم هذا النوع من الأشياء يتطلب عملًا شاقًا لكن بالتأكيد ليس كالعمل في مناجم الفحم أو في البيت الأبيض.

عاطفي

في لحظاتٍ لا تُنسى، كما في قصة "تأملات قلبي" حيث تشتري امرأة آلة كاتبة خاطئة ومن ثم تتلقى درسًا في تاريخها وميكانيكيتها من قِبل رجل صيانة، هانكس يسمح لشغفه بالتألق من خلال هذه القصة. إنه يقوم بهذا من أجل بعض الكتابة القوية، ولكن من الصعب ألا تشعر بخيبة أمل بسبب ميله نحو المشاعر.

يمكن لمُدرِّس مُبتدِئ أن يحذف العنوان الأنيق لقصة "عطلة نهاية الأسبوع الخاصة" التي تصور الأسرة الأمريكية المثالية في ليلة عيد الميلاد عام 1953.

اقرأ/ي أيضًا: رواية "أورشليم".. تاريخ الرعب الإنساني

لذلك، يحمل الكتاب نتائج مختلطة حقًا، وكأنه علبة شوكولاتة، لن تعرف أبدا على ماذا ستحصل (آسف)، ولكن توم هانكس كاتب جيد، حتى بدون شهرة، أظن أن العديد من هذه القصص كانت لتجد طريقها للنشر.

إنها طويلةٌ جدًا، على الرغم من أن مجموعات القصص القصيرة لا يجب أن تتعدى 250 صفحة، وكحد أقصى 400، "أنكومن تايب" ستكون رواية مُطوَّلة. تقليص عدد القصص لتصير ثمانية أو تسعة قد يسمح لمهارات الكاتب الكبيرة أن تبرز ويترك البقية على أرضية غرفة الإعداد.

 

اقرأ/ي أيضًا:

صورة شخصية لكازو إيشيغورو

حوار عن الجنس والموت والكتابة مع تشاك بولانيك مؤلف "Fight Club"