في 9 نقاط.. مقارنة بين خدمتي آبل آركيد وجوجل بلاي باس

في 9 نقاط.. مقارنة بين خدمتي آبل آركيد وجوجل بلاي باس

رغم تشابه كثير من الأمور بين الخدمتين، إلا أن الاختلاف بينهما كبير أيضًا (Android Authority)

أحدثت خدمة آبل آركيد ضجة كبيرة عند ظهورها لأول مرة الأسبوع الماضي، وفي المقابل تحضّر شركة جوجل، المنافس الذي يستعد للظهور تحت اسم "جوجل بلاي باس".

تدور خدمة آبل آركيد حول الألعاب فقط، وهو ما يدل عليه اسم الخدمة. بينما تجد مزيجًا من الألعاب والتطبيقات في خدمة جوجل بلاس باس

تكلف كلا الخدمتين للاشتراك فيهما خمس دولارات في الشهر. لكن خدمة جوجل المرتقبة، ستأتي ممتلئة بـ350 تطبيقًا، تشمل كل شيء تقريبًا من ألعاب وتطبيقات متنوعة، وهي نقطة تتفوق فيها خدمة جوجل على آبل.

اقرأ/ي أيضًا: كل شيء عن نظام تشغيل iOS 13 الجديد

ورغم تشابه كثير من الأمور بين الخدمتين، إلا أن الاختلاف بينهما كبير أيضًا. في السطور التالية، المنقولة بتصرف عن موقع "PCWorld" نستعرض مقارنة بين الخدمتين في تسع نقاط:

1. جوجل بلاي باس في الولايات المتحدة فقط

لن تستطيع استخدام خدمة جوجل الجديدة خارج الولايات المتحدة، لكن في المقابل، تتوفر خدمة آبل آركيد في أكثر من 150 بلدًا.

2. جوجل بلاي باس.. أكثر من مجرد ألعاب

تدور خدمة آبل آركيد حول الألعاب فقط، وهو ما يدل عليه اسم الخدمة. بينما تجد مزيجًا من الألعاب والتطبيقات في خدمة جوجل بلاس باس.

ويتوقع أن تكون التطبيقات الموجودة في خدمة جوجل خالية من الإعلانات والتحويلات المصغرة التي توجد في النسخ المجانية للتطبيقات.

بطبيعة الحال، سيعطي هذا الأمر أفضلية لجوجل، خاصة أن معظم التطبيقات الموجودة معروفة وواسعة الانتشار.

3. خدمة آبل تركز على احتكار ألعاب الهواتف المحمولة الجديدة

تعد هذه العلامة الفارقة الأكبر بين آبل وجوجل، إذ تعمل آبل بجد على جذب المطورين المشهورين لصنع الألعاب من أجل ضمها للخدمة، حتى أنها في بعض الأحيان تساعد في تمويل تطوير تلك الألعاب.

وتصر شركة آبل على الحقوق الحصرية على أجهزة الهواتف المحمولة، وهذا يعني أنه بإمكانك أن تجد لعبة آبل آركيد على أجهزة الفيديو المخصصة، مثل بلايستيشن 4 ونينتندو سويتش، وهو جزء من السبب الذي يجعل مكتبة آبل آركيد صغيرة بالمقارنة.

ويمكن إيجاد ألعاب رائعة على جوجل بلاي باس، وهي ألعاب يمكن شراؤها بشكل منفصل، مثل لعبة مونيومنت فالي وريسك، لكن أي منها غير محصور بالخدمة.

4. خدمات مبنية على التجميع

بينما تبحث آبل عن ضم الألعاب وجعلها حصرية، تقوم جوجل بضم التطبيقات والألعاب إلى مجموعتها من خلال نظام دعوة تلك التطبيقات والألعاب للانضمام إليها.

5. الاستمتاع بألعاب أندرويد دون الاشتراك في الخدمة

يمكنك لعب ألعاب أندرويد الموجودة في خدمة بلاي باس حتى لو لم تشترك في الخدمة. ويعني هذا باختصار، أنك تستطيع تنزيل الألعاب الموجودة على بلاي باس بشكل منفصل، دون الحاجة للاشتراك في الخدمة، أي أن جوجل لا تجبرك على الاشتراك فيها لتحصل على محتوياتها.

أما خدمة آبل آركيد، فيمكنك لعب ألعاب الخدمة إذا كنت من المشتركين فقط. ولن تجد أي منها على متجر آب ستور العادي، فهي لم تكن موجودة أصلًا في يوم من الأيام، لذا فإن نهج آبل الجديد في هذه الخدمة هو التركيز على احتكار الألعاب الجديدة والحصرية للموبايل لتكون متاحة من خلال خدمتها فقط.

6. كلتا الخدمتين حصري لأنظمتها

إذا كنت معجبًا بالألعاب الموجودة على آبل آركيد، وأردت أن تجربها على جهاز أندرويد، فلن يحالفك الحظ. تعمل خدمة الاشتراك الجديدة من آبل على الأجهزة التي تدعم نظام iOS فقط. كما أن خدمة جوجل بلاي باس، تعمل على أجهزة الأندرويد وChromeOS فقد.

فإذا كنت تملك هاتف بكسل من جوجل، وجهاز آيباد من آبل، فهذا يعني أنك ستكون بحاجة إلى اشتراك منفصل لكل جهاز لتستفيد من الخدمات التي تقدمها كل شركة على حدة.

7. تكلفة الخدمتين 5 دولارات

تكلف كلتا الخدمتين مبلغ 4.99 دولار فقط. لكن الأمر يختلف مع الفترة التجريبية المجانية التي تقدمها كل خدمة.

تمتد الفترة التجريبية في خدمة آبل آركيد لشهر كامل، وتقوم بعد ذلك مباشرة بدفع قيمة 4.99 دولار شهريًا.

في المقابل تحصل في خدمة جوجل بلاي باس على فترة تجريبية مجانية لمدة عشرة أيام، لكن حال انتهائها يتعين عليك دفع قيمة تجريبية تبلغ 1.99 دولار فقط لأول 12 شهرًا، ثم تعود قيمة الاشتراك لتصبح 4.99 دولار في كل شهر.

8. لا مشتريات أو تحويلات مصغرة

من أكثر الأشياء التي يكرهها لاعبو ألعاب الهواتف المحمولة، التي تُسوّق نفسها على أنها مجانية؛ التحويلات المصغرة والمشتريات الموجودة داخل التطبيقات.

وقد تجد نفسك أحيانًا تنفق الكثير من المال للتقدم في اللعبة، لتدرك في النهاية بأنك أنفقت أكثر من ثمن شراء لعبة على الأجهزة المخصصة للألعاب.

لكن ذلك لا يدعو للقلق في كلتا الخدمتين، أي آبل أركيد وجوجل بلاي باس، فلن تكون مضطرًا لدفع سوى مبلغ الاشتراك الشهري.

9. دعم المشاركة مع العائلة

إذا أرادت العائلة المشاركة في اللعب، فيتوجب على شخص واحد فقط القيام بدفع الاشتراك الشهري في كلتا الخدمتين.

وتسمح خدمة جوجل بلاي باس لك بمشاركة الاشتراك مع خمسة أشخاص في العائلة، بينما تسمح آبل آركيد باشتراك ستة أفراد.

يمكنك لعب ألعاب أندرويد الموجودة في خدمة بلاي باس حتى لو لم تشترك في الخدمة، أما خدمة آبل آركيد، فعليك الاشتراك لتلعب

وفي كلتا الحالتين، لن تكون قلقًا من قيام أحد أفراد العائلة بالتعدي على ملفاتك في اللعبة، لأن كل واحد منهم يمكنه الوصول للخدمة بشكل مستقل.

 

 

اقرأ/ي أيضًا:

تعرف على الخصائص الجديدة في نظام أندرويد 10

موبايل من شركة ريزر مخصص للـ"جيمرز".. ماذا ستكون إمكانياته؟