في مباراة مجنونة.. برشلونة يصطاد الخفافيش بالميستايا

في مباراة مجنونة.. برشلونة يصطاد الخفافيش بالميستايا

هدف ليونيل ميسي من ركلة ثابتة (Getty)

في واحدة من أجمل مباريات الليغا هذا الموسم، حقق برشلونة الفوز ضد مضيفه فالنسيا 3-2 في قمة المرحلة الـ34 من الدوري الإسباني لكرة القدم، ليصل الفريق إلى نقطته الـ74 متساويًا مع ريال مدريد، وبفارق نقطتين عن أتلتيكو مدريد المتصدر، بانتظار "جولة الموت" التي ستلعب الأسبوع القادم، حيث يستقبل فيها برشلونة المتصدر أتلتيكو مدريد، فيما يتواجه ريال مدريد الثاني مع إشبيليه الرابع صاحب الـ70 نقطة في ملعب ألفرد دي ستيفانو.

برشلونة يبحث عن الفوز لمواصلة حلم تحقيق الثنائية

الفوزان اللّذان حققهما قطبا العاصمة مدريد في مباريات السبت، وضعا ضغطًا هائلًا على برشلونة، الذي توجّب عليه الفوز لمصالحة جماهيره بعد الخسارة القاسية والمفاجئة أمام غرناطة الخميس، ولمواصلة المنافسة على لقب الليغا التي تشهد واحدة من أكثر نسخها إثارةً على الإطلاق، في ظل تنافس أربعة  فرق على اللقب قبل أربع جولات فقط من النهاية.

من جهته سيحاول فالنسيا تكرار الإنجاز الذي حققه في  مباراة الذهاب عندما انتزع تعادلًا ثمينًا من برشلونة في الكامب نو، والخروج بنقطة واحدة على الأقل من المباراة، لإبعاد شبح الهبوط عنه بنسبة كبيرة وشبه مضمونة.

التعادل يسيطر على الشوط الأول من قمة الميستايا

لم يتواجد مدرب برشلونة رونالد كومان على خط الملعب بسبب تعرضه للإيقاف، بعد طرده في المباراة السابقة أمام خيتافي، فحّل مكانه مساعده الذي بدأ المباراة الرسم 3-5-2، مع عودة كل من ديست وأراوخو وبيدري إلى التشكيلة الأساسية، على حساب مينغويزا، موريبا وسيرجي روبرتو الذي تلقّى انتقادات كبيرة بسبب أدائه السيء ضد غرناطة، في المقابل دخل مدرب فالنسيا المباراة بالرسم 5-3-2، في محاولة لتضييق المساحات واللعب بخط دفاع متأخر، والاعتماد على المرتدات بقيادة غونزالو غيديش ورأس الحربة ماكسي غوميز.

دون أي مقدمات في المباراة، صنع برشلونة أولى فرصه في الدقيقة الثانية، عندما مرر دي يونغ الكرة لبيدري، الذي سددها قوية بمحاذاة القائم الأيمن، وفي الدقيقة 12 لعب ليونيل ميسي ركلة حرة على قدم أراوخو الذي سددها باتجاه المرمى، لكن حارس فالنسيا الهولندي كاسبر سيليسين، والذي لعب في السابق مع برشلونة، تصدّى لها ببراعة.

سنحت لفالنسيا فرصتين هامتين للتسجيل، فسدد غايا كرة قوية مرت بجانب القائم لتير شتيغن في الدقيقة 19، ثم تصدى الأخير لتسديدة راتيتش في الدقيقة 25، ونجح برشلونة في السيطرة على الدقائق المتبقية، واعتمد على الكرات العرضية من الجبهة اليسرى عن طريق جوردي ألبا، لكنه اصطدم بتنظيم ويقظة دفاع الخفافيش، لينتهي الشوط الأول سلبيًا.

شوط ثانِ رائع حسمه برشلونة

فاجأ فالنسيا ضيفه مطلع الشوط الثاني، ونظّم هجمة مرتدة وصلت فيها الكرة إلى غيديش لكن شتيغن أبعدها إلى ركلة ركنية، لتصل الكرة إلى رأس باوليستا الذي زرعها داخل المرمى في الدقيقة 49، بالرغم من احتجاجات لاعبي برشلونة ومطالبتهم بمخالفة لصالح شتيغن، لم تتأخر ردة فعل برشلونة كثيرًا، حيث حصل الفريق على ركلة جزاء في الدقيقة 57، سددها ميسي وأنقذها سيليسين، لكنها ارتدت إلى البرغوت الذي أسكنها في الشباك، وفي الدقيقة 63، تابع غريزمان كرة دي يونغ التي تصدى لها سيلسين، ليمنح فريقه التقدم للمرة الأولى.

حصل برشلونة على ركلة حرة في الدقيقة 69 نفذها ميسي بطريقة رائعة داخل المرمى، وفي الوقت الذي ظنّ فيه برشلونة أنه حسم الأمور، أعاد سولار فريقه إلى المباراة، بعد تسديدة قمة في الروعة من 30 مترًا، انفجرت داخل شباك تير شتيغن، حاول فالنسيا العودة في النتيجة وتسجيل التعادل في الدقائق المتبقية، لكن لاعبي البلاوغانا ارتدّوا إلى مناطقهم للمحافظة على التقدّم، ليعلن الحكم عن نهاية المباراة بفوز ميسي ورفاقه، واستمرار الإثارة والتشويق كاملين حتى الجولة القادمة.

 

اقرأ/ي أيضًا:

بانتظار "جولة الموت".. عملاقا مدريد يحققان الفوز وإثارة مستمرة الليغا

برشلونة يخسر فرصة اعتلاء صدارة الليغا بعد هزيمته على أرضه أمام غرناطة