في إيرلندا.. رجلان يتزوجان من أجل تجنب الضرائب!

في إيرلندا.. رجلان يتزوجان من أجل تجنب الضرائب!

زواج رجلين، فقط تجنبًا لدفع ضريبة ميراث (غابريال بويس/أ.ف.ب)

يعتزم مات ميرفي (83 عامًا) توريث منزله إلى صديقه مايكل أوسوليفان (58 عامًا)، الذي كان يعتني به أثناء مرضه، ولكنه كان سيترك له أيضًا فاتورة ضريبية بقيمة 50,000 يورو. تصرف الرجلان لتجنب الضريبة، لكن كيف؟ التفاصيل في هذا المقال، المترجم عن الغارديان البريطانية.


تزوج رجلان أيرلنديان في العاصمة دبلن لتجنب دفع 50,000 يورو كضريبة للميراث. الخبر حقيقي وفي التفاصيل أن مات ميرفي ومايكل أوسوليفان، وهما صديقان مقربان، وعلى الرغم من كونهما غير مثلييين، إلا أنهما قررا الزواج عندما اكتشفا مقدار الضريبة التي يجب دفعها على المنزل الذي يمتلكه ميرفي (83 عامًا)، والذي أراد أن يورثه بإرادته إلى أوسوليفان (58 عامًا)، الذي يعتني به.

تزوج رجلان أيرلنديان، ليسا من المثليين جنسيًا، مؤخرًا لتجنب دفع 50 ألف يورو كضريبة للميراث

يذكر أن زواج المثليين قد شُرع في أيرلندا بعد إجراء استفتاء في شهر أيار/ مايو عام 2015. وقال أوسوليفان، وهو أب لثلاثة أطفال، لصحيفة أيريش ميرور الإيرلندية: "لقد عرفت ميرفي لمدة 30 عامًا. وأصبحنا مقربين للغاية بعد أن انتهت علاقتي العاطفية الثانية". وأضاف "لقد كنت آخذ مات في سيارتي إلى حفلات مختلفة وأشياء من هذا القبيل. وأصبح صديقًا لجميع أصدقائي، وجميعهم أحبوه".

مر كلاهما  ببعض الأوقات الصعبة، إذ أصبح  أوسوليفان بلا مأوى بينما يعاني ميرفي من التهاب الشريان ذو الخلايا العملاقة، والذي يؤثر على العصب البصري. وتابع أوسوليفان حديثه: "لقد بقيت معه لفترة من الوقت، وفي النهاية قال لي: "لماذا لا تأتي وتعيش هنا معي؟، كنت أذهب وأقضي معه الكثير من الوقت ولكن ليس بدوام كامل حينها".

اقرأ/ي أيضًا: مشاكل الميراث تهدد بيوت الجزائريين..

لم يتمكن ميرفي من دفع أجر أوسوليفان كمقدم رعاية. "في نهاية المطاف قال مات إن الطريقة الوحيدة التي يستطيع أن يدفع بها أجري هو أن يترك لي المنزل. وقال إنه سيعطيني إياه حتى يكون لدي مكان لأعيش فيه عندما يموت".

ومع ذلك، عرف أوسوليفان أن ذلك يعني أنه سيكون عليه دفع فاتورة ضريبية ضخمة وسيضطر إلى بيع المنزل حتى يستطيع دفعها. يضيف:"كان ميرفي يتحدث ذات يوم مع صديقة من مدينة كاشيل في مقاطعة تيبيراري، وقالت له مازحةً إننا يجب أن نتزوج." وتابع: "ثم في ليلة ما، التفت وطلب مني الزواج، وأجبت أنني أقبل ذلك".

وأشاد أوسوليفان بمجتمع المثليين في أيرلندا. "على الرغم من تعرض المثليين والسحاقيات للتمييز معظم حياتهم إلا أنهم قد حصلوا على المساواة التي حاربوا من أجلها، ولكنهم لم يحصلوا على هذه المساواة لأنفسهم فحسب ولكن أيضًا للجميع في هذا البلد".

اقرأ/ي أيضًا: المثليون في تونس.. هل تأتي المحكمة الدستورية بالجديد؟

شُرع زواج المثليين في أيرلندا بعد إجراء استفتاء في شهر أيار/ مايو عام 2015

تزوج الرجلان في مستشفى قديم في شارع غراند كانال في العاصمة دبلن، ثم تلى ذلك تناول وجبة مع خمسة أصدقاء في حانة غاسوركس القريبة. كان أوسوليفان متزوجًا من قبل من امرأة. ولكنه الزواج الأول لميرفي.

وذكرت صحيفة أيريش تايمز أن أوسوليفان تحدث خلال حفل الزفاف عن العطف العظيم الذي أظهره له زوجه، بينما كان يغني مورفي أغنية دع العالم يذهب للمغني ويلي نيلسون: "مع شخص مثلك، صديق جيد وحقيقي/ أود أن أترك كل شيء ورائي وأذهب لأبحث عن/ مكان يعرفه الله وحده". وقال أوسوليفان بعد مراسم الزواج: "أنا أحب مات وهو يحبني، كأصدقاء".

 

اقرأ/ي أيضًا:

مساواة في الميراث قريبًا في تونس؟

المساواة في الإرث بالمغرب.. جدل وتكفير