فيلم

فيلم "In Dubious Battle".. نحو ثورة تضمن حقوق العمال

لقطة من الفيلم

لا يتمنى أي منا أن يعمل دون أن يضمن حقوقه على اختلافها. وفي فيلمنا هذا "في معركة سجال In Dubious Battle" للمخرج والممثل جيمس فرانكو نشاهد تمرد العمال الأمريكيين في ولاية كاليفورنيا على ملاك الأراضي في الثلاثينيات من القرن الماضي، نتابع نحو 900 عامل من المهاجرين يتحدون من أجل حقوقهم، حيث يبدأ ماك ماكلاويد (يقوم بدوره الممثل جيمس فرانكو) معركته بفكرة رفضه لحياته على هذا النحو، ويحدد هدفًا لنفسه، إذ يجب أن يرفع صوته للدفاع عن حقوق العمال كافة، وأن يكون حقهم في رواتب مرضية تكفيهم لحياة كريمة؛ على رأس هذه الحقوق.

صور ونقل فيلم In Dubious Battle رسائلَ شديدة القوة والوضوح، وهي  ترجمة صادقة لأفكار كاتبه مات ريجير، وهذا لم يكن لينجح لولا مخرج بمهارة جيمس فرانكو

كل هذا بعيدًا عن حياتهم التي كانوا يعيشونها كعبيد في هذه المرحلة! فقد كانوا مجبرين على تحمل ظروف وضعهم فيها العوز والفقر والجهل، ونتيجة هذا أصبحوا مسلوبين من كافة حقوقهم كبشر من مأكل صحي، ومنزل، ورواتب مجزية.

خلق ماك ماكلاويد فكرة التمرد في فيلم In Dubious Battle بذكاء عاطفي، خطة محبوكة هدفها محدد، ولم يكن لدى العمال والمهاجرين حقًا أي شيء ليخسروه في هذه الحرب.

اقرأ/ي أيضًا: فيلم "Redoubtable".. قتل وإحياء جان لوك جودار

والعلاقة بين هؤلاء العمال والمهاجرين وملاك الأراضي كانت واضحة ومفهمومة للجميع: ملاك الأراضي يريدون بيع المحصول والحصول على مقابل ضخم دون التفكير في حقوق العمال، والعمال لا يستطيعون العيش دون رواتب ومعيشة لائقة توفر لهم الطعام والمأوى.

ومن هذا المنطلق بدأت الحرب، شرارتها كانت إضراب العمال كافة عن العمل بالأراضي التي يجني ثرواتها الأغنياء من عرقهم. تلك المعيشة التي لم يكن أبدًا ممكننًا استكمال الحياة معها وهم مسلوبو الحقوق.

كان فيلم In Dubious Battle يصوغ هذا السؤال بأحداثه المحبوكة جيدًا: هل يثور العمال كون هذا حلهم الوحيد لمواجهة البطش والظلم أم يستمرون في خضوعهم واستسلامهم لظروفهم وأمرهم الواقع؟

اقرأ/ي أيضًا: كل ما تريد معرفته عن فيلم "Coco"..تحفة بيكسار السنمائية الجديدة

في فيلم In Dubious Battle قصة كفاح، يترجمها كاتب الحوار والسيناريو مات ريجير، بمعالجته لرواية تحمل نفس الاسم للكاتب جون شتاينبك، في حصول العامل على حد معقول من الأجر، بما يكفي لحاجات معيشته.

فشاهدنا كيف استطاع جيم (يقوم بدوره الممثل نات وولف) استفزاز مشاعر العمال عندما صدر قرار ملاك الأراضي بتخفيض معاشاتهم من ثلاثة دولارات يوميًا إلى دولار واحد فقط، وقد كان الأجر القديم لا يكفي؛ إذًا كيف يمكنهم مواصلة العيش بمبلغ أقل! كان القرار أشبه بسم يقتل ببطء بالنسبة لعامل مهاجر بلا مأوى.

صور ونقل فيلم In Dubious Battle رسائلَ شديدة القوة والوضوح، تلك الرسائل هي ترجمة صادقة لأفكار كاتبه، وهذا لم يكن لينجح لولا مخرج بمهارة جيمس فرانكو في إيصال الكلمات والأفكار.

مشاهد الفيلم كانت سلسالًا مترابطًا لتسليط الضوء على حقائق لا يسع عاقل إنكارها، ونهايته كانت قوية كفاية بجعلنا نشعر بالفوز والفرحة نتيجة انتصار العمال على من ظلموهم طويلًا.

ترجم فيلم In Dubious Battle مشاعر وأحاسيس شديدة البهجة نتجت عن قرارات الاعتصام والإضراب الذي شرع فيه العمال ليطالبوا بحقوقهم

ترجم فيلم In Dubious Battle مشاعر وأحاسيس شديدة البهجة نتجت عن قرارات الاعتصام والإضراب الذي شرع فيه العمال ليطالبوا بحقوقهم. وقد كان كل هذا بالنسبة لهم وقتها حدثًا تاريخيًا. وحصلوا بعد ذلك نتيجة عدم رضوخهم لتعديل وحد أدنى لقيمة أجورهم اليومية، وإكسابهم حقوق جعلتهم سوية ليسوا أقل من أي فئة بالمجتمع.

أرى أن قصة هذا الفيلم تتكرر في زماننا، الذي صار بدرجة كبيرة خالي من العدالة، وأن فيلم In Dubious Battle يدعونا لمراقبة قصص الضعفاء التي لا تُرى حاليًا بوضوح، فهذه الحياة بين لهو وجد، علينا أن نقف كل فترة فيها لننظر في حاجاتنا وحقوقنا بعيدًا عن فلسفة الضعف، وسعيًا نحو مغامرة تكسبنا مزيدًا من الحقوق.

فالبقاء ساكتين في جهل وعتمة دون القدرة على الحديث أو الهروب أو اللجوء لمكان آخر هو موت بطيء. ربما الكلام سهل لكن قوله ربما يزعزع شيئًا عند أحدنا ويلهمه.

 

اقرأ/ي أيضًا:

فيلم "حياة آديل" لعبد اللطيف كشيش.. دروس في الحياة

5 أفلام ننتظر عرضها قبل نهاية 2017