فيلم

فيلم "كوكو Coco".. أهم وأحدث إنجازات بيكسار وديزني

لقطة من الفيلم

استطاعت استديوهات بيكسار لصناعة أفلام الرسوم المتحركة، في السنوات الأخيرة أن تأسر قلوب الجميع بأفكارها الفريدة والمميزة التي يتطلع إليها جمهور السينما في كل أنحاء العالم، بدأت بيكسار في عام 1979 كجزء من شركة "لوكس فيلم" التي أسسها المخرج والمنتج جورج لوكس، لكنها انفصلت عام 1986 حينما تم تمويلها بواسطة ستيف جوبز مؤسس "آبل"، إلى أن تم شراؤها بواسطة شركة والت ديزني في 2006 بقيمة قدرها 7.4 مليار دولار أمريكي، أنتجت بيكسار 18عملًا سينمائيًا طويلًا، أغلبهم تلقى نجاحًا على مستوى النقاد، كما حصدوا إيرادات مرتفعة، كان آخرهم Finding Dory "البحث عن دوري" والذي حقق إيرادات تجاوزت مليار دولار أمريكي.

اهتمام بيكسار بالتفاصيل جعلها الشركة رقم واحد في صناعة الأنيميشن في العالم، حيث بما أن فيلم coco مستوحى من التراث المكسيكي فقد قرر صناع الفيلم زيارة المكسيك خمس مرات

تعود استديوهات بيكسار للرسوم المتحركة إلى الساحة السينمائية مرة أخرى هذا العام بالعمل رقم 19 للشركة الذي يحمل عنوان Coco، للمنافسة في شباك التذاكر العالمي، وعلى الجوائز مرة أخرى، بعد أن خسرت الرهان في العام الماضي لصالح شركة ديزني منفردة بفيلمها Zootopia.

طاقم عمل فيلم Coco
الفيلم Coco من إخراج وتأليف "لي أونكريتش" مخرج فيلم Toy Story 3، إلى جانب "أدريان مولينا" مساندًا في الإخراج، ومشاركًا لكلا من "جايسون كاتز"، و"ماثيو الدريش". Hما الأداء الصوتي فقد قام الممثل أنتوني جونزالس بدور ميغول ريفيرا، وغايل غارسيا برنال بصوت هيكتور، فيما قام بنجامين برات بالاداء الصوتي لشخصية إرنيستو دي لا كروز، بينما قامت رينيية فيكتور بدور أبيوليتا، وأخيرًا قامت أنا أوفيليا بدور الأم كوكو.

اقرأ/ي أيضًا: أرونوفسكي في Mother.. والثعبان الذي أكل ذيله!

في فيلم Coco قررت بيكسار الخروج عن المألوف وصنع عملًا فنيًا مستوحى من التراث المكسيكي حول مناسبة مكسيكية ذات شهرة واسعة. يوافق الاحتفال بها يومي الأول والثاني من شهر تشرين الثاني/نوفمبر، حيث يتذكر المكسيكيون أسلافهم وأقاربهم الذين فارقوا الحياة.

قصة فيلم Coco
الفيلم يحكي قصة فتى عمره 12 عامًا "ميغول" الذي تربى وسط قرية صاخبة وحيوية بالمكسيك، وسط عائلة تعمل في صناعة الأحذية، ميغل لديه شغفًا كبيرًا بالموسيقى ويريد أن يصبح موسيقيًا لامعًا مثل قدوته الفنان المكسيكي الأفضل على الإطلاق "إرنستو دي لا كروز" لكن عائلته تمنع جميع أنواع الموسيقى، وتعتبرها لعنة، حيث أن أحد أفراد العائلة تركها من زمن بعيد بسبب هذا الشغف.

تبدأ الإثارة في فيلم Coco حينما يجد ميغال نفسه في رحلة غريبة وعجيبة داخل عالم الأموات بسبب سرقة جيتار "دي لا كروز"، حينها يقابل أجداده الذين طالما سمع عنهم الكثير من الحكايات التي ترويها له جدته. هذه الرحلة يتخللها الكثير من المشاعر المبهجة والمحزنة الممزوجة بالموسيقى والأجواء المكسيكية المبهرة.

أسباب تميز وتفوق فيلم Coco

1- تفاصيل بيكسار
اهتمام بيكسار بالتفاصيل جعلها الشركة رقم واحد في صناعة الأنيميشن في العالم، حيث بما أن فيلم Coco مستوحى من التراث المكسيكي فقد قرر صناع الفيلم زيارة المكسيك خمس مرات من أجل الانغماس في العادات والتقاليد المكسيكية، وتقديم صورة كاملة حول طريقة الحياة والثقافة المكسيكية، أيضًا شكل مدينة الموتى مستوحى من مدينة مكسيكية تدعى "غواناخواتو"، توجد في المدينة شبكة طرق تحت الأرض تمر بها الكثير من حركة المرور بالمدينة.

أيضًا الاهتمام ببعض التفاصيل الصغيرة التي في الغالب لن يلاحظها أحد في فيلم Coco؛ مثل حركة الجيتار التي لم تكن عشوائية على الإطلاق بل كانت صحيحة. أيضًا جميع أبطال العمل إما لاتينيين أو ذوي أصول لاتينية.

2- خلطة بيكسار المعتادة
الاهتمام بالمشاعر والأحاسيس للشخصيات في فيلم Coco والتي تجعل الجمهور على مقربة وتفاعل معهم، فرهان بيكسار الفائز دائمًا هو التغلغل إلى أعماق مشاعر المشاهدين.

اقرأ/ي أيضًا: أفضل 10 أفلام خيال علمي لعام 2017

الاهتمام بعمق الفكرة، فبعيدًا عن جميع استديوهات صناعة الأنيميشن الأخرى سنجد أن أفكار بيكسار مختلفة وخارج الصندوق، وقادرة على إبهار الكبار قبل الصغار، ففي فيلم Coco نجد أنه يتحدث عن الأشياء مثل أهمية العائلة ومكانتها داخل نفوسنا الأحلام والطموح.

3- التميز التقني
أحد أهم عناصر تميز فيلم Coco هي المؤثرات البصرية التي كانت مميزة ومتقنة بدرجة مذهلة وممتعة بصريًا، وأيضًا الاستخدام الرائع للألوان والتي تعطي انطباعًا مفرحًا في أوقات ومحزنًا في أوقات أخرى، حسب الحاجة والموسيقى أيضًا، كل هذا إلى جانب محاكاة الحياة المكسيكية بكل تفاصيلها، ما يجعلك تشعر وكأنك ذهبت في رحلة إلى المكسيك.

أحد أهم عناصر تميز فيلم Coco هي المؤثرات البصرية التي كانت مميزة ومتقنة بدرجة مذهلة وممتعة بصريًا، وأيضًا الاستخدام الرائع للألوان والتي تعطي انطباعًا مفرحًا في أوقات ومحزنًا في أوقات أخرى

من المتوقع ترشح فيلم Coco إلى العديد من الجوائز العالمية، بل المنافسة عليها كجائزة أفضل فيلم رسوم متحركة، وأفضل أغنية للأغنية الرائعة Remember Me.

في النهاية فيلم Coco واحد من أهم أفلام الأنيميشن في الآونة الأخيرة، وهو أحد أفضل أفلام بيكسار، و تترك أثرًا طيبًا ورائعًا على النفس فهو عمل لا يخلو من عوامل الإمتاع التي يبحث عنها الجميع، ومناسبة للمشاهدة العائلية مثل الكوميديا والدراما المؤثرة والغموض.

فيلم Coco أكثر من مجرد كونه فيلم رسوم متحركة، فهو إلى كل من يعز علينا فراقهم، وإلى كل أحبائنا الذين رحلوا عن عالمنا، لم ولن ننساكم فذكراكم خالدة في النفس حتى نلقاكم مرة أخرى.

 

اقرأ/ي أيضًا:

فيلم "الأبدية ويوم".. الشاعر والطفل

ديزني تستحوذ على فوكس.. هل تحتكر مستقبلًا خدمات البث عبر الإنترنت؟