فيلم

فيلم "عرق البلح".. نساءٌ عاريات تحت رعب الشّمس

لقطة من الفيلم

كان يا ما كان. الزّمن الممزّق، كالأرض القاحلة المنكشفة لرعب الشّمس، والنّخلات السّاقطات، تبتلعهنّ الأرض اليباب. ونحن، نندمج بالوعي، وباللاوعي، في سرديّة قرية عجوز، قاحلة، مهدّمة، "النّجع"، الذي رحل أهله حينما رحلوا، حين سقطت النّخلات العاليات، وانكشف رعب الشّمس. يتبدّى السّؤال فجأة، دونما استئذان من العقل: كأنّه ذكرى مفاجئة: أو وخز في الضّمير. من يكتب سيرة الضّحايا المجهولين، من يكتب سيرة من لا سير لهم، سيرة زمن العبيد الجدد، الذين شيّدوا قبورهم بأيديهم، والذين حملوا على أكتافهم عبء بناء مدن الملح القاسية الملامح فارغة الجسد معدمة الرّوح؟

من يكتب سيرة الجنوبي الذي يخلد في موسم الهجرة إلى الشمال، ولم يمتلك كاميرا كي يصف ما كابد من حر الشمس وعناء الهجرات المتتالية؟

من يكتب سيرة الإنسان الجنوبيّ، ذلك الذي لم يكتب ويخلّد في رواية موسم الهجرة إلى الشّمال، ولم يكن لديه كاميرا كي يصف فيها ما كابد من حرّ الشّمس وعناء الهجرات المتتالية؟ كيف نكتب سيرة الجنوبيّ، المطارد، الملعون، الهارب، الخائف، المحروم من "عرق البلح"، في أقاصي الصّحاري، وفي جيوب المدن الكبيرة، وفي أرحام النّساء اللواتي خلّفن للحرمان والفقد، في النّجوع والمخيّمات؟

تلك حكاية/محاولة رضوان الكاشف، في فيلم "عرق البلح". في نجع، لا سماء ولا أرض له، وفي بلد، ليس يعرف نفسه إلّا في مرآة ضحاياه، وفي صوت "شاريهان"، الحزين وهي تغنّي وترقص كالبجعة اليتيمة، في أرض خراب.

اقرأ/ي أيضًا: فيلم "21 غرام".. الألم الذي نتوه هربًا منه

تبدأ قصة فيلم "عرق البلح" بانقضاض اللاواقع الخياليّ، على الواقع الممكن العاديّ. في مشهد، يذكّر بالواقعيّة السحريّة، دخول عربات وأشخاص، إلى نجع هادئ، في الصّعيد، يلبسون أقنعة، يعرفون النّاس بأسمائهم، وهمومهم، ومطامحهم، ورغباتهم، ونسائهم، وبناتهم، وأبنائهم. يريدون الرّجال: تعالوا إلى أرض الأحلام، كي تجلبوا "الكردان الذهبيّ"، لزوجاتكم.

إنّها بداية الخطيئة وبداية النّهاية للجنوبيّ، حينما حمل الرّجال أنفسهم إلى الشّاحنة الخياليّة التي حملتهم إلى المجهول. المجهول الذي سيبقى بينه وبين نساء النّجع والذّكر الوحيد – أحمد علي، في القرية، طريق الرّسائل المكتوبة التي لا تخبر بشيء عن أحوالهم.

الخطيئة. خطيئة الجنوب. فـ"الأرض تموت حين يغيب سكّانها"، كالنّخلات العاليات، يسقطن حينما يتركهنّ الرّجال لرعب الشّمس. منذ لحظة الخروج، وكأيّ خطيئة أخرى، لا بدّ من خطيئة أخرى تتبعها وأخرى وأخرى. ومن عرف الخطيئة، لا يمكن له إلّا أن يستسيغها حتّى النّهاية، حتّى الانتحار. الجنس والأرض، المرأة والأرض، بكلمات أخرى.

هناك الأسطورة في فيلم "عرق البلح" وهناك المتخيّل، وهناك الواقعيّ الأكيد. الأسطورة هي النّخلة الأكثر علوًا، حيث عرقها، يمنح الحياة ويشفي الأمراض – كأنّها ترياق الخلود، في أسطورة جلجامش، وفي أساطير أخرى كثيرة.

ويحاول أحمد علي، طوال فيلم "عرق البلح" تسلّق هذه النّخلة، لكي يستطيع شفاء جدّه الشيخ الكبير، الذّكر الآخر الوحيد في القرية التي هجرها الرّجال. والمتخيّل هو هجرة الرّجال جميعهم، وبصورة أو بأخرى، فإنّ الأمر ليس متخيّلًا تمامًا، وإن كانت الحاجة للخيال ملحّة لأخذ الحقيقة إلى أقصاها، في زمن تكاد الحقيقة من رعونتها والخوف من النّطق بها بأكمل وأوضح صورة يكون خطيئة أسوأ من الخطيئة الأولى.

والواقعيّ الأكيد في فيلم "عرق البلح" هو الجسد والأرض، والزّمن الذي كان لا بدّ أن يكون استمراريّة وجود الجسدين فوق أرض واحدة، وأن لا يحدث هذا الانقطاع، التكسّر، في زمن جنوبيّ، متكسّر منذ مئات السّنين. وهكذا، يفعل رضوان الكاشف، في أن يأخذ الحقيقة إلى أقصاها عن طريق المتخيّل ويمنّيها بالأسطورة ويحرقها برماد الواقعيّ الأكيد.

ذكر واحد بين عشرات النّساء، وذكر آخر عاجز، يشاهد صامتًا ولا يستطيع الكلام، كلّ الخطايا الواحدة تلو الأخرى. وعجوز هي رفيقة دربه، عبدة سيّدها، العارفة الحكيمة، التي تنطق بصوت الرّجال، وتعرف الماضي وتتبنأ بالمستقبل. عرّافة دلفي ربّما، لكنّها عرافة الصّعيد، الصّعيد الجنوب.

الرّغبة تتداخل بالبؤس. وأسوأ الرّغبات هي تلك التي يحملها البؤس على أن تشتهي الأكثر حرمة كي تحطّم روحًا محطّمة، في داخل المرأة ذات الشّعر الغجريّ، التي ترقص بمجون وسط الرّجال الذي جلبوا بمكر النّساء إلى قلب القرية التي ينهون أنفسهم عن دخولها لأنّ ليس فيها رجالًا. نداء الجسد الأوّلي، رغبةً بالتحطّم، ورغبةً في الاحتراق، على مذبح خطيئة الهجرة الأولى، هجرة الجنوبيّ إلى مزيد من الجنوب.

الرّغبة تتداخل بالبؤس. وأسوأ الرّغبات هي تلك التي يحملها البؤس على أن تشتهي الأكثر حرمة كي تحطّم روحًا محطّمة

ونداء جسد آخر، امرأة أخرى، لرغبة في ذكر محرّم عليها. وهي تزحف هذه المرأة من مجلس الشّراب، شراب عرق البلح الذي استطاع أحمد أن يأخذه بيد من حديد بعد محاولات عديدة بائسة، إلى أحمد تزحف في مخدع جدّه. وفي غرفة مظلمة، كامرأة العزيز إذ تراود يوسف عن نفسه، تراوده عن نفسه في أكثر الحرمات وضوحًا، إنّها نشوة امرأة سكرى من فرط النّار المضطّرمة في عروقها إلى رجل يستطيع تهدئة خلايا النّحل في روحها المتوقّدة. وكما في السّورة القرآنيّة، لولا أنّ كانت الجدّة العجوز حاضرة في لحظة الحسم، لهمّ بها وهمّت به.

البؤس يولّد البؤس. امرأة سقطت في بؤس الرّغبة ولم تشبعها وسقطت بعدها في صدمة الإدراك لانحطاط الجسد والرّغبة. وأخرى استطاعت أن تضاجع رجلًا غريبًا في غياب زوجها، وتحمل منه، وتجهض نفسها غصبًا، ليراها أحمد في لحظة الإجهاض من فرط صراخها: هناك تبدأ التضحيّة: تحت وطأة الغضب المحموم، وبدلًا من قتلها، يقتل كلبًا.

اقرأ/ي أيضًا: "محمود حميدة" فارس التمثيل الذي لم يجد حصانه

بعد وقت ليس بالقصير، تكون تضحية أخرى. النّجع الذي لا يسكنه الرّجال، يتعرّض للسرقة، ويتعرّض للسخرية من امرأة حملت من رجل غريب. تتجمّع النّساء في ليلة مقمرة، قريبًا من النّار من المرأة التي لثمت جسدها وروحها بخطيئتها تحت عباءة سوداء، يتجمّعن ويحدّقن فيمن جعلت من نجعهنّ مثارًا للعار والسّخرية والانحطاط.

تنظر المرأة في وجوههنّ، عارية روحها أمامهنّ، ساقطة، خاطئة، مذنبة. والآن عليها أن تقوم بالتضحية الثانية في هذا الفيلم – فالخطيئة، تطلب الضحيّة دائما، ورعب الشّمس الذي انكشفت له القرية منذ خطيئة الهجرة الأولى وانكسار الزّمن بفعل الحداثة، كان لا بدّ أن تطلب المزيد من الدّماء والانكسار في طبائع البشر وعاداتهم. تنهض المرأة من مكانها وتخطو بضع خطوات على النّار، هذه تضحية سيسكت عنها أبد الدّهر.

بعد وقت سيصل الرّجال، وبعد وقت سيضحّي بأحمد وبالنّخلة العالية، وسيموت الجدّ ربّما، في مشهد ضبابيّ، وستضرخ "شاريهان" صرختها الأجمل "وااااه يا أحمد"، وسيكون ليل طويل تعود فيها كلمات شاريهان في أغنية كتبها عبد الرحمن الأبنودي تقول أنّ الصّعيد مات، وأنّ الأمّ بعيدة في آخر الصّعيد، وتناجي فيها المرأة المضحّي بها أحمد، بصوتها اللعوب المتعب: " يا أحمد علي. يا أحمد علي. اسمك على لساني. بيع النّخل يا أحمد علي ولبّسني كرداني".

اقرأ/ي أيضًا: فيلم "إيميلي": تفاصيل صغيرة في عالم خاص

وكأنّ المخرج رضان الكاشف، يكتب، ويصوّر، مرثيّة يكون فيها الصّعيد هو المرأة الصّعيديّة، ويكون فيها الجنوب هو الصّعيد.وهذي حاجتنا للرّمز. الرّمز مبني، والمبني إشارة واضحة في وسط الفوضى. تتبّع لخيط طويل من فوضى الخطايا الأصيلة وتلك التّابعة. الجنس هو الرّغبة نداء الأرض المرأة إلى حارثها وساكنها وطبائع روحها وذاتها، تحت ظلّ النّخل العالي في أرض قاحلة في وسط المجهول.

كأنّ المخرج رضوان الكاشف في فيلمه "عرق البلح"، يكتب، ويصوّر، مرثيّة يكون فيها الصّعيد هو المرأة الصّعيديّة

الغناء قصيدة المحروم في منفاه في الوطن المهدّم ذاته. يعود الرّجل الغائب، من نسل الذين رحلوا إلى قرية مهجورة، ليجد فيها الجدّة العجوز التي تحكي له قصّة هذا الفيلم وكأنّها سرديّة مقتطعة من زمن لا يظهر منه سوى وجه شاريهان تغنّي، وامرأة تضطجع بين ساقي رجل غريب تحت نخلة وتخطو نحو النّار، وأخرى تقع في الحرمات وتموت الرّغبة فيها إلى الأبد، بعينان تحملقان في الفراغ حتّى نهاية الفيلم. الخطيئة تتبع الأخرى، ولكن، ألا يجب أن تكون الخطيئة التّابعة، محطّمة لبناء أصيل تزلزل من وقع الخطيئة الأولى، حتّى ينتهي كلّ شيء ويحترق؟

الصّعيد مات في نهاية الأمر. كما الجنوب. وربّما نحن بحاجة إلى واقعية خياليّة أكيدة في الواقع الممزّق هذا، نغوص فيها بهذه الخطايا كلّها، ونتخلّص من كلّ محرّماتنا إلى أن نحترق بخطايانا علّنا نهدم كلّ شيء، لننجو من الزّمن الدائريّ المتوقّف الذي يحيا فيه الجنوب منذ مئات السّنين.

يسأل الرّجل العائد إلى النّجع جدّته العجوز:
"أين بقايانا يا جدّتي العجوز؟ رفيقة الجدّ الأكبر؟
وتقول: رحلوا. حين رحل الظلّ. حين سقطت النّخلات العاليات، وانكشف رعب الشّمس".

 

اقرأ/ي أيضًا:
فيلم "The Avaitor's Wife" وعودة الأحلام الباريسية
فيلم Spirited Away رحلة شجاعة يقودها السحر