فيلم

فيلم "سيلفيا" وكيف يحول الزواج القصيدة إلى فطيرة

لقطة من الفيلم

يحكي فيلم "سيلفيا" قصة حياة الشاعرة والكاتبة الأمريكية سيلفيا بلاث، تم إنتاج الفيلم عام 2003، وهو من إخراج الكاتبة والمخرجة النيوزلاندية كرستين جيفس وسيناريو الكاتب جون برونلو.

فيلم سيلفيا كان متميزًا -رغم تقييمه المنخفض بعض الشيء على موقع الأفلام الشهير اي ام دي بي- إلا أنه سيبهر أي شخص مهتم بالكتابة وحياة الأدباء والحالات التي تصيبهم في مواجهة الحياة وواقعيتها.

إن أكبر صخرة تقع على ظهر المبدع أثناء صعود طريقه الخاص هي الارتباط والمسؤولية وفكرة الأسرة ككل، فقد تودي بحياة روحه الإبداعية إلى فتات لن يستطيع لملمتها مهما حاول جاهدًا.

فيلم سيلفيا رغم تقييمه المنخفض على موقع الأفلام "اي ام دي بي"، إلا أنه سيبهر أي شخص مهتم بالكتابة وحياة الأدباء

يسلط الفيلم الضوء على التفاصيل الدقيقة من حياة سيلفيا كشاعرة والتي تشتت إلى أشلاء من -الفطائر-، فقد تحولت سيلفيا في مرحلة ما من حياتها من شاعرة إلى طباخة ماهرة حيث كانت كلّما فقدت قدرتها على كتابة قصيدة تصنع فطيرة حلوة، وكلما جلست بالمنزل محاولةً كتابة شيء ما، ترى أنها لا تجد في "المنزل" أي موضوع يستحق الكتابة فتصنع عوضًا عن ذلك فطيرة.

على الرغم من أن سيلفيا كانت متزوجة من الشاعر المشهور تيد هوز إلا أن ذلك جعل الأمور أشد صعوبة عليها، فقد أخذت على عاتقها تحمل مسؤولية كسب العيش بينما يقوم تيد بالكتابة والإبداع حسب ما جاء في الفيلم رغم النقاشات الكثيرة التي تدور بالذات حول تلك النقطة.

اقرأ/ي أيضًا: فيلم "Beauty and the Beast".. هل يستحق المشاهدة؟

لكن كل تلك الجدليات ليست بالشيء الهام، فالفكرة العامة حول قتل روح سيلفيا كانت متمثلة في سلبها حريتها ووقتها بين أربعة جدران وبكاء طفلين وتراكم المسؤوليات المنزلية الذي جعل من رأس الكاتبة مادة خاوية ومن روحها رمادًا ومن يديها مشلولتين أمام أي عمل إبداعي. فكانت أجمل جملها وأكثرها صدقًا في الفيلم حين قالت لتيد "أنا أبقى في المنزل بينما أنت تقوم ببناء مجدك اللعين".

ولعل إصرارها على النجاح والمحاولة أنتج لها عملًا معاقًا زاد من إحساسها بالفشل والضياع وانعدام الفرصة خاصة مع شريك يذكرها وجوده ونجاحه الدائم بفشلها وتلاشيها يومًا بعد يوم، فتتعمق السودواية والعجز في داخلها وقد تيأس من المحاولة مجددًا، وهذا ما يحدث بالفعل مع آلاف النساء حول الأرض من شاعرات وكاتبات ورسامات وراقصات الخ.

إنه ذوبانها في الآخر، نسيانها لذاتها تماما حتى تصحو على كرسي مشمس، يغطي شالٌ صوفيّ نصف ركبتيها وهي تحدث أحفادها أنها حاولت ذات يوم أن تكون شيئًا ما، ولعل الأكثرية تنسى ما كانت تريده هي ذاتها. لذا فأعتقد أن الفيلم كان عميقًا وواقعيًا بشكل رائع في إخراج مشاهده التي يستطيع الرائي إسقاطها على الحياة اليومية سواء للعوام بأحلامهم البسيطة، أو للمبدعين بنظراتهم المركبة وتفصيلاتهم المعقدة عن الحياة.

لقد أبدعت المخرجة كرستين في رؤية تلك التفاصيل ونقلها بشكل مؤثر للمشاهد ليهزه بقوة، مثل مشهد الاحتدام الأول بين سيلفيا وتيد نتيجة نجاحه المرفق بخيانته لها بينما هي ضاعت في مسؤوليات المنزل، كذلك مشاهد عجزها عن الكتابة مع صراخ الطفل الدائم بجانبها، والمشاهد المؤثرة في تجاهل وجهل الناس بها كشاعرة والاهتمام بزوجها المشهور خاصة النساء، ومشاهد حزن وبكاء سيلفيا وشعورها بعدم وجود مخرج من كل هذا البؤس والفشل والوحدة التي تحوطها حين وصفتها بقولها.

"هنالك فقط شبكة، ولا يوجد مخرج"
في الحقيقة كانت الممثلة جوينيث بارترو مميزة ومتقنة في أدائها دور سيلفيا وعكس مشاعرها في الحزن والغضب والحب. بالنهاية لم تستطع سيلفيا أن تكتب بشكل جيد إلا بعد انفصالها عن تيد، لتنتج أجمل أعمالها "جرة بل" و"آرييل" وغيرهم، حيث عاد الشلال الكتابي يهدر في داخلها، حين قالت "أنا أفضل الآن، أنا حرة وأستطيع الكتابة في غيابه"، لكن التعاسة التي خلفتها تلك السنوات كانت أكبر من فرحة حريتها بالكتابة فقضت عليها.

اقرأ/ي أيضًا: My Paradise: الألم والوقوف أمام مرايانا المهشمة

إن الفيلم كان عملًا احترافيًا متكاملًا ومنسجمًا في طاقمه بين المخرجة والسيناريست والممثلين، ولا ننسى المؤلف الموسيقي للفيلم، الموسيقار العالمي اللبناني "جبريل يارد" الذي أبدع وأحدث فارقًا في تيمز الفيلم ونقل حالته الشعورية للمشاهد حتى الانسجام والاحتلال إن دق التعبير.

اقتباسات من الفيلم أُخذت من كتابات سيلفيا بلاث:

- أحيانًا أحلم بحياتي وكأنها شجرة، فرع منها الرجل الذي سأتزوجه والأوراق هم الأطفال الذين سأنجبهم، فرع آخر مستقبلي ككاتبة والأوراق هم القصائد، وفرع آخر عمل جامعي متميز، وبينما أنا أجلس أمامها لأختار بينهم، تبدأ الأوراق بالسقوط، وتصبح الشجرة جرداء تمامًا.

كانت الممثلة جوينيث بارترو بفيلم "سيلفيا" مميزة ومتقنة في أدائها دور الشاعرة وعكس مشاعرها في الحزن والغضب والحب

- لا أشعر أني شيء متماسك، أنا فقط خاوية.
- أشعر وكأن أحدًا آخر خلف عيني، كأنني صورة سالبة عن شخص ما، كأنني لم أفكر قط، لم أكتب قط ولم أعرف شيئًا.
- كل ما أريده هو الصمت والظلام.
- أستيقظ بين الثالثة والرابعة لأنه أسوأ الأوقات، وأشرع بالكتابة حتى الفجر، وأشعر أن الله يتحدث من خلالي.
- نحن لسنا شخصين مكتملين، نحن نصفان بحث كل منا عن الآخر وأصبحنا كتلة واحدة، لكننا لم نستطع أن نكون سعداء معًا، فمزقنا أنفسنا مرة أخرى.
- الصندوق مغلق وخطير، لا يوجد نوافذ وأنا لا أستطيع أن أرى ما بداخله، هنالك فقط شبكة صغيرة، لا يوجد مخرج.

اقرأ/ي أيضًا:
فيلم "Life".. أحد أكثر أفلام 2017 المنتظرة
أفلام عدي رشيد.. ترميم العراق بما تيسر